نشرة الساعة 25 الرياضية

هدف بالخطأ من كوليبالي يجهض انتفاضة نابولي أمام يوفنتوس

هدف بالخطأ من كوليبالي يجهض انتفاضة نابولي أمام يوفنتوس

الاثنين – 3 محرم 1441 هـ – 02 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [
14888]

كوليبالي مدافع نابولي (رقم 26) يراقب كرته الطائشة وهي تسكن شباك فريقه (أ.ف.ب)

تورينو: «الشرق الأوسط»

بعدما قلب تأخره أمام فيورنتينا بثلاثية إلى فوز مثير 4 – 3 الأسبوع الماضي، كان نابولي في طريقه لتكرار إنجازه أمام مضيفه يوفنتوس حامل اللقب، لكن مدافعه خاليدو كوليبالي سجل هدفاً عكسياً دراماتيكياً بالخطأ في مرماه منح فريق «السيدة العجوز» الفوز 4 – 3 في مباراة قمة المرحلة الثانية للدوري الإيطالي.
ومن القسوة أن هدف كوليبالي في مرماه جاء في الوقت المحتسب بدل الضائع ما لم يمنح فريقه نابولي أي فرصة للتعويض خاصة بعد الانتفاضة المذهلة التي أظهرها اللاعبون وتعديلهم النتيجة بعد التأخر بثلاثة أهداف.
وكانت الصدمة واضحة على ملامح كارلو أنشيلوتي مدرب نابولي الذي خرج يشعر بالحسرة وقال: «أهدرنا فرصة الخروج بنقطة التعادل، يملك يوفنتوس شخصية قوية وإمكانات، ونحن نعرف دائماً أنه يرفع مستواه في اللحظات الحاسمة في الموسم. بدأنا المباراة بشكل غير جيد واستقبلت شباكنا ثلاثة أهداف، لكن انتقضنا في الشوط الثاني واستطعنا تعديل النتيجة وأثبتنا أننا يمكننا المنافسة لكننا أهدرنا الفرصة، هذا شيء محبط حقاً».
وتقدم يوفنتوس، الطامح إلى إحراز لقب الدوري للمرة السادسة والثلاثين والتاسعة توالياً ودوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1996. بهدفين مبكرين حملا توقيع البرازيلي دانيلو في الدقيقة 16 والأرجنتيني غونزالو هيغواين (19)، قبل أن يزيد البرتغالي كريستيانو رونالدو النتيجة بالثالث في الدقيقة 62. لكن نابولي سجل هدفين في دقيقتين عبر اليوناني كوستاس مانولاس في الدقيقة 66 والمكسيكي هيرفينغ لوزانو (68) ثم عادل عن طريق جوفاني دي لورنزو في الدقيقة (81)، قبل أن يدمر السنغالي خاليدو كوليبالي أحلام الضيف في الوقت البدل من ضائع عندما حاول تشتيت كرة عرضية فوضعها في شباك فريقه.
وانفرد يوفنتوس بالصدارة مؤقتاً بعد فوزه الثاني توالياً، إذ تخطى بارما افتتاحاً بهدف قلب دفاعه المخضرم جورجيو كييلني الذي تعرض لإصابة بالغة في ركبته في تمارين منتصف الأسبوع ستبعده نحو ستة أشهر، فلعب بدلاً منه القادم الجديد الهولندي الشاب ماتيس دي ليخت.
ومرة جديدة غاب مدرب يوفنتوس الجديد ماوريتسيو ساري (60 عاماً) من الوقوف على أرض الملعب لتعافيه من التهاب رئوي، لكنه وجد في غرفة خاصة في المدرجات.
وجعل ساري من نابولي قوة هجومية كبرى نافست على اللقب المحلي خلال إشرافه على الفريق الجنوبي قبل رحيله إلى لندن وقيادة تشيلسي الإنجليزي إلى لقب الدوري الأوروبي. وكان يوفنتوس فاز ذهاباً (3 – 1) وإياباً (2 – 1) على نابولي الموسم الماضي. وقال جيوفاني مارتوشيلو مساعد مدرب يوفنتوس، الذي جلس على مقاعد البدلاء بدلاً من ساري: «يمكن استقبال الأهداف لكن ليس ثلاثة في 16 دقيقة. ربما شعرنا بالاسترخاء عقب التقدم 3 – صفر وسمحنا لنابولي بالعودة… أريد التركيز على الأداء الإيجابي جداً في أول نصف ساعة».
من جهته، أشار مساعد المدرب فابيو باراتيتشي إلى أن المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا سيبقى في الفريق في ظل الحديث عن اهتمام باريس سان جيرمان بطل فرنسا بضمه، وقال: «يمكننا استبعاد رحيل ديبالا هذا الصيف بشكل مؤكد»، وهو شارك في آخر ربع ساعة من المباراة.
وسيلعب يوفنتوس في ضيافة فيورنتينا في الجولة المقبلة بعد فترة التوقف لخوض مباريات دولية بينما يلعب نابولي على أرضه مع سمبدوريا.


إيطاليا


Italy Football




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق