نشرة الساعة 25 الرياضية

تعاقد إيفرتون مع فابيان ديلف يعكس نجاح سياسة النادي في سوق الانتقالات

كثيرون وصفوا ضم مدافع مانشستر سيتي مقابل 8.5 مليون إسترليني بأنه «سرقة أو صفقة العقد»

هناك إجماع بين وسائل الإعلام على أن فترة الانتقالات الصيفية الحالية ستكون قياسية في تاريخ الأندية الإنجليزية، في ظل توقع إبرام صفقات ضخمة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، حتى لو كان كل من بول بوغبا وهاري ماغواير وكريستيان إريكسن وغيرهم يشاركون بشكل عادي مع أنديتهم استعداداً للموسم الجديد.

ومع ذلك، يمكن الإشارة إلى أن إيفرتون من بين الأندية التي تشعر بالرضا تماماً عما قامت به حتى الآن في سوق انتقالات اللاعبين، حيث قام المدير الفني للفريق، ماركو سيلفا، بشراء خط وسط جديد بتكلفة تصل إلى نحو 30 مليون جنيه إسترليني، حتى لو كان يضم أندريه غوميز الذي كان يلعب للنادي على سبيل الإعارة الموسم الماضي. ويشعر كثيرون بأن دفْع 22 مليون جنيه إسترليني للتعاقد مع لاعب برشلونة السابق يعد سعراً معقولاً للغاية في سوق اللاعبين المتضخم اليوم، كما تعاقد النادي مع نجم مانشستر سيتي فابيان ديلف مقابل 8.5 مليون جنيه إسترليني، وهو ما يمكن أن نصفه إذن بأنه إما «سرقة أو صفقة العقد» في إنجلترا!

ويكبر ديلف غوميز بـ4 سنوات فقط، كما أنه ينضم إلى إيفرتون وهو مفعم بالنشاط والحيوية بعدما فاز مع مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في آخر موسمين. ورغم أن ديلف لم يكن يشارك كثيراً مع مانشستر سيتي بسبب وفرة اللاعبين الرائعين في الفريق، فإن الشيء المؤكد هو أنه كلما كان يلعب كان يثبت للجميع أنه لاعب رائع، ولم يخذل محبيه في أي وقت من الأوقات.

وكان إيفرتون يسعى للتعاقد مع ديلف عندما انتقل إلى إستون فيلا قادماً من ليدز يونايتد قبل 10 سنوات من الآن. ورغم أن ديلف يقترب الآن من نهاية مسيرته الكروية وليس بدايتها، فإن الشيء المؤكد هو أن إيفرتون قد تعاقد مع لاعب يمتلك خبرات كبيرة ويبدو أنه قادر على اللعب بشكل جيد على مدار بضعة مواسم أخرى مقبلة.

وقد ينجح إيفرتون في تعويض كثير من الأموال التي دفعها في التعاقد مع اللاعبين الجدد عن طريق بيع أديمولا لوكمان إلى لايبزيغ الألماني – المحادثات جارية حالياً لرحيل اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً مقابل 22 مليون جنيه إسترليني – وبالتالي يبدو أن إيفرتون سيعزز صفوفه جيداً وبمقابل مادي بسيط للغاية. وباستثناء القائمين على الأمور المالية الذين يشعرون بالسعادة، فإن الجميع في «غوديسون بارك» سيشعرون بالحزن إذا رحل لوكمان من دون أن يثبت نفسه مع الفريق الأول بالشكل الذي كان متوقعاً.

وسوف يضاعف إيفرتون المقابل المادي الذي دفعه للحصول على اللاعب الشاب من نادي تشارلتون عندما كان المدير الفني الهولندي رونالد كومان يتولى قيادة الفريق ويرغب في الاعتماد على اللاعبين الشباب بالطريقة نفسها التي عمل بها مع نادي ساوثهامبتون، رغم أن رحيل لوكمان سيكون مؤشراً جديداً إلى أن إيفرتون لم يعد يعمل على ضخ دماء شابة في صفوفه بالشكل الذي كان يتمناه جمهور الفريق.

ومن الصعب للغاية الآن معرفة ما يقوم به إيفرتون حالياً في سوق انتقالات اللاعبين. ولكي نفهم ذلك، يجب أن نشير في البداية إلى أن إيفرتون بقيادة سيلفا هو في العادة أفضل فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد الفرق الـ6 الأولى في جدول الترتيب، لكنه أنهى الموسم الماضي في المركز الثامن وسمح لوولفرهامبتون واندررز باحتلال المركز السابع والتأهل للدوري الأوروبي بعد فوز مانشستر سيتي بكأس الاتحاد الإنجليزي.

ومن المؤكد أن وولفرهامبتون واندررز سيكون متحمساً للغاية للمشاركة في البطولات الأوروبية، ولا يوجد سبب يمنعهم من ذلك بعد غياب الفريق لفترة طويلة عن الدوري الإنجليزي الممتاز ثم عودته بقوة، لكن إذا أخذنا في الاعتبار الفوضى التي عانى منها إيفرتون بسبب مشاركته في بطولة الدوري الأوروبي تحت قيادة كومان، فيمكننا أن نقول إنه كان من الأفضل ألا يتأهل إيفرتون إلى الدوري الأوروبي من الأساس!

إن الطريقة الوحيدة التي تجعل الفريق يشعر بالسعادة للمشاركة في بطولة الدوري الأوروبي هي أن يواصل التقدم ويحصل على لقب البطولة في نهاية المطاف لكي يتأهل بعد ذلك للمشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا. ورغم أن مانشستر يونايتد وتشيلسي قد يكونان مؤهلين للقيام لذلك، فمن المؤكد أن الأندية التي تحتل مراكز في منتصف جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لا يكون لديها القوام الأساسي الذي يمكنها من القيام ذلك، وبالتالي فإنها تجد صعوبة هائلة في أن تلعب على جبهتين خلال الموسم؛ الدوري الأوروبي والدوري الإنجليزي الممتاز.

وقد كان بيرنلي مثالاً على ذلك خلال الموسم الماضي، حيث أنهى الفريق الموسم قبل الماضي في المركز السابع وأنهى الموسم بشكل مثير للإعجاب، لكنه في الموسم التالي كان يواجه خطر الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى. وقال المدير الفني للفريق، شون دايش، إن الأمر استغرق حتى فترة أعياد الميلاد لكي يتخلص الفريق من الجهد الإضافي للمشاركة في بطولة الدوري الأوروبي، لكن الحقيقة هي أن مأساتهم الأوروبية قد استمرت حتى نهاية أغسطس (آب).

ولن يشارك إيفرتون في الوقت الحالي في البطولات الأوروبية، وبالتالي لن يكون من السهل التعاقد مع مهاجم بارز يساعد الفريق بأهدافه على المشاركة في البطولات الأوروبية في المستقبل. وما يود إيفرتون فعله في واقع الأمر هو أن يتجاوز مرحلة اللعب من أجل التأهل للدوري الأوروبي ويعمل على حجز مكان مباشر في دوري أبطال أوروبا، لكنه سيجد منافسة قوية من جانب مانشستر يونايتد وآرسنال اللذين يمتلكان موارد وإمكانات أكبر بكل تأكيد.

وفي حين يشعر جمهور إيفرتون بالرضا عن بعض الأسماء التي تقول وسائل الإعلام إنها مرشحة للانضمام للفريق – مثل ماريو مانزوكيتش، ودييغو كوستا، ومويس كين – فإن المعضلة تكمن في إقناع أي لاعب بهذه المكانة بالانضمام إلى فريق ليس له تاريخ يذكر في دوري أبطال أوروبا، ولا يضمن حتى المشاركة في بطولة الدوري الأوروبي!

لكن إيفرتون يحاول، على أقل تقدير. ولم يرد إيفرتون، بقيادة سيلفا، بشكل كامل على المشككين في قدرات الفريق داخل أرض الملعب الموسم الماضي، لكن المدير الفني البرتغالي يقوم بعمل جيد للغاية في فترة الانتقالات الحالية ويعمل على إعادة بناء الفريق. لكن هذا يعد إنجازاً صغيراً بالنسبة للنادي الذي يوجد في المدينة نفسها مع نادي ليفربول، بقيادة المدير الفني الألماني يورغن كلوب، الذي وصل إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في آخر موسمين، وفاز باللقب الموسم الماضي، في الوقت الذي يكتفي فيه إيفرتون برؤية بيرنلي أولاً ثم وولفرهامبتون واندررز بعد ذلك وهما يقفزان أمامه إلى المركز السابع في جدول الترتيب.

وعندما حقق ليفربول «الريمونتادا» التاريخية أمام برشلونة وسحقه برباعية نظيفة على ملعب آنفيلد في دوري أبطال أوروبا، كان هناك شعور بالحسرة بين جمهور إيفرتون في ظل الحديث عن زحف ليفربول للحصول على اللقب الأوروبي السادس في تاريخه، في الوقت الذي يفشل فيه إيفرتون في التأهل للدوري الأوروبي. لكن الشيء العظيم في كرة القدم هو أن كل شيء يستقر مرة أخرى ويهدأ تماماً بعد انتهاء الموسم ويبدأ الجميع مرة أخرى الاستعداد للموسم التالي.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق