نشرة الساعة 25 الرياضية

خطأ بتنظيم «فرنسا المفتوحة» للتنس يمنح أستراليا لقباً آخر

إضاءة الملاعب الأربعة الرئيسية للبطولة في 2020

وقع منظمو بطولة فرنسا المفتوحة للتنس في مجموعة من الأخطاء تتعلق بأسماء وجنسيات أبطال حملوا كأس البطولة، وأعلنوا، اليوم (الأحد)، أنهم بصدد تصحيحها إعلامياً، بعدما تسبب أحدها بمنح أستراليا لقباً آخر.

فعندما أحرزت أشلي بارتي لقب بطولة فرنسا المفتوحة للتنس، أمس (السبت)، ظنّت أنها أول أسترالية ترفع كأس سوزان لنغلن منذ مارغريت كورت في 1973. لكن وفقاً للكأس فإن هناك بطلة أسترالية أيضاً في 1976.

وبكل وضوح لم يبلغ أحد سو باركر، وهي اللاعبة البريطانية التي انتصرت في باريس قبل 43 عاماً، بأنه تم حفر جنسيتها على الكأس «أسترالية». وتعمل باركر، التي يبلغ عمرها الآن 63 عاماً، مقدمة برامج رياضية لدى هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وفي 1976 كانت باركر نجمة صاعدة وحققت أفضل نتيجة لها في البطولات الأربع الكبرى حين انتصرت في باريس وعمرها 20 عاماً بعد الفوز على التشيكية ريناتا تومانوفا في النهائي.

وبلغت الدور قبل النهائي في ويمبلدون وأستراليا المفتوحة في العام التالي، لكنها لم تصل بعد ذلك لأي مباراة نهائية في البطولات الأربع الكبرى.

وربما ما يثير الحنق أن لحظة المجد الوحيدة لها في البطولات الأربع الكبرى تم تخليدها على الكأس مع الإشارة إلى أنها أسترالية، بجانب اسمها، وليست بريطانية.

وهذا ليس الخطأ الوحيد بتنظيم بطولة الكأس، إذ يأتي تحت باركر اسم ميما يوسوفياتش بطلة 1977، الذي تمت كتابته بشكل خاطئ.

وأبلغ منظمو بطولة فرنسا المفتوحة «رويترز» اليوم بأن هذه الأخطاء سيتم تصحيحها.

وفي سياق متصل، قال المنظمون اليوم إن الملاعب الأربعة الرئيسية في البطولة سيتم إضاءتها اعتباراً من العام المقبل، مما يعني أن المباريات لن تتوقف بسبب حلول الظلام.

وسيدخل السقف المتحرك لملعب فيليب شاترييه الخدمة في 2020، وأكد برنار جيديتشيلي رئيس الاتحاد الفرنسي للتنس أنه سيُستخدم إذا دعت الحاجة، بينما تبدأ المباريات الليلية في 2021.

وتنتهي المباريات في رولان غاروس في المعتاد الساعة 21:30 بالتوقيت المحلي على الأكثر، عندما لا يصبح اللعب ممكناً بسبب حلول الظلام. وأبلغ جي فورجيه مدير البطولة مؤتمراً صحافياً: «الإضاءة ستكون في الملاعب الأربعة الرئيسية وهي لنجلن وشاترييه وماتيو والملعب رقم 4. وبالنسبة للملاعب الأخرى ستكون في 2021».

وأضاف جيديتشيلي: «إنه آخر عام تتوقف فيه المباريات بسبب الظلام».

وسيتم هدم الملعب رقم واحد المعروف باسم «حلبة مصارعة الثيران» مثلما هو مخطَّط بعد بطولة هذا العام، وسيحل محله مساحة خضراء كبيرة لتسهيل حركة المشجعين.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق