نشرة الساعة 25 الرياضية

كلوب وبوكيتينو يتطلعان للانضمام لقائمة الشرف لدوري أبطال أوروبا

كلوب وبوكيتينو يتطلعان للانضمام لقائمة الشرف لدوري أبطال أوروبا

الألماني مدرب ليفربول يخوض ثالث نهائي له… والأرجنتيني يقود توتنهام في أول ظهور للمنافسة على الكأس القارية

الجمعة – 26 شهر رمضان 1440 هـ – 31 مايو 2019 مـ رقم العدد [
14794]

بوكيتينو وكلوب وجهاً لوجه غداً من أجل دخول التاريخ (أ.ف.ب)

لندن: «الشرق الأوسط»

ينتظر أن يتم إضافة اسم المدرب الألماني يورغن كلوب أو الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو إلى قائمة الشرف ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، التي تضم بالفعل أعظم مدربي الساحرة المستديرة في العصر الحديث، عندما يتواجه فريقا ليفربول وتوتنهام غداً في النهائي.
وما زال تاريخ كرة القدم الأوروبية يتذكر حتى وقتنا الحالي عدداً من أيقونات التدريب في القارة العجوز، مثل بوب بيزلي وإرنست هابل وبيلا جوتمان وهيلينيو هيريرا، الذين تركوا بصماتهم في بطولة كأس الأندية الأوروبية لأبطال الدوري (الاسم القديم لدوري الأبطال). وفي العصر الحديث الإسباني جوسيب غوارديولا والسير أليكس فيرغسون، بعدما قادوا فرقهم للوقوف على منصات التتويج.
ويستعد كلوب مدرب ليفربول لتسجيل ظهوره الثالث في المباريات النهائية لدوري الأبطال، عندما يواجه توتنهام غداً في العاصمة الإسبانية مدريد. وخسر كلوب نهائي المسابقة عام 2013 مع فريقه السابق بوروسيا دورتموند الألماني أمام غريمه التقليدي بايرن ميونيخ، قبل أن يخفق مجدداً في الحصول على اللقب عندما خسر ليفربول نهائي نسخة البطولة الماضية أمام ريال مدريد الإسباني في العاصمة الأوكرانية كييف.
ومن جانبه، يبحث بوكيتينو عن أول لقب في مسيرته التدريبية، لكنه سيظل خالداً في ذاكرة محبي توتنهام، حال نجاحه في قيادة الفريق اللندني للفوز في أول نهائي له بأمجد الكؤوس الأوروبية.
واحتاج المدربان لعدة سنوات من العمل والتخطيط والشراء والبناء مع فريقيهما للوصول إلى تلك المرحلة.
وقال بوكيتينو: «كرة القدم التي نحبها جميعاً تنبع من العاطفة والحماس، من الطبيعي أن يتمتع اللاعبون في أي ناد محترف لكرة القدم بالموهبة، لكن الأمر الأكثر أهمية هو الشعور بالإلهام مما تحبه، وأن يكون لديك محرك داخلي لدفع نفسك».
وخلافاً لجميع الفرق التي اندفعت بقوة في تعزيز صفوفها، من خلال التعاقد مع أبرز نجوم الكرة في العالم، فإن توتنهام تمكن من المضي قدماً في البطولة القارية، رغم عدم إبرامه أي صفقة جديدة في فترتي الانتقالات الصيفية والشتوية الماضيتين، حيث بدا بوكيتينو صامداً من خلال تركيزه مع مجموعة اللاعبين التي توفرت لديه من الموسم الماضي.
وأنفق توتنهام 30 مليون دولار للتعاقد مع سون هيونغ مين لاعب بايرليفركوزن الألماني عام 2015، لكن قيمة الجناح الكوري الجنوبي تضاعفت حالياً بالتأكيد.
وتدرك الإدارة المالية لتوتنهام أيضاً أن النفقات المتواضعة التي تكبدتها خزينة النادي، وفقاً للمعايير الحالية، من أجل التعاقد مع ديلي آلي وفيكتور وانياما وإيريك داير، سوف تعود بأرباح ضخمة إذا تم بيعهم الآن. والأهم من ذلك كله يكمن في إسهام بوكيتينو في تطوير القدرات الخاصة التي يمتلكها مهاجم الفريق هاري كين (25 عاماً)، ليصبح قائداً للفريق ولمنتخب إنجلترا الآن.
وقال كين: «على مدى الأعوام الأربعة أو الخمسة الماضية (مع ماوريسيو بوكيتينو) هنا، كانت لدينا خطة لكي نصبح أحد أفضل الفرق في أوروبا، المميز حقاً أن أكون الآن في نهائي دوري أبطال أوروبا».
وتابع: «أنت تحاول الآن ألا تفكر في الأمر أكثر من اللازم، لا تريد أن تترك المشاعر غامرة، لكن بالطبع ستكون هائلة».
وتولى بوكيتينو تدريب توتنهام عام 2014 قادماً من فريق ساوثهامبتون الإنجليزي، وذلك قبل عام من تعيين كلوب مدرباً لليفربول، بعدما أنهى مشواره الناجح مع بوروسيا دورتموند.
وبدأ مستوى ونتائج دورتموند في التراجع بعد رحيل كلوب عنه، لكن المدرب الألماني ترك الفريق وهو منافس قوي على البطولات الأوروبية، كما توج معه بلقبين في الدوري الألماني (بوندسليغا)، بالإضافة للفوز ببطولة كأس ألمانيا على حساب بايرن ميونيخ.
وقال كلوب: «بعد 5 أيام فقط من وصولي، تفهم اللاعبون ماهية أفكاري. كان من الواضح أن اللاعبين يعرفونني ويعرفون دورتموند؛ هذا هو السبب في أن الكيفية التي أردنا اللعب بها كانت واضحة، لكننا لم نرد دفع كل شيء بهذه الطريقة منذ البداية».
وأوضح كلوب: «أردنا الاستفادة من صفات اللاعبين، ومنحهم المزيد من الثقة حتى يكون لديهم الاعتقاد بأنهم اللاعبون المناسبون لفريق ليفربول».
وخلال حقبة كلوب، جنى ليفربول الكثير من الأموال من خلال بيع عدد من الأسماء البارزة في الفريق، لكنه لم يتم حرمانه من فرصة إعادة الاستثمار. وأبرم ليفربول صفقات قياسية للتعاقد مع لاعبين من العيار الثقيل، في مقدمتهم النجم الدولي المصري محمد صلاح، وحارس المرمى البرازيلي أليسون بيكر، ولاعب الوسط الغيني نابي كيتي، والبرازيلي فابينيو، بالإضافة للهولندي فيرجيل فان دايك الذي بات أغلى مدافع في تاريخ كرة القدم. ولكن فلسفة كلوب التي تعتمد على الضغط العالي والتحركات السريعة نجح في تنفيذها الظهيران الأيمن ترينت أليكسندر أرنولد والأيسر آندي روبرتسون، حيث يمكن القول إن الثنائي يعد من أفضل لاعبي الجنب في العالم الآن.
وقال روبرتسون: «أتذكر أنني عندما اعتدت على الذهاب لمشاهدة مباريات الكرة، كان خط الدفاع مكوناً من 4 لاعبين دائماً ما يظلوا في الوراء». وأضاف: «الآن، أعتقد أن هناك المزيد من الأعباء التي أضيفت على الظهيرين من أجل مساندتهما في النواحي الهجومية».
وأكد روبرتسون: «لقد تغير الأمر كثيراً الآن، ومن الواضح أن المدير الفني يمنحني الحرية، وكذلك الحال بالنسبة لترينت، للتقدم في الأوقات المناسبة، ونحن بحاجة إلى أن نحكم على ذلك».
ومن المؤكد أن يظل كلوب قابعاً في قلعة (آنفيلد)، معقل ليفربول، خلال الموسم القادم، بغض النظر عن نتيجة مباراة الغد، رغم إخفاقه في إعادة لقب الدوري الإنجليزي الغائب عن الفريق منذ 29 عاماً، بالحصول على المركز الثاني في ترتيب المسابقة خلال الموسم المنقضي، بفارق نقطة واحدة خلف مانشستر سيتي (المتوج باللقب).
في المقابل، فإن التكهنات سوف تثار بشأن مستقبل بوكيتينو حال قيادته توتنهام للفوز بالبطولة، للمرة الأولى في تاريخه، في ظل الجدل الدائر حالياً حول إمكانيه رحيله عن الفريق بحثاً عن مغامرة جديدة.


المملكة المتحدة


دوري أبطال أوروبا




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق