نشرة الساعة 25 الرياضية

ليفركوزن يأمل الخروج مستفيداً من معركة البايرن ودورتموند على اللقب الألماني

ليفركوزن يأمل الخروج مستفيداً من معركة البايرن ودورتموند على اللقب الألماني

يتطلع لحجز مكان مؤهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل

الخميس – 11 شهر رمضان 1440 هـ – 16 مايو 2019 مـ رقم العدد [
14779]

روبن وريبيري ومشوار نجاح مع البايرن قبل الرحيل بنهاية الموسم

ميونيخ: «الشرق الأوسط»

بينما تتجه الأنظار صوب المعركة المحتدمة بين بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند على لقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، قد يصبح باير ليفركوزن المستفيد الأكبر من هذا الصراع، حيث يمكنه انتزاع بطاقة التأهل الأخيرة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. ويشتعل الصراع بين بايرن ودورتموند على اللقب حتى المرحلة الأخيرة من المسابقة التي تقام يوم السبت المقبل حيث يتصدر الأول جدول المسابقة برصيد 75 نقطة بفارق نقطتين أمام الثاني.
ويلتقي الفريقان في الجولة الأخيرة اثنان من الفرق الثلاثة المتنافسة على بطاقة التأهل الرابعة الأخيرة من البوندسليغا إلى دوري الأبطال، حيث يستضيف البايرن فريق إنتراخت فرانكفورت صاحب المركز السادس برصيد 54 نقطة، ويحل دورتموند ضيفا على بوروسيا مونشنغلادباخ صاحب المركز الرابع برصيد 55 نقطة بفارق الأهداف فقط أمام ليفركوزن.
ومع حاجة كل من بايرن ودورتموند للفوز من أجل حسم لقب البوندسليغا، قد يكون ليفركوزن هو المستفيد الأكبر. ويأمل ليفركوزن في تجنب المصير الذي واجهه في الموسم الماضي عندما فشل في التأهل لدوري الأبطال بفارق ثلاثة أهداف.
ويحتاج بايرن للتعادل على الأقل في مباراة السبت المقبل لحسم اللقب في ظل فارق الأهداف الهائل الذي يتفوق به على دورتموند والذي يصعب تعويضه، بينما يحتاج دورتموند للفوز في مباراته وخسارة بايرن.
ويحل ليفركوزن ضيفا على هيرتا برلين ويحتاج الفريق إلى أداء أفضل مما قدمه في المباراة التي تعادل فيها 1 – 1 مع شالكه مطلع هذا الأسبوع ليفشل في الوصول إلى المرحلة النهائية من المسابقة وهو في المركز الرابع.
وقال رودي فولر المدير الرياضي لليفركوزن: «لسوء الحظ، أهدرنا فرصة أن نكون في مركز أفضل (قبل المباراة الأخيرة). ولكننا سنحظى بفرصة جيدة إذا فزنا في برلين».
وقال بيتر بوش المدير الفني للفريق: «يمكننا الوصول لدوري الأبطال ولكننا نحتاج بعض التوفيق والحظ فيما يتعلق بنتائج الفرق الأخرى إلى جانب حاجتنا لتحقيق الفوز في مباراتنا».
وقبل أسابيع قليلة، بدا ليفركوزن خارج صراع التأهل لدوري الأبطال بسبب ثلاث هزائم متتالية ولكن الفريق حقق أربعة انتصارات متتالية قبل تعادله مع شالكه هذا الأسبوع، ليعود إلى دائرة المنافسة على التأهل مرة جديدة.
وأهدر إنتراخت فرانكفورت فرصة الوصول لنهائي الدوري الأوروبي بالسقوط أمام تشيلسي الإنجليزي بركلات الترجيح في الدور قبل النهائي.
ودفع الفريق ثمن هذا غاليا في البوندسليغا حيث عانى من الإجهاد وفشل في تحقيق الفوز في آخر خمس مباريات خاضها بالدوري الألماني، حيث خسر ثلاث مباريات وتعادل في اثنتين. وتسببت الهزيمة صفر – 2 أمام ماينز الأحد الماضي في تراجع إنتراخت إلى المركز السادس ليصبح مهددا ليس فقط بالغياب عن دوري الأبطال وإنما عن المشاركة الأوروبية بأكملها في الموسم المقبل.
ويواجه إنتراخت مهمة صعبة للغاية في المرحلة الأخيرة من البوندسليغا، حيث يحل ضيفا على بايرن الذي يسعى لحسم اللقب للموسم السابع على التوالي.
وقال آدي هويتر المدير الفني لفريق إنتراخت: «سيكون فريقنا هو الطرف الأضعف في هذه المباراة بمدينة ميونيخ، ولكننا سنحاول الفوز بالثلاث نقاط. بايرن يتسم فعليا بالقوة على ملعبه. ولكننا، كما أظهرنا في لندن الأسبوع الماضي، يمكننا اللعب جيدا أمام الفرق الكبيرة». وإذا خسر مونشنغلادباخ وليفركوزن، سيحتاج إنتراخت لنقطة واحدة على الأقل في هذه المباراة حتى يرافق بايرن ودورتموند ولايبزيغ إلى دوري الأبطال، حيث يمتلك فارق أهداف أفضل. كما سيحتل إنتراخت المركز الرابع إذا فاز في مباراته ولم يفز أي من مونشنغلادباخ وليفركوزن.
وضمن مونشنغلادباخ وليفركوزن على الأقل اثنين من المقاعد الثلاثة المؤهلة للبطولات الأوروبية بينما سيختتم إنتراخت فرانكفورت موسمه خالي الوفاض حال خسر أمام بايرن وفاز كل من فولفسبورغ وهوفنهايم في مباراتيهما الأخيرتين.
ويمتلك فولفسبورغ فرصة حسابية لإنهاء الموسم في المركز الرابع أيضا ولكن هذا يتطلب خسارة مونشنغلادباخ وليفركوزن وإنتراخت فرانكفورت وفوز فولفسبورغ على أوغسبورغ بفارق 11 هدفا.
على جانب أعرب اللاعب الفرنسي فرانك ريبيري، نجم نادي بايرن ميونيخ، عن شعوره بالفخر بالفترة التي قضاها خلال مسيرته بجانب زميله الهولندي، آريين روبن، قبل أن يختتما مشوارهما مع النادي البافاري بنهاية هذا الموسم.
وقال ريبري في مقابلة مع صحيفة «بيلد شبورت» الألمانية الرياضية أمس: «أرى الطريق الذي قطعناه سويا، لم يكن دائما سهلا، ولكنه في النهاية ناجح للغاية، لقد تحولنا إلى أصدقاء حقيقيين وفزنا مع بايرن ميونيخ بكل ما يمكن الفوز به، تمكنا من أن نعيش معا تاريخا رائعا، أشعر بامتنان كبير حيال ذلك». وقرر روبن الرحيل عن بايرن ميونيخ خلال موسم الانتقالات الصيفية المقبل بعد 10 أعوام قضاها بين جدران النادي البافاري، ليسير على خطى زميله ريبيري الذي قرر قبل شهر الرحيل من أجل تحد آخر على أمل العودة لتولي منصب إداري في النادي الباحث عن لقبه السابع تواليا في الدوري الألماني.
وقال ريبيري، 36 عاما: «مساعدة النادي كانت دائما مهمة للغاية بالنسبة لي، وبالتأكيد بايرن ميونيخ ساعدني أيضا في أمور شخصية، ولكن أتذكر بالتحديد موقف معين كنت فيه تائها تماما واعتمد بشكل كلي على النادي». وابتعد ريبيري عن الملاعب لعدة أشهر في العام 2015 بعد تعرضه لإصابة في الركبة، وعن هذا تحدث النجم الفرنسي قائلا: «لقد كانت لحظة سيئة، كنت أعتقد أن نهاية مسيرتي قد حانت».
وأشار ريبيري خلال حديثه إلى زيارة قام بها للرئيس الحالي لبايرن ميونيخ أولي هوينس (عندما كان مسجونا)، والتي كان لها بالغ الأثر عليه؛ حيث أردف قائلا: «ذلك كان أمرا محزنا للغاية، لقد تألمت لرؤية أولي على هذا النحو، كنت أرغب في زيارته في السجن لأن الموقف كان صعبا بالنسبة لأولي هوينس وعائلته، ولكن لحظات مثل هذه تثبت أن هوينس رجلا قويا». يشار إلى أن هوينس عوقب بالسجن في 2014 بسبب تورطه في جريمة تهرب ضريبي.


المانيا


الدوري الألماني




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق