نشرة الساعة 25 الرياضية

شمام: الحكم أعلم قائدي الفريقين بوجود خلل في «الفار» قبل المباراة

شمام: الحكم أعلم قائدي الفريقين بوجود خلل في «الفار» قبل المباراة

مسؤول في الترجي قال إن عطل التقنية ليس مسؤوليتهم

الأحد – 28 شهر رمضان 1440 هـ – 02 يونيو 2019 مـ رقم العدد [
14796]

المباراة انتهت دون أن تكتمل بسبب عطل تقنية الفيديو (أ.ف.ب)

تونس: «الشرق الأوسط»

قال قائد فريق الترجي التونسي خليل شمام إن حكم المباراة أعلم قائدي الفريقين (الترجي التونسي والوداد المغربي) بوجود خلل في تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) قبل انطلاق مباراة إياب الدور النهائي لرابطة أبطال أفريقيا لكرة القدم مساء الجمعة في استاد رادس.
وقال شمام في تصريحات لقناة «بي إن سبورت» القطرية: «الحكم طلب ما إذا كنا موافقين على اللعب من دون تقنية الفار. وافقنا على ذلك ثم طلب منا أن نعلم باقي لاعبي الفريقين».
وتابع اللاعب: «بعد ذلك طلبوا (الوداد) بتقنية الفار وقالوا إن قائد الفريق لم يكن يفهم اللغة الفرنسية والإنجليزية وهذه ليست مشكلة الترجي».
وأدت احتجاجات لاعبي ومسؤولي فريق الوداد إلى توقف المباراة ساعة ونصف الساعة، ليقرر الحكم بعدها إنهاء المباراة بانسحاب الفريق المغربي واحتساب اللقاء لصالح الترجي.
وقال خليل شمام: «كان تركيزنا على اللعب فوق الميدان نعتقد أن تتويجنا كان مستحقاً والباقي لا يهمنا».
ويعتبر هذا اللقب هو الثاني على التوالي الذي يتوج به الترجي بعد أن كان أحرزه قبل ستة أشهر على حساب الأهلي المصري وهو اللقب الرابع في تاريخ النادي الذي يحتفي هذا العام بمرور مائة عام على تأسيسه.
من ناحيته، قال رياض بالنور مدير الكرة بالترجي التونسي إن ناديه ليس مسؤولاً عن تقنية حكم الفيديو المساعد واستحق تتويجه بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه.
وأحرز الترجي اللقب القاري بعد توقف مباراته أمام الوداد البيضاوي المغربي قبل نصف ساعة من نهاية إياب الدور النهائي عندما كان الفريق التونسي متقدماً 1 – صفر يوم الجمعة على استاد رادس.
وانتهت مباراة الذهاب في المغرب بالتعادل 1 – 1 ليتفوق الترجي 2 – 1 في مجموع المباراتين.
وسجل الجزائري يوسف البلايلي الهدف الوحيد في المباراة عندما سدد كرة رائعة من عند حافة المنطقة سكنت الزاوية البعيدة لمرمى أحمد رضا تكناوتي حارس الوداد قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول.
وأحرز الوداد هدفا في الدقيقة 59 لكن الحكم ألغاه بداعي وجود تسلل قبله مما أثار احتجاجات الفريق المغربي.
وطالب الوداد بالعودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد لكنه فوجئ بغيابها في استاد رادس ليزداد غضبه ويرفض العودة للعب وسط أزمة كبيرة.
وقال بالنور مسؤول الترجي لوسائل إعلام «لسنا مسوؤولين عن تقنية حكم الفيديو، بل الاتحاد الأفريقي هو المسؤول عنها».
وأضاف: «الحكم هو الوحيد الذي يملك حق اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو وليس من حق اللاعبين مطالبته بالعودة للتقنية»، وتابع: «توج الترجي باللقب باستحقاق بعد أن كلل مشواراً رائعاً في منافسات البطولة حيث لم يتلق أي هزيمة».
الترجي حقق إنجازاً غير مسبوق بعد أن توج باللقب الثاني على التوالي في ستة أشهر بفضل لاعبين رائعين… ستتحدث أجيال من أنصار الفريق عن هذا الإنجاز طويلاً».
ورغم محاولات استمرت أكثر من ساعة ونصف الساعة لإثناء الفريق المغربي عن قراره لكنه تمسك بعدم العودة لأرض الملعب تحت أنظار أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.
وبعد تمسك الفريق المغربي بموقفه قرر الحكم إنهاءها ليفوز الترجي باللقب للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه.
وعمت الأفراح شوارع تونس العاصمة وأطلقت السيارات الأبواق ورفع المشجعون الأعلام الصفراء والحمراء والسوداء ورددوا الأهازيج التي تتغنى بتتويج الترجي بطلاً لدوري أبطال أفريقيا للمرة الرابعة في تاريخه بعد 1994 و2011 و2018.


مصر


تونس


دوري أبطال أفريقيا




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق