نشرة الساعة 25 الرياضية

إدارة سيتي تغري غوارديولا بـ20 مليون إسترليني راتباً سنوياً

إدارة سيتي تغري غوارديولا بـ20 مليون إسترليني راتباً سنوياً

الثلاثاء – 16 شهر رمضان 1440 هـ – 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [
14784]

غوارديولا حقق إنجازاً غير مسبوق مع مانشستر سيتي هذا الموسم (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

كشفت وسائل الإعلام الإنجليزية أن إدارة نادي مانشستر سيتي لكرة القدم تشعر برضا كبير حيال مسيرة المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا مع الفريق، وأنها تسعى لتمديد تعاقدها معه بعرض مغرٍ من أجل الاستمرار لأطول فترة.
وأشارت صحيفة «الصن» البريطانية أن مانشستر سيتي سيدفع 100 مليون إسترليني (114 مليون يورو) لغوارديولا خلال السنوات الخمس المقبلة، ليرتفع راتب المدرب الإسباني من 15 مليون إسترليني إلى 20 مليون (نحو 22.8 مليون يورو) في الموسم الواحد.
يذكر أن غوارديولا لا يزال يتبقى له عامان في تعاقده مع مانشستر سيتي الذي يتطلع لتمديد العقد إلى ثلاث سنوات إضافية، وذلك بعدما فاز الفريق تحت قيادة المدرب الإسباني بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الثانية على التوالي. وحقق مانشستر سيتي رقماً قياسياً هذا الموسم بعد أن أصبح أول نادٍ في تاريخ إنجلترا يحقق أربعة ألقاب محلية في موسم واحد، وهي الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وكأس رابطة أندية الدوري الإنجليزي وكأس الدرع الخيرية (كأس السوبر).
وقال غوارديولا عقب فوزه بالدوري الإنجليزي: «سأبقى هنا الموسمين المتبقيين لي إذا كانوا هم يرغبون في ذلك، أشعر بالرضا مع مانشستر سيتي».وجاءت تصريحات غوارديولا للرد على شائعات اقترابه من تولي المهمة الفنية ليوفنتوس الإيطالي عقب الإطاحة بماسيميليانو أليغري، مدرب «السيدة العجوز».
ولن يثني غوارديولا أي شيء عن الاستمرار مع مانشستر سيتي سوى العقوبة المحتمل توقيعها على النادي الإنجليزي من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» بحرمانه من اللعب في النسخة المقبلة من بطولة دوري أبطال أوروبا بسبب انتهاكه لقاعدة «اللعب المالي النظيف». وذكر تقرير لصحيفة «نيويورك تايمز» قبل أيام أن النادي قد يواجه الإيقاف لمدة موسم واحد عن المشاركة بدوري الأبطال.
ووصف سيتي تلك الادعاءات بأنها خاطئة، وهو ما أكد عليه مجدداً غوارديولا عقب نهاية مباراة كأس إنجلترا: «قلت عدة
مرات إنني أثق بالنادي. وإذا أقر اليويفا بارتكابنا أي مخالفة، فإننا سنتعرض لعقوبة». وأضاف: «أعرف أن الناس يرغبون في أن يرونا مذنبين، لكننا أبرياء لحين إثبات إدانتنا. واليوم نحن أبرياء».
وبعد أن حقق مانشستر سيتي إنجازاً تاريخياً بإحراز الثلاثية المحلية، أصبح هناك تساؤل واحد يتردد داخل أروقة النادي وكذلك بين جماهيره وهو: ما الذي يتعين على الفريق أن يفعله الآن؟.
وقدم مانشستر سيتي ما يمكن أن يعتبر أفضل موسم له على الإطلاق لفريق في تاريخ كرة القدم الإنجليزية على المستوى المحلي، وقال بيرناردو سيلفا لاعب خط وسط الفريق: «التتويج بجميع ألقاب البطولات المحلية للمرة الأولى هو أمر مذهل… الآن حان وقت الراحة والاحتفال، وفي الموسم المقبل علينا محاولة حصد هذه الألقاب مجدداً».
وبعد أن أثبت مانشستر سيتي نفسه كواحد من أندية القمة في إنجلترا، لا تزال سحابة تلقي بظلالها فوق تلك الإنجازات.
ومنذ شراء النادي في 2008. أنفق الملاك الإماراتيون أكثر من مليار جنيه إسترليني (27.‏1 مليار دولار) على صفقات اللاعبين، لتحويل نادٍ بقي لفترة في الظل إلى واحد من أبرز الأندية. لكن هذا التطور الكبير أثار بعض التساؤلات وحالات من الجدل، التي قد تؤثر على آمال الفريق في التتويج الأكثر أهمية، وهو التتويج بدوري أبطال أوروبا.
وحقق مانشستر سيتي مسيرة رائعة خلال الموسمين الماضيين، حيث حصد الفريق 198 نقطة وأحرز لقبي الدوري الإنجليزي وكأس الرابطة في موسمين متتاليين كما أضاف لقب كاس الاتحاد في الموسم المنقضي.
وخرج مانشستر سيتي من دور الثمانية بدوري الأبطال بقاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين، أمام توتنهام الذي واصل مشواره في البطولة ويتأهب للقاء ليفربول في النهائي.


المملكة المتحدة


مانشستر سيتي




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق