نشرة الساعة 25 الرياضية

مواجهات ساخنة في دور الـ32 لكأس محمد السادس للأندية العربية

الفيصل المرشح الوحيد لرئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم… وتزكيته الشهر المقبل

أوقعت قرعة دور الـ32 لكأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال النجم الساحلي التونسي حامل اللقب في مواجهة شباب الأردن، حيث سيواجهه ذهاباً على أرض الأخير، فيما يستضيفه إياباً.

وستكون انطلاقة الاتحاد السعودي سهلة نسبياً، إذ سيلتقي العهد اللبناني فيما سيواجه الشباب السعودي المتأهل من التصفيات في المجموعة الثانية بينما سيواجه الرجاء البيضاوي المغربي نظيره هلال القدس الفلسطيني، أما قسطنطينية الجزائري فيلتقي المحرق البحريني.

وسيواجه الوصل الإماراتي نظيره الهلال السوداني في مباراتين مثيرتين بينما اصطدم نادي ظفار العماني بمولودية الجزائر. وستكون هناك مواجهات عراقية – كويتية، إذ سيلتقي القوة الجوية نظيره السالمية الكويتي فيما الشرطة العراقي نظيره الكويت الكويتي، أما العربي الكويتي فيلتقي الاتحاد السكندري.

وسيحل نادي نواذيبو الموريتاني نظيره الجيش السوري، أما الإسماعيلي المصري فيواجه أهلي بنغازي الليبي.

وتترقب الجماهير المغربية – السودانية مباراة قوية ستجمع الوداد البيضاوي والمريخ السوداني فيما يواجه أولمبيك أسيفي المغربي نظيره المتأهل من التصفيات للمجموعة الأولى فيما يلتقي الترجي التونسي أحد أعرق الأندية الأفريقية نظيره النجمة اللبناني ويلتقي الجزيرة الإماراتي نظيره النصر العماني.

وسيحسم الاتحاد العربي لكرة القدم عبر لجنة المسابقات مواعيد البطولة المقررة في دور الـ32 حيث ستجرى مبارياته في شهر أغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول) المقبلين فيما سيكون نهائي البطولة في شهر أبريل (نيسان) المقبل في المغرب.

وكانت قرعة التصفيات التمهيدية للبطولة قد سحبت مبكراً أمس إذ أوقعت الزوراء العراقي مع البنزرتي التونسي فيما يلتقي بطل الصومال مع نظيره بطل جيبوتي، أما اتحاد طنجة المغربي فيواجه بطل جزر القمر ويواجه الرفاع الغربي البحريني نظيره الساورة الجزائري.

من ناحيته، أعلن الدكتور رجاء الله السلمي أمين عام الاتحاد العربي لكرة القدم أمس أن الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس الهيئة العامة للرياضة هو المرشح الوحيد لمنصب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، وذلك بحسب ما ورد من مرشحين للمكتب التنفيذي الذي اجتمع صباح أمس. وأشار في تصريحات أمس إلى أنهم يترقبون نسخة مميزة ومتألقة من بطولة الأندية العربية الأبطال التي ستحمل اسم ملك المغرب محمد السادس بعد أن حملت اسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في الموسم الماضي وحققت نجاحاً كبيراً وإثارة كبيرة على مستوى التنظيم والمنافسات.

وشدد السلمي في أعقاب قرعة كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال التي سحبت أمس في العاصمة المغربية الرباط أن أمس كان يوماً حافلاً بالنسبة للاتحاد العربي لكرة القدم، إذ اجتمع المكتب التنفيذي للاتحاد واطلع على تقارير اللجنة القانونية بشأن المرشحين لرئاسة الاتحاد العربي بعد استقالة المستشار تركي آل الشيخ من منصبه، حيث ستتم تزكية الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل الشهر المقبل.

وقدم السلمي شكره وتقديره للمسؤولين المغاربة نظير الاهتمام الكبير بالنسخة الحالية التي تحمل اسماً غالياً وعزيزاً على كل العرب ممثلاً بالملك محمد السادس.

وبارك فوز الجزائر بكأس أمم أفريقيا لكرة القدم مؤخراً في مصر، موضحاً أن هذا الفوز دليل على عافية الكرة العربية وقدرتها على تصدر قارتيها، مشدداً على أنهم يريدون مضاعفة الجهد.

وتذكر السلمي الأعمال الجميلة والكبيرة للمستشار تركي آل الشيخ الذي بذل كل ما في وسعه لتطوير الكرة العربية ويكفيه النسخة الماضية التي شهدت مشاركة تاريخية للبطولة.

وقال إن الاتحاد العربي لكرة القدم سيواصل أعماله ونشاطاته لتطوير اللعبة والاهتمام بالشباب والرياضة، مؤكدا أن هذا الاتحاد يحظى باهتمام خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ويدعمانه بقوة لمواصلة جهوده في لم شمل الأندية العربية والاتحادات الوطنية الأعضاء.

وتابع: «نشكر أيضاً الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم الذي يتابع كل صغيرة وكبيرة لأعمال الاتحاد وحرصه على نجاح النسخة الحالية».

إلى ذلك، كشف طلال آل الشيخ المدير التنفيذي للاتحاد العربي لكرة القدم أن البطولة السابقة أعطتهم حافزاً كبيراً ودفعة هائلة لمواصلة التميز والتألق من أجل تقديم نسخة رائعة كونها تحمل اسماً قديراً في الوطن العربي.

وأشار إلى أن النسخة الحالية من بطولة كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال شهدت تعديلات واسعة على قوائم التسجيل وإمكانية استبدال اللاعبين، فضلاً عن أنه بإمكان أي نادٍ عربي تسجيل 7 لاعبين أجانب، لكن في كل مباراة لن يلعب سوى 5 لاعبين أجانب.

وأعلن آل الشيخ أن تقنية الفيديو المعروفة بـالـ«فار» التي طبقت في الموسم الماضي بدءاً من دور النصف النهائي من بطولة كأس الشيخ زايد للأندية العربية الأبطال ستكون مطبقة اعتباراً من دور الربع النهائي من البطولة الحالية.

وشدد المدير التنفيذي على أن اكتشاف عدم عمل تقنية الفيديو – (فار) خلال مجريات أي مباراة لا يعني تأجيلها كما تم في أحد الاتحادات القارية وأن الاتحاد العربي لكرة القدم أبلغ كافة الأندية بأن تعطل الـ«فار» لا يعني التأجيل بل ستستمر المباراة دون توقف. وأشار إلى أن قرعة دور الـ32 للأندية العربية ستكون موجهة بحيث لا يمكن أن يلتقي ناديان من دولة واحدة في هذا الدور لكن في الدور الـ16 وما يليه ستكون القرعة مفتوحة للجميع.

بقيت الإشارة إلى أنه تم توزيع الأندية على مستويين حسب تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم لشهر يونيو (حزيران) للدول المشاركة.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق