نشرة الساعة 25 الرياضية

ليفربول يتوج بـ «كأس أبطال أوروبا» في نهائي إنجليزي خالص

ترجم جهود صلاح وكلوب على وجه التحديد بعد خسارة 6 نهائيات

قاد المصري محمد صلاح والبلجيكي ديفوك اوريجي فريق ليفوبول أمس بالفوز باللقب السادس لدوري ابطال أوروبا بعد تسجيل الثنائي للهدفين في شباك منافسهم توتنهام، في نهائي انجليزي خالص جمع الفريقين على ملعب «واندا ميتروبوليتانو» بالعاصمة الإسبانية مدريد أمس.

وساهم هدف صلاح المبكر، والاخر الذي سجله ديفوك قبل اطلاقة صافرة نهاية المباراة في ملامسة المدرب الالماني يورجن كلوب أخيراً لقب أرفع بطولات الأندية القارية.

ودفع المهاجم المصري صلاح، الذي يمتلك ذكريات مؤلمة من نهائي العام الماضي عندما خسر ليفربول أمام ريال مدريد عقب تعرضه لإصابة في الكتف، فريقه نحو بداية مثالية في العاصمة الإسبانية بعد أن سدد في المرمى من ركلة جزاء عقب لمسة يد من موسى سيسوكو.

وظل توتنهام، الذي خاض أول نهائي له في كأس أوروبا، متماسكا عقب بداية مؤلمة وعاد لأجواء اللقاء بعد الدفع بلوكاس مورا، الذي سجل ثلاثة اهداف في إياب الدور قبل النهائي، كبديل في ظل افتقاد هاري كين للقدرة على الحسم أمام المرمى عقب عودته من إصابة في الكاحل. ومع ذلك بدت العودة في نتيجة اللقاء الذي أقيم أمس على استاد واندا متروبوليتانو بعيدة المنال على توتنهام.

ولم تأت المباراة على مستوى التوقعات من حيث المتعة الفنية. كما لم يقدم ليفربول، الذي فشل في الفوز بلقب الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم بفارق نقطة واحدة خلف مانشستر سيتي المتوج باللقب، الكثير من أسلوبه الهجومي الضاغط لكنه اتسم بمزيد من الذكاء والقوة مقارنة بتوتنهام وضمن الفوز بلقب كأس أوروبا للمرة السادسة بإنهاء سريع لهجمة من البديل أوريجي في الدقيقة 87.

في حين فاز الهولندي فيرجيل فان دايك مدافع فريق ليفربول الإنجليزي بلقب أفضل لاعب في المباراة النهائية.

وأقدم ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام على مغامرة جريئة لكنها لم تحقق المطلوب في نهاية المطاف بالدفع بنجمه كين الذي عاد للتدريب بشكل كامل قبل أسبوع عقب نحو شهرين من الابتعاد بسبب إصابة خطيرة في الكاحل. وعانى كين لترك بصمته على الأداء أمس.

ومثل الفوز تعويضاً رائعاً لصلاح وكلوب على وجه التحديد الذي خسر في آخر ست مباريات نهائية في بطولات كبرى بما في ذلك نهائي دوري أبطال أوروبا مع بروسيا دورتموند 2013 وليفربول العام الماضي.

وقال المدرب الألماني في تصريحات صحافية أمس «أنا سعيد جدا لكل الشبان، لكل الناس، ولعائلتي. هم (أفرادها) يعانون معي، ويستحقون هذا (اللقب) أكثر من أي شخص آخر». وتابع «هل رأيتم أبدا فريقا كهذا، يقاتل وقد قارب مخزونه على النفاد؟ لدينا حارس مرمى (البرازيلي أليسون) يجعل الأمور الصعبة تبدو سهلة»، مضيفا «هذه أفضل ليلة في مسيراتنا الاحترافية. احتاج الأمر الى بعض الوقت، لكن ذلك مهم من أجل تطورنا وتحسننا».

في المقابل، قال المصري محمد صلاح لقناة «بي تي» البريطانية «الجميع سعيد الآن، أنا سعيد لأنني خضت النهائي الثاني بالكامل وتمكنت من لعب 90 دقيقة. الجميع قدموا أفضل ما لديهم اليوم، لا يوجد أداء فردي اليوم، كل الفريق كان مذهلا». وأضاف «لقد ضحيت بالكثير من أجل مسيرتي، أن آتي من قرية (نجريج) وأنتقل الى القاهرة، وأن أصبح مصريا على هذا المستوى هو أمر لا يصدق بالنسبة إلي».

ويأتي فوز ليفربول باللقب السادس لدوري ابطال اوروبا، بعد ان كان قد توجه باللقب الاوروبي 1977، عند تغلبه على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني 3/1 في العاصمة الايطالية روما.

بينما عاد للظفر باللقب الثاني الاوروبي عام 1978 في لندن، عندما نجح ليفربول في الدفاع عن لقبه الأوروبي بفضل الهدف الذي سجله كيني دالجليش في شباك منافسه كلوب بروج البلجيكي في وسط الشوط الثاني، في حين حقق اللقب الثالث 1981 عندما تغلب على ريال مدريد الاسباني بهدف نظيف، وأصبح المدرب بوب بيسلي أول مدرب يفوز باللقب الأوروبي ثلاث مرات.

فيما حقق ليفوبول لقبه الرابع 1984 بعد تغلبه على فريق روما في عقر داره رغم ان الاخير كان المرشح الاقوى للفوز وفي 2005 حقق الفريق الانجليزي لقبه الخامس عندما تغلبه على ميلان الايطالي.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق