نشرة الساعة 25 الرياضية

روني أعاد إحياء دي سي يونايتد ورحيله ضربة للفريق الأميركي

قائد منتخب إنجلترا السابق أظهر براعته خلال الفترة القصيرة بدوري الولايات المتحدة الذي ما زال محطة مؤقتة لأفضل اللاعبين

كان النجم الإنجليزي واين روني واضحاً دائماً بشأن ما يريد تحقيقه في الدوري الأميركي الممتاز لكرة القدم، فمنذ أن وقع الهداف التاريخي للمنتخب الإنجليزي ونادي مانشستر يونايتد على عقد انضمامه لنادي دي سي يونايتد الأميركي الصيف الماضي، وهو يتحدث عن الفوز ورغبته في ترك بصمة واضحة على أداء ونتائج الفريق الذي كان يعاني بشدة قبل وصوله.

ولم يهدر روني الكثير من الوقت لكي يحقق كل ما وعد به، لقد أحدث وجوده «ثورة» في نادي دي سي يونايتد. وربما لا يمكن لأي لاعب آخر – باستثناء ديفيد بيكام وسيباستيان جيوفينكو – أن يدعي أنه ترك نفس البصمة في الدوري الأميركي الممتاز. لكن أكثر ما يلفت الانتباه حول وصول روني هو مدى سرعة نجاحه في تغيير الثقافة بأكملها في نادي دي سي يونايتد، حيث تمكن الفريق من الصعود من قاع جدول ترتيب القسم الشرقي بالدوري الأميركي الممتاز إلى المنافسة على اللقب في غضون أسابيع قليلة.

وبطبيعة الحال، فإن انتقال دي سي يونايتد إلى ملعبه الجديد بعد سنوات من اللعب في مكان متهالك – حيث كان يتعين على اللاعبين أن يتجنبوا الأشياء التي قد تسقط من سقف الملعب والقطط الوحشية المنتشرة بشكل لافت هناك – كان له دور كبير في هذه الصحوة. لكن الشيء المؤكد هو أن نادي دي سي يونايتد قد قفز خطوة هائلة للأمام بالتعاقد مع روني والانتقال إلى ملعب «أودي فيلد».

وقد يكون الستار قد بدأ يُسدل بالفعل على تلك الحقبة الجديدة، مع إعلان روني عن انتقاله إلى ديربي كاونتي الإنجليزي لاعباً ومدرباً في نفس الوقت بنهاية الموسم الحالي للدوري الأميركي الممتاز. ومع أن انتقال روني إلى دي سي يونايتد العام الماضي كان قراراً مفاجئاً في المقام الأول فإن رحيله عن النادي الأميركي قد حدث بنفس الطريقة أيضاً.

ويؤكد روني على أنه لا يزال ملتزماً بإنهاء الموسم الحالي في الدوري الأميركي الممتاز بكل قوة. ومن المؤكد أن ديربي كاونتي كان يفضل أن ينضم إليه روني على الفور، لكن مالك النادي، ميل موريس، وافق على طلب اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً بالبقاء في دي سي يونايتد حتى ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

ولا يزال بإمكان روني أن ينهي الموسم الحالي بالحصول على بطولة مع ناديه الأميركي، خاصة بعد تأهل النادي للمرحلة الفاصلة للمنافسة على اللقب. وقد حدث شيء مماثل مع نادي لوس أنجليس غالاكسي بعد قرار بيكام بالرحيل عن النادي قبل نهاية موسم 2012. بعدما حصل النادي على لقب الدوري الأميركي الممتاز في آخر مباراة للنجم الإنجليزي الشهير مع الفريق. والآن، من الممكن أن تنتهي مسيرة روني في الدوري الأميركي بنفس الطريقة.

لكن يجب أن نتفق على أن عودة روني لإنجلترا ليست شيئاً جيداً لنادي دي سي يونايتد، وللدوري الأميركي بشكل عام. لكن قبل كل شيء، يجب أن نؤكد على أن ديربي كاونتي يختلف تمام الاختلاف عن مانشستر يونايتد، الذي تألق معه روني من قبل، بالإضافة إلى أن روني لن يكون «المدير الفني» لنادي ديربي، لكنه سيكون «المدرب» وسيعمل تحت قيادة الهولندي فيليب كوكو الذي لم تربطه به أي علاقة سابقة!.

لقد تحدث روني في كثير من الأحيان عن رغبته في دخول عالم التدريب، لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: هل حقاً عرض ديربي كاونتي لا يقاوم؟ ربما كان يتعين على روني أن يدرك أنه سيتلقى العديد من العروض الأخرى، نظراً لأنه اسم كبير في عالم كرة القدم ويعد أفضل لاعب إنجليزي في جيله. وإذا كان روني يبحث عن نادٍ يلعب معه، فربما كان من الأفضل أن يلعب مع نادٍ يشارك في الدوري الإنجليزي الممتاز وليس في دوري الدرجة الأولى!.

ويثير ذلك أيضاً نقطة طرحت كثيراً خلال الفترة الأخيرة بشأن الدوري الأميركي الممتاز ومدى قدرته على أن يصبح محطة للاعبين البارزين من الطراز الأول، وهو ما يجعلنا نطرح السؤال التالي: هل يشعر نجوم أوروبا بالرضا بشأن اللعب في الدوري الأميركي بالدرجة التي تجعلهم يتجاهلون عروض العودة إلى بلدانهم الأصلية؟ وللإجابة على هذا السؤال يتعين علينا أن ننظر كيف قام لاعبون من أمثال بيكام وتيري هنري وروبي كين وفرانك لامبارد وآخرون بإنهاء طموحاتهم في الدوري الأميركي الممتاز على الفور بمجرد حصولهم على عروض للعودة إلى أوطانهم!.

ويجب أن نعترف أن الأمر يبدو مختلفاً إلى حد ما هذه المرة. وقد كان جاسون ليفين، مالك نادي دي سي يونايتد، صريحاً عندما تحدث بشأن الأسباب التي جعلت روني يقرر العودة إلى إنجلترا، مشيراً إلى رغبة اللاعب في أن يكون قريباً من عائلته. وقال ليفين في حوار صحافي: «هذا قبل كل شيء رجل لم يعش أبداً بعيداً عن عائلته خارج دائرة نصف قطرها يتراوح بين 30 و40 ميلاً طوال حياته حتى جاء إلى واشنطن». ولهذا السبب يبدو أن النادي الأميركي قد سمح لروني بالرحيل حتى دون أن يحصل على أي مقابل مادي نظير انتقال اللاعب!.

ومع ذلك، من الصعب تجنب الشعور بأن روني سيرحل عن دي سي يونايتد والدوري الأميركي الممتاز بعد أن فشل في الوفاء بوعده الأصلي. لقد بدأ النادي الأميركي يخطط بالفعل لمستقبله من دون روني، حيث تعاقد مع المهاجم البرازيلي فيليب مارتينز من نادي فانكوفر وايت كابس في غضون ساعات من إعلان روني عن رحيله، كما تشير تقارير إلى اهتمام النادي بالتعاقد مع المهاجم السابق لفريق كولومبوس كرو، أولا كامارا. وأشارت تقارير أخرى إلى رغبة النادي في التعاقد مع النجم الألماني مسعود أوزيل. لكن الحقيقة الواضحة تماماً تكمن في أنه لا يمكن لأي من هؤلاء اللاعبين، ولا حتى أوزيل، أن يقدم للنادي الأميركي ما كان يقدمه روني.

والآن، يمكن أن نقول إن ما سيحدث بعد عودة روني إلى إنجلترا في نهاية العام سيكون هو المقياس الحقيقي للنجاح الذي حققه روني مع دي سي يونايتد. ويجب الاتفاق أيضاً على أن الكثير مما تم إنجازه في نادي دي سي يونايتد على مدار العام الماضي يرجع الفضل فيه إلى روني، ومن المؤكد أن رحيل النجم الإنجليزي سيؤدي إلى بعض الارتباك في صفوف الفريق الأميركي.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق