نشرة الساعة 25 الرياضية

نادال وميدفيديف في نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس

نادال وميدفيديف في نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس

الإسباني يتطلع للاقتراب من الرقم القياسي لفيدرر… والروسي لتحقيق المفاجأة

الأحد – 9 محرم 1441 هـ – 08 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [
14894]

نادال (أ.ف.ب) – ميدفيديف (أ.ف.ب)

نيويورك: «الشرق الأوسط»

صعد الإسباني رافاييل نادال والروسي دانييل ميدفيديف إلى المباراة النهائية ببطولة أميركا المفتوحة للتنس المقامة على ملاعب «فلاشينغ ميدوز» فجر أمس، بعد فوزهما بمباراتيهما في الدور قبل النهائي بالبطولة.
وتغلب نادال (33 عاما) على الإيطالي ماتيو بيريتيني 7 – 6 (8 – 6) و6 – 4 و6 – 1 في مباراة أقيمت على الملعب المغطى أرثر آشي في يوم شهد أمطارا كثيفة. فيما فاز الروسي ميدفيديف (23 عاما) على البلغاري جريجور ديميتروف 7 -6 (7 – 5) و6 – 4 و6 – 3 ليصعد للمباراة النهائية للمرة الأولى في إحدى بطولات الجائزة الكبرى (غراند سلام).
واليوم، سيدافع نادال عن شرف الحرس القديم، أو الثلاثة الكبار، والذي يضم بجانبه نوفاك ديوكوفيتش وروجيه فيدرر، الذين توجوا بـ54 لقبا من 66 بطولة غراند سلام – بما في ذلك آخر 11 بطولة. ويمثل ميدفيديف الجيل الجديد والذي يضم أيضا لاعبين أمثال ألكسندر زفيريف وستيفانوس تسيتسيباس.
وقدم ميدفيديف مستويات رائعة في أميركا الشمالية حيث توج بلقب بطولة سينسيناتي ووصل لنهائي بطولتي واشنطن ومونتريال محققا 20 انتصارا مقابل هزيمتين فقط في تلك الفترة.
ومع ذلك، خسر ميدفيديف أمام نادال 3 – 6 وصفر – 6 في المباراة الوحيدة التي جمعتهما بنهائي مونتريال قبل أربعة أسابيع، ويهدف اللاعب الإسباني حاليا للتتويج بلقبه التاسع عشر في البطولات الكبرى والتي ستجعله يقترب من رقم فيدرر المتوج بـ20 لقبا.
وقال ميدفيديف: «إنه أحد أعظم أبطال اللعبة في التاريخ. إنه آلة، وحش في الملعب. الطاقة التي يظهرها مذهلة. مواجهته ستكون شيئا رائعا». وقال نادال عقب تأهله للمباراة النهائية رقم 27 في مسيرته بالبطولات الكبرى: «سعيد للغاية لأنني تمكنت من العودة للمباراة النهائية في بطولة أميركا المفتوحة. إن دانييل أحد أقوى اللاعبين ويقطع خطوات للأمام كل أسبوع. يجب أن أقدم أفضل ما عندي».
واستطاع نادال أن يتغلب على بيريتيني في ساعتين و34 دقيقة. وقال نادال عن المباراة: «المجموعة الأولى كانت محبطة نوعا ما. حظيت بالكثير من نقاط كسر الإرسال وبعد هذا لا تريد أن تواجه لاعبا مثله في شوط كسر التعادل».
وقال بيريتيني إنه غير نادم على أدائه في أول ظهور له في الدور قبل النهائي بإحدى بطولات الجائزة الكبرى رغم أنه أهدر الفوز بالمجموعة الأولى. وقال: «الفوز بالمجموعة الأولى كان سيعني لي الكثير. ولكنني كنت أشعر أنني ألعب بشكل جيد للغاية وكنت شجاعا».
ولم يظهر ميدفيديف أي علامة من علامات الإرهاق في الوقت الذي أطاح بديميتروف، المصنف 78 على العالم، في ساعتين و39 دقيقة. وبات ميدفيديف أول لاعب روسي يصعد لنهائي بطولة أميركا المفتوحة منذ أن توج مارات سافين باللقب في 2000، وأكد أن ديميتروف «كان ينبغي أن يفوز بالمجموعة الأولى» ولكن «الزخم تغير بشكل كامل» عندما فاز بشوط كسر التعادل. وقال ميدفيديف وسط هتافات كبيرة من الجماهير: «عندما جئت إلى أميركا لم أكن أعتقد أن الأمور ستكون جيدة لهذه الدرجة. يجب أن أقول إنني أحب أميركا». وأضاف: «في النهاية، أنا أقف هنا قبل خوض المباراة النهائية يوم الأحد، وأنا سعيد حقا».
ولم يكن ديميتروف، المصنف الثالث على العالم سابقا والذي تراجع في التصنيف بسبب الإصابة وهبوط مستواه، قادرا على تكرار أدائه في دور الثمانية عندما تمكن من التغلب على روجيه فيدرر في خمس مجموعات.
وقال: «لم ألعب بشكل جيد على النقاط الهامة. لقد قام بالعمل المتوقع منه. ما زلت أشعر أنه كان بإمكاني أن أفعل شيئا آخر، ولكني لا أعرف ما هو حاليا».


أميركا


تنس




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق