نشرة الساعة 25 الرياضية

دوري الأمم الأوروبية يصل إلى المرحلة النهائية و4 منتخبات تتطلع للقب

دوري الأمم الأوروبية يصل إلى المرحلة النهائية و4 منتخبات تتطلع للقب

البرتغال تتسلح برونالدو والجماهير في مواجهة سويسرا… وإنجلترا تتحفز لهولندا

الثلاثاء – 30 شهر رمضان 1440 هـ – 04 يونيو 2019 مـ رقم العدد [
14798]

لاعبو إنجلترا يأملون في حصد أول بطولة كبرى منذ مونديال 1966 (رويترز) – رونالدو عاد ليدعم منتخب البرتغال

بورتو: «الشرق الأوسط»

رغم حداثتها وصلت النسخة الأولى لدوري الأمم الأوروبية لكرة القدم إلى المرحلة النهائية حيث تستضيف البرتغال هذا الأسبوع بطولة مصغرة بين أربعة منتخبات ستحسم اللقب.
وسيحصل كريستيانو رونالدو على فرصة للفوز بلقب مع البرتغال على أرضه بعد مرور 15 عاماً على خسارة بلاده أمام اليونان في نهائي بطولة أوروبا 2004 التي استضافتها البرتغال أيضاً.
وستملك إنجلترا فرصة للفوز بأول لقب كبير لها منذ كأس العالم 1966. بينما تبحث هولندا عن أول ألقابها منذ بطولة أوروبا 1988، أما سويسرا فتأمل في دخول التاريخ والفوز بأول بطولة على الإطلاق.
وربما لا يكون الفوز بدوري الأمم في نفس حجم ووزن الفوز بكأس العالم أو بطولة أوروبا لكن السعادة لن تسع البطل القادم على كل حال.
وقال رونالد كومان مدرب هولندا: «دوري الأمم ليس أكبر لقب لكنها بطولة على أي حال نسعى للفوز بها». وأيد فرناندو سانتوس مدرب البرتغال أيضاً هذا الرأي، وقال: «اللاعبون لديهم الرغبة والحماس الكبير في تمثيل بلادهم ولن يختلف الأمر هذه المرة ونسعى للفوز بالبطولة».
واستحدثت هذه البطولة لتحل بدلاً من المباريات الدولية الودية وأقيمت بين سبتمبر (أيلول) ونوفمبر (تشرين الثاني) العام الماضي وضمت كل المنتخبات الأوروبية 55 التي تم توزيعها على أربع درجات من الأولى حتى الرابعة قسمت كل واحدة منها إلى أربع مجموعات.
ويوجد صعود وهبوط بين كل درجة بينما تأهلت المنتخبات الأربعة التي تصدرت مجموعاتها في الدرجة الأولى لخوض المرحلة النهائية في البرتغال هذا الأسبوع. وتمنح هذه البطولة أيضاً باباً خلفياً لأربعة منتخبات للتأهل لبطولة أوروبا 2020.
ورغم الشكوك التي أحاطت بنظام البطولة استقبلتها الجماهير بترحاب لأنها وضعت المنتخبات صاحبة المستويات المتشابهة معاً.
والمرحلة النهائية بسيطة وسريعة حيث تقام مباراتان لقبل النهائي حيث يلتقي منتخبا البرتغال وسويسرا في بورتو غداً الأربعاء
تليها مباراة إنجلترا وهولندا في غيماريش الخميس. وتستضيف بورتو النهائي في التاسع من يونيو (حزيران).
وستدخل إنجلترا المرحلة النهائية منتشية ببلوغ الدور قبل النهائي في كأس العالم في روسيا 2018 كما تفوقت في ترتيب مجموعتها على إسبانيا وكرواتيا وبدأت حملتها في تصفيات بطولة أوروبا 2020 بتسجيل خمسة أهداف مرتين في أول مباراتين.
وتفوقت هولندا على ألمانيا وفرنسا لتتأهل ويبدو أنها في الطريق لاستعادة تألقها بعد أن غابت عن النسخة الأخيرة لبطولة أوروبا وكذلك عن كأس العالم.
وتفوقت سويسرا بشكل مفاجئ على بلجيكا بعد فوزها 5 – 2 على المنتخب المتأهل للدور قبل النهائي في كأس العالم وترغب في تغيير صورتها من مجرد «منتخب يصعب الفوز عليه» إلى أحد المنتخبات المنافسة على اللقب. وقال المدرب فلاديمير بتكوفيتش: «هدفنا الفوز بالبطولة».
وتستعد البرتغال لاستضافة المربع الذهبي للنسخة الأولى وهي بحالة مختلفة تماماً عما كان عليه الوضع عندما استضافت البطولة الكبرى الأخيرة على أرضها، نهائيات كأس أوروبا 2004.
وتتسلح البرتغال في مواجهة سويسرا بنجمها كريستيانو رونالدو المتوج بلقب أفضل لاعب في العالم خمس مرات وبلقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات.
ويتطلع رونالدو إلى تعويض ما يعتبره بمعاييره الشخصية موسماً باهتاً مع يوفنتوس الذي انتقل إليه العام الماضي. وسجل اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً 28 هدفاً «فقط» وفاز بلقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي في أول مواسمه.
ولا يزال: «الحرس القديم» موجوداً في منتخب البرتغال حيث يقود بيبي خط الدفاع وهو في 36 من عمره لكن الفريق سيرحب ببعض العناصر الواعدة مثل جواو فليكس مهاجم بنفيكا البالغ من العمر 19 عاماً.
وكان رونالدو شاباً يافعاً عندما استضافت بلاده نهائيات كأس أوروبا 2004 التي وصلت فيها إلى المباراة النهائية قبل أن تسقط في المتر الأخير أمام اليونان، مفرطة بفرصة إحرازها اللقب الأول لها إن كان على الصعيد القاري أو العالمي. لكن البرتغاليين تخلصوا أخيرا من عقدة البطولات الكبرى بتتويجهم أبطالا للقارة العجوز عام 2016 بفوزهم في نهائي كأس أوروبا على فرنسا المضيفة التي توجت بعدها بعامين في مونديال روسيا بلقبها العالمي الثاني.
وتدين البرتغال بالتخلص من هذه العقدة إلى مدربها فرناندو سانتوس الذي أوضح: «خلال الأعوام العشرين الأخيرة، شاركت البرتغال على الدوام في البطولات الدولية، ومنذ أن توليت المهمة عام 2014 وصلنا إلى الأدوار النهائية لهذه البطولات. هذا الأمر يوضح الكثير عن قيمة اللاعبين والمدربين البرتغاليين، لكن أيضا عن العمل الذي قام به الاتحاد البرتغالي لكرة القدم».
من البديهي أن وجود نجم عالمي مثل رونالدو تسبب بتغيير عقلية كرة القدم البرتغالية التي لم تعد تخفي طموحاتها، وإلى جانب الكرات الذهبية الخمس التي نالها، تشعر البرتغال بهالة وتأثير «المدرب المميز» جوزيه مورينيو الذي ترك أثرا واضحا في كرة الأندية الأوروبية، مأحيا بذلك الصورة النمطية للمدربين البرتغاليين الذين لطالما كانوا مهمشين ومبعدين عن الأندية الأوروبية الكبرى.
وهناك أيضا شخص برتغالي فاعل ومؤثر جدا على صعيد الأندية الأوروبية، وهو «الوكيل السوبر» جورج منديز الذي يعتبر أهم وكيل لاعبين في العالم.
ويقول الاختصاصي في التسويق الرياضي دانيال سا: «بفضل المكانة التي يتمتع بها كريستيانو رونالدو وجوزيه مورينيو وجورج منديز وكثيرون آخرون، نلنا حق استضافة (المربع الذهبي) دوري الأمم الأوروبية وأصبحنا دولة مرجعية في العالم فيما يخص كرة القدم».
وبعد أن تأهلت إلى المربع الذهبي بتصدرها مجموعتها في المستوى الأول أمام إيطاليا وبولندا، تأمل البرتغال تخطي سويسرا غداً على «إستاديو دي دراغاو» في بورتو من أجل أن تحظى بفرصة أن تكون أول من يرفع كأس دوري الأمم الأوروبية بمواجهة الفائز من مباراة هولندا المتجددة وإنجلترا الطامحة إلى البناء على مركزها الرابع في مونديال روسيا 2018.
بالنسبة لرئيس الاتحاد البرتغالي بين 1996 و2011 جيلبرتو ماداييل فإن كأس أوروبا 2004 أعطت دفعة قوية لكرة القدم في بلاده، وقال: «منذ حينها، ركزنا بشكل خاص على التدريب الممتاز للاعبينا ومدربينا. اليوم، يعمل الاتحاد بشكل لافت جداً على تعزيز ذلك». ويقر فرناندو سانتوس أيضاً بالعمل «الممتاز» الذي طورته الأندية من ناحية التدريب، موضحاً: «في السابق، أنشأت ثلاثة أو أربعة أندية فقط مراكز تدريب، والآن إنها موجودة عند الجميع»، مما عزز العوامل التي جعلت من البرتغال «مرجعية عالمية في كرة القدم».
لكن ليست كل الأمور وردية، فنتائج نهائيات كأس أوروبا 2004 لم تشمل ثمارها الإيجابية الجميع فيما يتعلق بالمنشآت والملاعب التي تم تحديثها أو شيدت من الصفر لاستضافة النهائيات القارية.
باستثناء الأندية الثلاثة الكبرى بنفيكا وبورتو وسبورتينغ التي «استفادت إلى أقصى حد من ملاعبها الجديدة لتحسين (تجربة المتفرج) والاستفادة من عائدات شباك التذاكر» بحسب دانيال سا، فإن تبعات الاستثمار كانت ثقيلة جداً بالنسبة للأندية الأخرى مثل فارو وليريا وأفييرو، و«وسطية» بالنسبة لأندية مثل غيمارايش وبراغا وبوافيستا.
ورغم الوضع الجيد للمنتخب الوطني على صعيد البطولات الدولية والقارية، والنجوم الذين يتألقون مع الأندية الأوروبية الكبرى، فإن وضع الأندية البرتغالية ليس في أفضل حالاته واللقب الأخير من أصل أربعة توجت بها في دوري أبطال أوروبا، يعود إلى عام 2004 حين أحرزه بورتو بقيادة مورينيو.
وتبذل الأندية «الثلاثة الكبرى» الكثير من الطاقة في قتالها الداخلي، متغذية في الغالب بالجدل الدائر حول التحكيم أو القضايا القضائية العديدة التي تتعلق بها.


أوروبا


كرة القدم




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق