نشرة الساعة 25 الرياضية

الفوز بكأس «أودي» يؤكد نجاح خطة إعداد توتنهام للموسم الجديد

الفوز بكأس «أودي» يؤكد نجاح خطة إعداد توتنهام للموسم الجديد

الفريق تغلب على بايرن ميونيخ وريـال مدريد في الدورة الرباعية… وأتلتيكو يتابع انتصاراته بجولته الأميركية

الجمعة – 30 ذو القعدة 1440 هـ – 02 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [
14857]

لاعبو توتنهام على منصة التتويج يحتفلون بكأس دورة أودي الرباعية (رويترز) – جواو فيليكس نجم أتلتيكو مدريد يحتفل بهدفه في مرمى منتخب نجوم الدوري الأميركي (أ.ف.ب)

لندن: «الشرق الأوسط»

أثبت نادي توتنهام الإنجليزي أن استعداداته للموسم الجديد تسير في الطريق الصحيح، بالفوز على بايرن ميونيخ 6 – 5 بركلات الترجيح، بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 2 – 2 في نهائي كأس «أودي» الرباعية الودية التي أقيمت في مدينة ميونيخ والتي شهدت فوز ريـال مدريد الإسباني على فنربخشة التركي 5 – 3 في مباراة المركز الثالث.
وتقدم توتنهام في الدقيقة 18 عن طريق لاعبه الأرجنتيني إيريك لاميلا، قبل أن يضاعف زميله الدنماركي كريستيان إريكسن النتيجة بهدف ثان في الدقيقة 59 وفي الدقيقة 68 نجح بايرن ميونيخ في تقليص الفارق عن طريق لاعبه الشاب جان ميشيل أرب، قبل أن يسجل الكندي ألفونسو دايفز هدف التعادل في الدقيقة 81 ولجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح، التي ابتسمت للفريق الإنجليزي بعد أن سجل له توبي ألدرفيلد وهاري كين وسون مين وأوليفير سكيب وجاك رولز وغابيت تانجانجا، فيما أضاع الدنماركي كريستيان إريكسن. بينما أهدر بايرن ميونيخ ركلتين لكل من ديفيد ألابا وغيروم بواتينغ، فيما سجل تياغو ألكانتارا وتوماس مولر وريناتو سانشيز وروبرت ليفاندوفسكي وساربريت سين.
وأعرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكتينيو مدرب توتنهام عن سعادته من الطريقة التي يسير بها العمل في معسكر الإعداد وقال: «الفريق يؤدي بشكل رائع منذ بداية مرحلة التحضيرات للموسم الجديد، أنا سعيد للغاية». وكان بوكتينيو قد أعرب عن امتعاضه من تجاهل إدارة النادي لمتطلباته في سوق الانتقالات، ومؤكدا على أنه لم يعد مسؤولا عن أي صفقات يبرمها توتنهام.
ويستهل توتنهام مشواره في بطولة الدوري الإنجليزي في العاشر من أغسطس (آب) المقبل، بمواجهة أستون فيلا، فيما يلعب بايرن ميونيخ مباراة كأس السوبر الألماني أمام بوروسيا دورتموند يوم السبت المقبل.
وفي مباراة المركز الثالث قاد المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة فريقه ريـال مدريد للفوز على فنربخشة التركي 5 – 3 بتسجيله ثلاثية، في الدقائق 12 و27 و53 فيما أضاف ناتشو (62) والدومينيكاني ماريانو دياز (79) الهدفين الرابع والخامس. وجاءت ثلاثية الفريق التركي عن طريق كل من غاري رودريغيز من الرأس الأخضر في الدقيقة 6 والمغربي نبيل درار (34) وأوزان توفان (59).
وكان النادي الملكي خسر أمام توتنهام بهدف نظيف الثلاثاء في هذه الدورة الرباعية.
واهتزت شباك الريـال 16 مرة في مبارياته الخمس الأخيرة، أي بمعدل هدف كل 28 دقيقة، منها سباعية من جاره اللدود أتلتيكو مدريد، الجمعة في مدينة نيوجيرسي الأميركية، ما جعل مدربه الفرنسي زين الدين زيدان في وضع لا يحسد عليه. وكانت الخسارة أمام أتلتيكو الثانية في ثلاث مباريات خاضها ريـال في كأس الأبطال الدولية، بعد الأولى أمام بايرن ميونيخ 1 – 3، مقابل تعادل 2 – 2 وفوز بركلات الترجيح على آرسنال الإنجليزي.
وأثنى زيدان على أداء فريقه بالقول: «سنجد الحلول، سنعمل. أنا خلف اللاعبين وأعرف أننا سنتقدم وسنخوض موسما رائعا». وتابع في إشارة إلى الأهداف التي دخلت مرمى ريـال: «لا أحد يحب أن يتلقى ثلاثة أهداف، ولكن سجلنا خمسة، لذا بالنسبة لنا الفوز هو الشيء الإيجابي».
وبسؤاله عن مهاجمه الويلزي غاريث بيل الذي لم يسافر مع الريـال في رحلته إلى ميونيخ وتردد أنه يلعب الجولف في مدريد، قال زيدان: «حياة غاريث بيل الشخصية تخصه هو فقط، وإنه أمر لن يتحدث عنه ما دام يؤدي اللاعب الويلزي تدريباته».
وأوضح زيدان أن بيل، الذي ارتبط اسمه بالرحيل عن النادي الإسباني، غاب عن الرحلة إلى ميونيخ لأنه ليس لائقا من الناحية البدنية ويتدرب في مدريد.
وأشارت وسائل إعلام إسبانية إلى أن الجناح الويلزي كان يلعب الغولف في الوقت الذي خسر فيه فريقه 1 – صفر أمام توتنهام هوتسبير لكن زيدان رفض إصدار أي أحكام، وقال: «أنا هنا مع لاعبي فريقي لذا لا يوجد ما أقوله. أتمنى أن يكون قد تدرب هناك. لن أمنع أي شخص من فعل أي شيء. كل شخص له مسؤولياته وسنرى ماذا كان يفعل في مدريد».
وأضاف: «لن أتدخل في حياته الشخصية. (بيل) بقي في مدريد للتدريب. أعتقد أنه تدرب وسنرى الأمور الأخرى».
وسيطر الحديث عن بيل على الصيف الحالي لفريق العاصمة الإسبانية وأشارت الكثير من وسائل الإعلام إلى أنه في طريقه إلى الصين للانضمام إلى جيانغسو سونينغ قبل أن يعلن فلورنتينو بيريز رئيس الريـال إيقاف المفاوضات.
وعن مجريات المباراة ضد الفريق التركي، فقد تخلف ريـال بعد 6 دقائق من صافرة البداية بهدف من رودريغيز، فيما وقف الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس سدا منيعا أمام زيادة فنربخشة غلته من الأهداف.
وبدأ بنزيمة استعراضه في الدقيقة 12 مسجلا هدفه لأول، ما أعاد نادي العاصمة إلى أجواء اللقاء برغم ابتعاد البلجيكي إدين هازارد المنتقل إلى ريـال هذا الموسم مقابل 100 مليون يورو من تشيلسي الإنجليزي عن أفضل مستواه، قبل أن يستبدله زيدان مع بداية الشوط الثاني.
وأضاف بنزيمة هدفين قبل أن يخرج من الملعب، فيما عادل الفريق التركي 3 – 3 قبل أن يضيف ناتشو وماريانو هدفين حسما الفوز.
وعقب اللقاء قال المهاجم الفرنسي كريم بنزيمه: «أريد أن أوضح أننا في هذه المرحلة نخوض فترة الإعداد للموسم الجديد، المباراة المهمة ستكون في 18 أغسطس، أول مباراة في الليغا (الدوري الإسباني)، نرغب في الفوز بالمباريات، هذا صحيح، ولكننا نعمل على الناحية البدنية والفنية بشكل كبير».
وأشاد المهاجم الفرنسي بالعمل الذي يقوم به فريقه في الوقت الراهن، بعدما حقق أول فوز له في فترة الإعداد للموسم الجديد، وأضاف: «علينا أن نعمل لكي نصل إلى مستوى عال، لدينا وقت لكي نصل إلى القمة، فزنا، الجميع (الجماهير) سعداء وسنستمر على هذا النحو».
واستطرد قائلا: «الانتقادات هي أمر طبيعي بعد مباراتنا أمام أتلتيكو، ولكننا لم نعد نفكر فيها، نفكر في العمل بشكل جماعي من أجل الوصول إلى القمة، أشعر بأنني بحالة جيدة للغاية، ولكن أحتاج إلى اللعب لدقائق أكثر من أجل الوصول إلى أعلى المستويات».
وحول ما يتردد عن قرب تعاقد ريـال مدريد مع الفرنسي بول بوغبا نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي، قال بنزيمة: «لا يمكنني التحدث عن لاعبين آخرين، أعلم أن الموجودين هنا جيدون للغاية».
وفي الولايات المتحدة تابع أتلتيكو مدريد عروضه القوية في جولته الأميركية وتغلب على نجوم الدوري الأميركي بثلاثية نظيفة على ملعب «إكسبلوريا ستاديوم» في أورلاندو.
وضم منتخب نجوم الدوري الأميركي بعضا من أبرز نجوم الكرة العالميين أمثال الإنجليزي واين روني وزميله السابق في مانشستر يونايتد البرتغالي لويس ناني والنجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي يدافع عن ألوان لوس أنجلوس غالاكسي بالإضافة إلى الألماني باستيان شفاينشتايغر.
وافتتح أتلتيكو مدريد الذي كان سحق جاره في العاصمة الإسبانية ريـال مدريد 7 – 3 خلال جولته الأميركية، التسجيل بواسطة لاعبه الجديد ماركو يورنتي القادم من ريـال مدريد قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.
وأضاف البرتغالي جواو فيليكس المنتقل بدوره إلى أتلتيكو من بنفيكا مقابل 134 مليون دولار الهدف الثاني بتسديدة قوية في الدقيقة 85 قبل أن يختتم دييغو كوستا التسجيل في الدقيقة الأخيرة من مسافة قريبة.
وأثبت نجوم الدوري الأميركي أنهم لا يضاهون فريق أتلتيكو، الذي يدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني، في المباراة التي شاهدها 25 ألف متفرج.


أوروبا


كرة القدم




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق