نشرة الساعة 25 الرياضية

فضيحة اردوغان

فضيحة اردوغان

فضيحة اردوغان الرئيس التركي، تهز أوراق الصحافة العالمية في وضع لم يكن من المتوقع أن يوضع في اردوغان أو دولته تركيا، حيث اتهمت صحيفة ذا اتلانتك الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بفضيحة جديدة قالت خلال تقرير لها، أن فضيحة اردوغان تكمن في نقل أموال تنظيم داعش الإرهابي إلى تركيا.

وتقول صحيفة ذا اتلانتك الأمريكية، أن أغلب أصول وأموال تتبع لتنظيم داعش الارهابي المنهزم، تم نقلها إلى تركيا، فيما حصل عليها اتراك قاموا بشراء الذهب بجزء من تلك الأصوال المالية الإرهابية.

واتهمت الصحيفة الأمريكية أنقرة بالسماح للنشاطات المالية الداعشية داخل أراضيها من أجل الاستفادة الاقتصادية في ظل تراجع اقتصادها. كما أكدت على أنه في أفضل الظروف يكون اردوغان لم يفسح المجال لأموال داعش أثناء تهريبها، لكنه غض الطرف عنها عندما انكشفت.

لم يصدر تعليق من الرئيس التركي أو من تركيا على ما قالته الصحيفة الأمريكية، كما لم يتم التحقق من تلك الاتهامات.

فضيحة اردوغان في الصحافة السعودية

سرعان ما تلقفت وسائل إعلام دول من خصوم تركيا للتقرير وكالوا اتهامات أخرى إلى تركيا، حيث قالت صحف سعودية وأخرى خليجية، أن تركيا أقدمت على فعلة مثل تلك مسبقا، حيث ذكرت الصحف أن تركيا اعتادت على شراء النفط الذي يستخرجه الارهابيون حيث حصلت أنقرة على النفط بأسعار أقل من السعر العالمي أثناء سيطرة التنظيم الارهابي على مناطق النفط في سوريا والعرق، وذلك وفق اتهامات الصحف الخليجية لأنقرة.

فضيحة اردوغان

فضيحة اردوغان حقا؟

فضيحة اردوغان لا تعد فضيحة غالبا، لكنها اقرب الى انتقام بحسب ما تشير تحليلات.

وتقول التحليلات، أن صحف عالمية لها دوافع سياسية ودعم مافيوي، من أجل شيطنة الدولة التركية، حيث أن أنقرة لا تخضع للطرف الغربي وسط خلافات تتعمق بين تركيا وحلفائها الغربيين وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية.

فيما جاء في تقارير الصحيفة الأمريكية، أن أموال داعش وصلت إلى عدد من الأفراد في أنقرة متهمة نظام اردوغان بالتواطؤ، لكن تلك التقارير لم توضح ما يمكن للولايات المتحدة والغربيين فعله لمواجهة تلك الأموال الإرهابية.

فضيحة اردوغان أم فضيحة السعودية؟

تقول الصحيفة أن فضيحة اردوغان تكمن في الصمت عن تهريب أموال داعش إلى الأراضي التركية بالتواطؤ في تركها تستوطن الأراضي التركية، لكن التقارير لم تشر إلى فضيحة السعودية في السكوت عن تمويلات للتنظيم الإرهابي في أوج صعوده.

تقارير سابقة أكدت وصول تبرعات من قبل مؤيدين لتنظيم داعش الإرهابي من بينهم رجال أعمال سعوديين، إلى جانب مسؤولين في الحكومة السعودية. كما لم تتحدث تلك التقارير عن دعم المملكة لنظام بشار الأسد، لتصبح داعمة للطرفين في حرب يطحن داخلها السوريين فقط! فلماذا تكون فضيحة اردوغان فقط؟

موضوعات تهمك:

فضيحة جنسية جديدة لوزيرة اسرائيلية

فضيحة جنسية جديدة خالد يوسف مع منة شلبي في فيديو اباحى

فضيحة جنسية جديدة خالد يوسف و الفنانة علا غانم فى فيديو اباحى

فضيحة جنسية في البرلمان المصري الحريري تلميذ خالد يوسف

فضيحة جنسية جديدة لوزيرة اسرائيلية

تركيا تطلق موقعا إلكترونيا لشراء الخضار والفواكه عبر الإنترنت

The post فضيحة اردوغان appeared first on الساعة 25.

مقالات ذات صلة

إغلاق