نشرة الساعة 25 الرياضية

ماوريتسيو ساري مدرباً جديداً لليوفنتوس

ماوريتسيو ساري مدرباً جديداً لليوفنتوس

بعد موسم قضاه مع تشيلسي

الأحد – 12 شوال 1440 هـ – 16 يونيو 2019 مـ

ماوريتسيو ساري المدرب الجديد لليوفنتوس (تويتر)

روما: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن يوفنتوس، بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم، الأحد، تعيين ماوريتسيو ساري، مدرباً له بعقد لثلاثة أعوام، بعد موسم أمضاه مع تشيلسي الإنجليزي قاده خلاله إلى لقب مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».
وأكد نادي السيدة العجوز، المتوج بطلاً لإيطاليا في المواسم الثمانية المنصرمة، أن ساري (60 عاماً) المدرب السابق لنابولي، سيعود إلى بلاده من بوابة نادي تورينو، حيث سيخلف ماسيمليانو أليغري الذي أعلن عن رحيله عن النادي بنهاية الموسم المنصرم، بعدما قاده إلى لقب الدوري الإيطالي خمس مرات توالياً.
وأورد يوفنتوس، في بيان، اليوم (الأحد)، أن ماوريتسيو ساري عاد إلى إيطاليا، حيث درب معظم مسيرته. ومن اليوم، سيتولى مهامه في يوفنتوس بعقد يمتد حتى 30 يونيو (حزيران) 2022.
وأضاف: «الآن تبدأ المغامرة في تورينو: أهلاً بك في يوفنتوس!».
وفي توقيت متزامن تقريباً، أكد تشيلسي رحيل المدرب الذي تولى مهامه معه صيف 2018 خلفاً لمواطنه أنطونيو كونتي، وقاده إلى اللقب القاري وإنهاء الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثالث.
وأشار النادي اللندني، المملوك من الثري الروسي رومان أبراموفيتش، إلى أنه توصل والنادي الإيطالي إلى «اتفاق بشأن إنهاء مبكر لعقد ماوريتسيو ساري مع تشيلسي الذي يتبقى منه عامان، بناءً على طلبه».
وتابع: «ماوريتسيو يغادر تشلسي مع شكر كبير منا جميعاً على العمل الذي قام به مع مساعديه خلال الموسم الذي أمضاه مدرباً، وعلى الفوز بلقب (يوروبا ليغ)، وقيادتنا لنهائي مسابقة أخرى (كأس الرابطة الإنجليزية حيث خسر أمام مانشستر سيتي بركلات الترجيح)، والمركز الثالث في الدوري الممتاز».
وأضاف: «نهنئه أيضاً على تولي دور من أكبر ما يكون في الدوري الإيطالي، ونتمنى له التوفيق في المستقبل».
بهذه الخطوة، يعود ساري إلى بلاده، حيث أمضى الجزء الأكبر من مسيرته، وحيث كانت المهمة الأخيرة له، قبل الانتقال إلى تشيلسي، الإشراف على الإدارة الفنية لنابولي بين عامي 2015 و2018.
واختير ساري أفضل مدرب في إيطاليا لموسم 2015 – 2016، علماً بأنه قاد نابولي إلى الحلول وصيفاً ليوفنتوس مرتين (2016 و2018).


إيطاليا


الليغا




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق