نشرة الساعة 25 الرياضية

أتلتيكو يسحق ريـال مدريد بسباعية استعداداً للموسم الجديد

رباعية لكوستا قبل طرده… وهدف أول لفيليكس… وزيدان يتحسر على الهزيمة الثقيلة

سحق أتلتيكو مدريد غريمه الإسباني ريـال مدريد 7 – 3 في مباراة ودية ضمن إطار «كأس الأبطال الدولية» في كرة القدم، وأقر مدرب النادي الملكي الفرنسي زين الدين زيدان بأنها كانت «سيئة» لفريقه. وشهد اللقاء الذي أقيم مساء الجمعة (صباح السبت ت. غ) على ملعب «ميت لايف» في مدينة نيوجيرسي الأميركية، تسجيل المهاجم البرتغالي الجديد لأتلتيكو جواو فيليكس أول أهدافه بألوان فريق العاصمة الإسبانية، بينما كانت لزميله دييغو كوستا حصة الأسد بأربعة أهداف بينها «هاتريك» في الشوط الأول، قبل أن يطرد من أرض الملعب، مثله مثل لاعب ريـال داني كارفاخال إثر تدافع بينهما.

وأبدى زيدان خيبة أمله إثر الهزيمة الثقيلة التي مني بها الفريق أمام جاره أتلتيكو. وقال زيدان عقب المباراة التي شكلت أول ديربي مدريدي يقام خارج القارة الأوروبية: «ما حدث هو أننا قدمنا بداية متواضعة للغاية في المباراة. في مباراة على مستوى عالٍ كهذه، بدأنا بأداء سيئ للغاية. تأخرنا بهدفين خلال 8 دقائق ولم نبدِ أي مؤشرات لتغيير شيء. كان الشوط الأول صعباً للغاية ولم ندخل في أجواء المباراة. لقد افتقدنا القوة المطلوبة في هذا المستوى».

وأضاف: «نعرف أنهم سجلوا 7 أهداف وما كان يفترض أن نسمح بحدوث ذلك. اللاعبون مدركون لما حدث ويشعرون بخيبة أمل. لكن لا نريد التوقف كثيراً عند ذلك، فهي مباراة تحضيرية للموسم». وعن حماس الفريق الملكي قبل الموسم الجديد، قال زيدان في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للنادي: «سنكون متحمسين، لا أشك في ذلك. إنني واثق من أننا سنقدم موسماً جيداً. لا يمكن أن نكون راضين بهذه الهزيمة، هو أمر واضح للغاية. وأثق أن لدي فريقاً سيتمكن من المنافسة على أعلى المستويات».

وشهد اللقاء الأول خارج أوروبا بين قطبي مدريد اللذين احتلا المركز الثاني (أتلتيكو) والثالث (ريـال) خلف البطل برشلونة في الموسم الماضي من الدوري الإسباني (الليغا)، خروج المهاجم الجديد لريـال الصربي لوكا يوفيتش مصاباً بعد احتكاك في الدقيقة 24 مع الحارس السلوفيني لأتلتيكو يان أوبلاك. وافتتح النجم البرتغالي الواعد جواو فيليكس المنضم هذا الصيف إلى أتلتيكو قادماً من بنفيكا لقاء 126 مليون يورو، أول أهدافه لصالح الفريق الإسباني، كما صنع تمريرتين حاسمتين.

وجاء هدف اللاعب البالغ 19 عاماً في الدقيقة 8 من المباراة بعد تمريرة من ساول نيغيز، ليسجل هدفاً ثانياً لفريقه بعدما كان دييغو كوستا قد افتتح التسجيل في الدقيقة الأولى بعد تمريرة من البرتغالي. ورفع الأرجنتيني أنخل كوريا تقدم أتلتيكو إلى 3 – صفر بالتسجيل من تسديدة قوية في مرمى حارس ريـال البلجيكي تيبو كورتوا في الدقيقة 19، قبل أن ينهي كوستا الشوط الأول بـ«هاتريك» وخماسية نظيفة لفريقه، بتسجيل هدف رابع في الدقيقة 28 بعد استغلال ساول خطأ في التمرير من قائد ريـال سيرخيو راموس، وإضافة الخامس بركلة جزاء في الدقيقة 45. حصل عليها بنفسه إثر عرقلة من إيسكو.

وواصل كوستا هز الشباك مطلع الشوط الثاني، إذ أضاف الهدف السادس لفريقه والرابع الشخصي بتمريرة حاسمة من فيليكس، أنهاها بكرة مرفوعة من فوق حارس ريـال البديل الكوستاريكي كيلور نافاس في الدقيقة 51. وبعد 8 دقائق، قلص ناتشو مونريـال الفارق إلى 1 – 6 بتمريرة من النجم البلجيكي الوافد حديثاً لريـال إدين هازارد، قبل أن يشهد المستطيل الأخضر إشكالاً بين اللاعبين بدأ بين كارفاخال وكوستا الذي دفع لاعب ريـال بعد خطأ ارتكبه على زميله الفرنسي توما ليمار، ما أدى لطردهما في الدقيقة 65.

ورفع أتلتيكو غلته إلى 7 أهداف عبر فيتولو في الدقيقة 70 بمجهود فردي، قبل أن يسجل ريـال هدفين في الدقائق الخمس الأخيرة عبر ركلة جزاء للفرنسي كريم بنزيمة في الدقيقة 85 والإسباني خافيير هرنانديز كاريرا في الدقيقة 89. وفي نصف الساعة الأخير، دفع زيدان إلى أرض الملعب بالويلزي غاريث بيل الذي لم يخفِ المدرب الفرنسي أن النادي يعمل على رحيله.

وسيعود ريـال إلى إسبانيا بعد الإخفاق في تحقيق أي فوز في 3 مباريات ودية بالولايات المتحدة هذا الصيف. وبدأ ريـال جولته بالخسارة 3 – 1 أمام بايرن ميونيخ في تكساس قبل أن يتأخر 2 – صفر أمام آرسنال في غضون 24 دقيقة في واشنطن يوم الثلاثاء. وقاتل ريـال وتعادل 2 – 2 في الشوط الثاني قبل أن يفوز بركلات الترجيح.

وسيتسبب مستوى خط الدفاع في شعور زيدان بالقلق بكل تأكيد إذ استقبل 12 هدفاً في 3 مباريات ودية بالولايات المتحدة، بينما كان هناك قليل جداً من الإيجابيات. وسدد الثنائي المنضم في صفقتين ضخمتين إيدن هازارد ولوكا يوفيتش، الذي شارك في المباريات الثلاث، كرتين فقط على المرمى فيما بينهما في الولايات المتحدة.

ورغم أن النتائج في المباريات الودية غير مؤثرة بالفعل على شكل المنافسات الرسمية، فإن استعدادات ريـال للموسم سارت بالفعل بشكل سيئ. وازداد الحديث في كل مؤتمر صحافي حول مستقبل غاريث بيل بعدما اعترف المدرب الفرنسي أن النادي يحاول بيع اللاعب الويلزي. ولا تزال هناك بعض المباريات الودية الأخرى لريـال قبل انطلاق الموسم الإسباني في 17 أغسطس (آب)، لكن حتى الآن لا يبدو أن هذا الصيف يسير بشكل جيد لريـال أو لزيدان.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق