نشرة الساعة 25 الرياضية

دوري أبطال آسيا: الاتحاد يتسلح بخطة «البروفسور»… والنصر بـ«الأرض والجمهور»

يلتقيان ذوب آهن والوحدة الإماراتي اليوم في ذهاب الدور ثمن النهائي

جدة: إبراهيم القرشي – الرياض: عبد الله الهلابي

يستأنف ممثلا الكرة السعودية في منافسات دوري أبطال آسيا (الاتحاد والنصر) موسمهما الجديد بمواجهتين ساخنتين مساء اليوم، ضمن ذهاب دور الـ16 من البطولة، عندما يواجه الأول ذوب آهن الإيراني، ويصطدم الثاني بالوحدة الإماراتي.

ويلتقي الاتحاد مع نظيره الإيراني على ملعب آل مكتوم، بنادي النصر في دبي، ويدخل هذه المواجهة بأمل تسجيل بداية قوية في الموسم الجديد، وتعويض ظهوره الضعيف الموسم الماضي، الذي كاد أن يؤدي إلى هبوطه لدوري الدرجة الأولى السعودي. وسعى التشيلي سييرا، الملقب بـ«البروفسور»، لاستغلال قدوم الإدارة الجديدة، برئاسة أنمار حائلي، وقام بتغييرات عناصرية، محلية وأجنبية، ويتطلع لأن تؤدي هذه التغييرات إلى تحقيق تطلعاته الكبيرة هذا الموسم.

وعرف هذا المدرب باستغلاله لأدق التفاصيل على أرض الميدان والعناصر المتوفرة لديه، وهو ما جعله واحداً من أكثر المدربين نجومية لدى جماهير الاتحاد.

كان سييرا قد شدد في المؤتمر الصحافي أمس على أفضلية خياراته الأجنبية للقائمة الآسيوية للحصول على الأداء المثالي، منوهاً بالصعوبة التي واجهها في عملية اختيار اللاعبين، معرباً عن حماسه لانطلاقة الموسم الجديد، متمنياً أن ينعكس ذلك على أرض الملعب في مباراة اليوم أمام ذوب آهن أصفهان الإيراني.

وأرجع سييرا وجود بعثة الفريق الاتحادي مبكراً في دبي الإماراتية إلى التأقلم على الأجواء قبل بدء الموسم الرياضي الذي سيستهله بمواجهة آسيوية تتطلع من خلالها الجماهير الاتحادية لتحقيق الفريق الفوز بها، ووضع أول قدم له في ثمن النهائي الآسيوي.

وأبدى مدرب الاتحاد تطلعه لأن يتأقلم الفريق بشكل سريع، خصوصاً مع وجود أسماء جديدة في الفريق، منوهاً بأن ضغط المباريات في مستهل الموسم الجديد، خصوصاً في شهر أغسطس (آب) الجاري، سيكون دافعاً للعناصر الجديدة بالفريق لإثبات نفسها، وتقديم كل ما لديها.

ومن جهته، أكد فواز القرني، حارس الاتحاد، أن صفحة الموسم الماضي طويلة، بكل ما فيها من معاناة، وقال خلال المؤتمر الصحافي: «تركيزنا الآن على بطولة دوري أبطال آسيا، خصوصاً بعد فترة الإعداد الجيدة التي خاضها الفريق، سواء في مانشستر أو في دبي».

وبيّن القرني أن البطولة الآسيوية تعد أقوى المسابقات، متطلعاً أن يحالفهم التوفيق في مستهل منافسات دور الـ16 نحو انطلاقة قوية جديدة في الموسم الرياضي، مبدياً تطلعه لانسجام اللاعبين الجدد مع باقي العناصر سريعاً، حتى يستطيع الفريق الحصول على أفضل ما لديهم.

وسيدخل الاتحاد بالطقم الرئيسي للفريق، الأصفر والأسود، فيما سيرتدي لاعبي الفريق المنافس الطقم الأخضر والمقلم كذلك بالأخضر الغامق، وفقاً لما أسفر عنه الاجتماع الفني المصاحب للمواجهة بين إداريي الناديين.

ويتطلع الاتحاديون لموسم رياضي جديد استثنائي، يعيد من خلاله الفريق توهجه مجدداً، والمنافسة بكل قوة على حصد الألقاب المحلية والدولية، في ظل العمل الدؤوب من إدارة ناديهم للإعداد الأمثل للموسم للنهوض بالفريق، وتجنب ما حصل للفريق بالموسم الرياضي الماضي.

وأنهى فريق الاتحاد، يوم أمس، تحضيراته للمواجهة، وسط طوق من السرية فرضت على المران من قبل المدرب التشيلي سييرا الذي منح الإعلام فرصة متابعة المران في ربع الساعة الأولى، قبل إغلاقه تماشياً مع أنظمة الاتحاد الآسيوي.

وعمد سييرا إلى شرح نقاط قوة وضعف المنافس للاعبين، في الوقت الذي تركزت فيه الحصة التدريبية على الجوانب الفنية والتكتيكية، حيث شرع في وضع اللمسات الأخيرة على المنهجية التكتيكية التي سيدخل بها الفريق للمباراة، بعد وقوفه على جاهزية عناصره الأساسية.

ورجحت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» توجه التشيلي سييرا، يوم أمس، إلى استبعاد اللاعبين هارون كمارا وجابر عيسى من قائمة الفريق الأساسية، وذلك بعد الجدل المصاحب لقانونية مشاركتهما في المباراة الآسيوية.

وواصلت منافذ البيع بنادي الوصل الإماراتي حتى مغرب أمس بيع التذاكر التي ستجمع الفريقين، والتي حددت أسعارها بـ200 درهم للدرجة «في آي بي»، و50 درهماً للدرجة الأولى، و20 درهماً للدرجة الثانية.

ومن جانبه، أكد البرازيلي رومارينيو مهاجم نادي الاتحاد أنه يتطلع لمواصلة العروض القوية التي قدمها في نهاية الموسم الماضي، وذلك قبيل مواجهة فريقه مع ذوب آهن الإيراني في دور الـ16.

وانضم رومارينيو إلى صفوف الاتحاد عام 2018 قادماً من الجزيرة الإماراتي، حيث سجل مع الجزيرة 6 أهداف في دوري أبطال آسيا 2018.

وبعد أن عانى في بداية المشوار مع الاتحاد، بدأ رومارينيو في التألق قبيل نهاية الموسم، حيث سجل 7 أهداف في الدوري السعودي، إلى جانب تسجيل 3 أهداف في آخر 3 مباريات للاتحاد بدور المجموعات من دوري أبطال آسيا 2019.

وأكد النجم البرازيلي طموحه في مواصلة التألق مع الفريق، مشيراً إلى أن قدوم المدرب التشيلي خوسيه لويز سييرا كان له تأثير في ارتقاء مستواه.

وقال اللاعب: بداية الموسم الماضي لم تكن جيدة لي وللفريق، وتمت الاستعانة بمدرب جديد، وكل هذه العوامل أثرت بشكل سلبي على مستوى الفريق، وعلى مستواي بشكل خاص.

وأوضح: لكن مع قدوم المدرب سييرا، والاعتماد على أسلوب لعب هجومي، فقد ساعد هذا الأمر في تألقي، وأتمنى أن أبدأ الموسم المقبل مثل ما أنهيت الموسم الماضي.

وأضاف: أنا على ثقة كبيرة بدعم جماهير الاتحاد اللامحدود، سنكون على مستوى تطلعاتها، بحيث سأقدم ما تأمله الجماهير وتحبه.

وحول المعسكر التدريبي للاتحاد في مدينة مانشستر الإنجليزية، أوضح: بدأنا المعسكر التدريبي بشكل قوي، وكانت التدريبات قاسية في مرحلة معينة، لكن مثل هذا المجهود سيفيد الفريق، وكان هنالك تجاوب من جميع اللاعبين لتعليمات الجهاز الفني.

وختم: لمسنا تغييراً في طريقة التدريب خلال المعسكر التدريبي، والمدرب ركز على التدريب بالكرة، وهذا أكثر شيء لفت انتباهي في المعسكر التدريبي، حيث كانت جميع التدريبات بالكرة.

ومن جانبه، يسعى نادي النصر للاستفادة من ميزة الأرض والجمهور، عندما يتقابل مع ضيفه الوحدة الإماراتي على استاد الملك فهد الدولي في الرياض.

وتقام مباراة الإياب بين الفريقين يوم الاثنين المقبل 12 أغسطس (آب) على ملعب آل نهيان في أبوظبي.

ويتأهل الفائز من هذه المقابلة إلى ربع النهائي لمواجهة الفائز من مباراة السد والدحيل القطريين.

ويعود الوحدة إلى الأدوار الإقصائية في البطولة القارية للمرة الأولى منذ 12 عاماً، حيث كان قد بلغ الدور ربع النهائي عام 2004، وقبل النهائي عام 2007، في حين سيخوض النصر المشاركة في هذه الأدوار للمرة الثانية، بعدما كان قد خرج من دور الـ16 أمام ذوب آهن الإيراني عام 2011.

وبعد أن بدأ النصر المنافسة في دوري أبطال آسيا هذا العام بخسارتين أمام الوصل وذوب آهن، فقد نجح في تحقيق 3 انتصارات وتعادل، ليحجز بطاقة التأهل للدور الثاني.

وعلى الصعيد المحلي، نجح النصر في الفوز بلقب الدوري السعودي، بفارق نقطة واحدة أمام الهلال، وبرز في صفوف الفريق المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله الذي سجل 35 هدفاً، بما يعادل تقريباً نصف أهداف فريقه الـ69 في البطولة.

من جهته، فإن الوحدة شهد عدة تغييرات خلال الفترة الصيفية، عقب رحيل المدرب الهولندي هينك تين كات، وقدوم مواطنه ماوريس شتاين.

ويبرز في صفوف الفريق الإماراتي المهاجم البرازيلي ليوناردو، متصدر هدافي البطولة هذا العام، وإلى جانبه هنالك المهاجم الخبير إسماعيل مطر، والقادم الجديد نيكولاس ميليسي لاعب وسط الهلال السابق.

وكان الوحدة قد تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الثانية، برصيد 13 نقطة من 6 مباريات، مقابل 11 نقطة للاتحاد السعودي، و7 للوكوموتيف الأوزبكي، و3 للريان القطري. في المقابل، حصل النصر على المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد 10 نقاط من 6 مباريات، بفارق نقطتين خلف ذوب آهن الإيراني، مقابل 8 نقاط للزوراء العراقي، و3 للوصل الإماراتي. من جانبه، أكد مدرب النصر فيتوريا، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد مساء أمس في نادي النصر، صعوبة لقاء اليوم أمام الوحدة، وقال: ينتظرنا لقاء آسيوي مهم وصعب جداً، وبما أن المباراة سوف تكون على أرضنا وبين جماهيرنا، فإننا ندخلها وأمامنا هدف واضح محدد، وهو الفوز.

وأوضح فيتوريا أن بطولة دوري أبطال آسيا هدف مهم وكبير لهم في النصر، وقال: ندرك جيداً أهمية هذا اللقاء، حيث إننا سوف نلعب ضد خصم قوي يلعب كرة ممتازة، ونعلم أن الطريق للبطولة لن يكون عادياً، لذلك عملنا بشكل ممتاز للإعداد للموسم الرياضي، وهذه المباراة تحديداً.

ومن جانبه، أكد المحترف البرازيلي جوليانو تجاوزه الإصابة بشكل تام، وقال: أنا جاهز، ولا أعاني من أي شيء. وأشار البرازيلي إلى أن مدرب الفريق فيتوريا قد منحهم التعليمات الخاصة بالفريق الخصم، وقال: نحترم خصمنا جيداً، ولكننا سوف ندخل أرض الملعب من أجل هدف واحد، وهو تحقيق الفوز. ووجه جوليانو رسالة لجماهير النصر، قال فيها: يجب أن تحضروا بكثافة لأننا نحتاج دعمكم، وتأثير حضوركم قوي جداً على الصعيد المعنوي بالنسبة لنا كلاعبين.

وأنهى الفريق استعداداته من خلال تركيز المدرب البرتغالي على إغلاق منطقة الوسط، بإشراك لاعبي المحور عبد الله الخيبري وعبد الرحمن الدوسري، وتكليف الشاب فرج الغشيان بعدد من المهام الدفاعية بخط الوسط، فيما ستكون الحرية مطلقة للبرازيلي جوليانو للتنقل في عمق الملعب.

وكان رئيس النصر صفوان السويكت قد أصدر قراراً بتكليف عضو الشرف عبد الرحمن الحلافي بمهمة الإشراف العام على كرة القدم لحين الانتهاء من أعمال التسليم والتسلم النظامية كافة.

ومن جهته، أكد مدرب الوحدة الإماراتي الهولندي موريس شتاين سعادته بالوجود في الرياض، وقال: بدأنا استعداداتنا في الإمارات بشكل جيد، ثم انتقلنا إلى معسكر خارجي، واستعددنا كذلك بتركيز تام لمباراة اليوم، وقد درسنا خصمنا النصر بشكل جيد، ونعلم أنه فريق قوي يمتلك لاعبين مميزين، ولكننا جاهزين لأي تحدٍ.

ومن جانبه، أوضح هداف الفريق الإماراتي تيقالي أنه سعيد لوجوده في السعودية، وقال: من هنا، بدأت الاحتراف بشكل حقيقي.

وأشار إلى أنهم استعدوا بشكل قوي للمباراة، وقال: سوف أسجل في لقاء اليوم، ولكن الأهم أن يسجل الفريق الفوز، ونحقق نتيجة إيجابية قبل لقاء الإياب في أبوظبي.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق