نشرة الساعة 25 الرياضية

نيكولاس بيبي… اللعب في آرسنال ليس مزاحاً بل وظيفة

والده طالبه بتحمل مسؤولية أكبر والتعامل بجدية مع الأمر بعد ضمه لـ«المدفعجية» في صفقة قياسية

قال اللاعب الإيفواري نيكولاس بيبي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي: «لم أكن أتخيل ذلك على الإطلاق. لكن الأمور تسير في كرة القدم الحديثة بسرعة شديدة في الوقت الحالي. لم أكن أتخيل أنه يمكنني أن أنتقل من نادٍ إلى آخر مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني، ولم أكن أتخيل حتى أنني سأكون لاعباً محترفاً!».

وُلد بيبي في منطقة مانت لا جولي الجذابة، على بعد 18 ميلاً إلى الغرب من العاصمة الفرنسية باريس، لكنه نشأ في الشوارع المتواضعة للدائرة رقم 19 في باريس، التي كانت أيضاً مسقط رأس النجم الفرنسي كيليان مبابي. لكن على عكس مبابي، الذي يعد اللاعب الوحيد الأكثر تسجيلاً للأهداف من بيبي في الدوري الفرنسي الممتاز الموسم الماضي، لم يكن من المتوقع أن يصبح بيبي نجماً لامعاً في عالم كرة القدم.

وحتى والده كان لديه كثير من الشكوك عندما أعلن نيكولاس – الذي انضم إلى آرسنال الإنجليزي في صفقة قياسية في تاريخ النادي ليصبح أغلى لاعب أفريقي في التاريخ – وهو في السادسة من عمره أنه يعتزم العمل من أجل تحقيق حلمه في عالم كرة القدم.

وقال سيليستين بيبي في مقابلة صحافية العام الماضي: «لقد كان واثقاً للغاية من نفسه، لكنني لم أستطع أن أقول أي شيء. لقد فوجئ معلمه برغبته في لعب كرة القدم، لكنه كان مُصراً على ذلك وكان يريد فقط أن يصل إلى هدفه». وكان والد بيبي يلعب كرة القدم وهو صغير في كوت ديفوار، كما عمل مدرباً للشباب ولعب مع فريق «بواتييه» (المحاربين القدماء) عندما كان يعمل حارس سجن، وهو ما كان يعني أنه يتعين على الأسرة الانتقال أكثر من 200 ميل من باريس إلى المدينة التي يقيم بها عندما كان ابنه في الرابعة عشرة من عمره. ورغم أن بيبي يمتاز بالسرعة الفائقة والمهارة الشديدة بقدمه اليسرى، فقد بدأ مسيرته الكروية حارس مرمى مع نادي «إف سي باريس سوليترز إيست» للهواة، قبل أن يغير مركزه داخل الملعب.

وحتى مع ذلك، لم تبرز موهبة بيبي في هذه السن، قبل أن ينتقل وهو في الثامنة عشرة من عمره لنادي أنجيه الفرنسي بعد توصية للمدير الفني للنادي، ستيفان مولان، من المدير الرياضي لنادي بواتييه، فيليب لوكليرك، في عام 2013. وبمجرد وصوله إلى هناك، كان بيبي على وشك الطرد بعد حادثة وقعت في أحد المتاجر الكبرى اتهم فيها بيبي وعدد من زملائه بتناول الشوكولاته دون دفع ثمنها. ولم ينقذ بيبي سوى المدير الفني لفريق الشباب بالنادي.

وقال بيبي في تصريحات صحافية: «لقد أعطانا هو ورئيس النادي فرصة ثانية، وأظهرا أنهما يهتمان بنا حقاً».

وبعد ظهوره لأول مرة مع نادي أنجيه في دوري الدرجة الثانية بفرنسا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، لعب بيبي مع نادي أوليانز في دوري الدرجة الثالثة على سبيل الإعارة ونجح في قيادة النادي للصعود لدوري الدرجة الثانية، وحصل بيبي على لقب أفضل لاعب في دوري الدرجة الثالثة. ويقول عن ذلك: «في البداية لم يكن هذا الأمر يروق لي، لكنني تمكنت من تغيير ذلك الوضع. لقد ساعدني ذلك على تعزيز قوتي الذهنية وأن أكون قادراً على فرض نفسي في الدوري الفرنسي الممتاز».

وفي غضون 12 شهراً فقط، كان بيبي يلعب في المباراة النهائية لكأس فرنسا أمام باريس سان جيرمان، بعدما سجل 3 أهداف في أول موسم له في الدوري الفرنسي الممتاز. وبفضل أدائه القوي في ذلك الموسم، انهالت عليه العروض، بما في ذلك عرضان من واتفورد وهال سيتي للتعاقد معه مقابل 7 ملايين جنيه إسترليني في يناير (كانون الثاني) 2017. وفي ذلك الصيف، نجح نادي ليل الفرنسي، بقيادة مارسيلو بيلسا، في الحصول على خدماته مقابل 9 ملايين جنيه إسترليني. ولعب بيبي أقل من نصف موسم تحت قيادة بيلسا، قبل أن يدخل المدير الفني الحالي لنادي ليدز يونايتد، في خلافات مع مجلس إدارة النادي ويرحل عن الفريق ويحل محله كريستوف غالتير. وتجنب ليل الهبوط لدوري الدرجة الأولى في ذلك الموسم بصعوبة بفضل الـ13 هدفاً التي أحرزها بيبي.

ومع ذلك، كان الموسم الماضي هو الأبرز بالنسبة لبيبي، الذي نجح في قيادة ليل لاحتلال المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الفرنسي الممتاز خلف باريس سان جيرمان. ولعب بيبي دور البطولة في انتصار ليل على النادي الباريسي بقيادة توماس توخيل بـ5 أهداف مقابل هدف وحيد في أبريل (نيسان) الماضي.

وقدم بيبي مستويات رائعة الموسم الماضي، وأحرز 22 هدفاً، وهو ما جذب أنظار كثير من الأندية الكبرى لهذا اللاعب الذي لم يكن على رادار معظم هذه الأندية حتى وقت قريب نظراً لخلفيته المتواضعة، حتى مع وجود تقارير تشير إلى أن المدير الفني الألماني يورغن كلوب كان معجباً بقدرات هذا اللاعب منذ فترة طويلة.

وفي ظل الصعوبات المالية الشديدة التي يعاني منها ليل بقيادة مالكه جيرار لوبيز، كان بيع بيبي يعد أمراً شبه حتمي هذا الصيف، حتى بعد فشل مفاوضات انتقال اللاعب إلى برشلونة وباريس سان جيرمان. وكان نادي نابولي الإيطالي مهتماً أيضاً بالتعاقد مع بيبي، لكن آرسنال تدخل بقوة بعدما حصل على تطمينات من لوبيز بأن 80 مليون جنيه إسترليني ستكون كافية للحصول على خدمات اللاعب خلال المواسم الخمسة المقبلة، وهو ما كان من شأنه أن يجعل التعاقد مع بيبي – الذي يُتوقع أن يحصل على راتب أسبوعي يصل إلى 90 ألف جنيه إسترليني – أرخص من مواطنه ونجم كريستال بالاس؛ ويلفريد زاها.

ورغم أن بيبي وزاها لم يرتقيا إلى مستوى التوقعات مع منتخب كوت ديفوار في نهائيات كأس الأمم الأفريقية في مصر، حيث ودع منتخب الأفيال البطولة من الدور ربع النهائي بعد الخسارة بركلات الترجيح أمام الجزائر، فقد قدم بيبي لمحة فنية رائعة خلال مباراة منتخب بلاده أمام جنوب أفريقيا في الجولة الافتتاحية لدور المجموعات بالبطولة.

ويأمل جمهور آرسنال أن يشكل بيبي خط هجوم قوي للمدفعجية إلى جانب كل من ألكسندر لاكازيت وبيير إيميريك أوباميانغ، رغم أنه لا يزال يتعين علينا أن ننتظر لنرى ما إذا كان بإمكانهم اللعب بشكل جيد مع اللاعب الألماني مسعود أوزيل أم لا. وقال والد بيبي: «نجلي لديه كثير من الصفات الجيدة، لكن ما زال يتعين عليه القيام بمزيد من العمل. يتعين عليه أن يقدم مستويات ثابتة في هذه اللعبة، وأن يتعامل مع الأمور بجدية أكبر.

يتعين عليه أن يعرف أن هذا ليس مزاحاً، وأن هذه هي وظيفته». ويشتاق جمهور آرسنال للنجاح بعد المواسم الصعبة للفريق في الآونة الأخيرة، ويأمل أن يرتقي أغلى لاعب في تاريخ النادي لتوقعاتهم وأن يقود الفريق لمنصات التتويج.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق