نشرة الساعة 25 الرياضية

الخسارة الرابعة تهز كرسي الجبال

الخسارة الرابعة تهز كرسي الجبال

المدرب التونسي بات على أبواب الرحيل من «النموذجي»

الاثنين – 24 محرم 1441 هـ – 23 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [
14909]

الدمام: علي القطان

يوماً بعد آخر، تضاعف النتائج السلبية التي يتعرض لها الفتح في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، من حجم الضغوط على إدارة النادي ومدرب الفريق فتحي الجبال على حد سواء، ما يهدد بقرب صدور قرار حاسم قد ينهي العلاقة بين الطرفين.
وتعرض الفتح للخسارة الرابعة على التوالي مع انقضاء الجولة الرابعة التي تحمل مسمى «همة حتى القمة» مواكبة لاحتفالات اليوم الوطني للمملكة.
ورغم الثقة المتبادلة بين الطرفين (الإدارة والمدرب)، فإن النتائج السلبية تقف حائلاً أمام استمرار الهدوء في هذا النادي حيث بات الفتح هو الفريق الوحيد الذي لم يحصد أي نقطة مع انقضاء 4 جولات خاض من خلالها الفريق 3 مباريات على أرضه أمام الشباب والنصر والأهلي وهي من الفرق المرشحة دائماً للمنافسة على البطولات، إلا أن الخسارة أمام هذه الفرق ليست مقنعة لأنصار النموذجي في ظل التذبذب أيضاً في مستوياتها الفنية.
وحرص رئيس النادي على الظهور إعلامياً بعد انقضاء الجولة الثالثة للتأكيد على استمرار الثقة في الجهاز الفني والإيمان بالعمل الذي يقوم به في سبيل الحفاظ على استقرار الفريق وبدء مسار الانتصارات حيث كانت الآمال كبيرة في حصد النقاط الثلاث أمام الأهلي، لكن الضيوف نجحوا في مداواة جراحهم وعادوا بجدة بالنقاط الثلاث تاركين النموذجي يواصل النزيف.
وترددت أنباء حول تواصل إدارة الفتح مع المدرب المونتغيري نيبويشا يوفوفيتش المقال من تدريب فريق الصفاقسي التونسي إلا أن هذه الأنباء لم يؤكدها أو ينفيها أي مسؤول بالنادي، حيث تحفظ عدد من الأعضاء عن التعليق على اعتبار أن ملف كرة القدم لدى الرئيس الذي لم يرد على عدد من الاتصالات الواردة بعد نهاية المباراة الأخيرة.
من جانبه، أكد المدرب فتحي الجبال أن فريقه يقدم مستويات جيدة من الناحية الدفاعية وفي خط الوسط إلا أنه يعاني بشكل واضح في الثلث الهجومي، حيث تضيع الكثير من الفرص السانحة للتسجيل في المباريات الأربع الماضية.
وبين أن اللاعبين يقدمون مستويات فنية كما هو مطلوب منهم داخل أرض الملعب إلا أن التوفيق لم يحالف الفريق وهذا ما يزيد حجم الضغوط عليهم من الناحية النفسية، معتبرا أن الفتح بحاجة إلى فوز بشكل عاجل من أجل كسر هذا الحاجز السلبي الذي عليه الفريق بشكل عام. وعبر عن ثقته بالقدرات الفنية بفريقه، حيث يمكن أن تتحقق النتائج الإيجابية في المباريات القادمة، مشيراً إلى أن الفتح يملك العناصر القادرة على إعادة الفريق إلى المسار الصحيح من خلال الحصاد للنقاط المقرونة بالمستويات.
كما رفض الحديث عن السبب وراء إبعاد مواطنه اللاعب عبد القادر الوسلاتي عن قائمة اللاعبين المحترفين السبعة غير السعوديين في صفوف الفريق بعد الجولة الثانية، مكتفيا بالتأكيد على أنه بات اللاعب الثامن «للاستثمار» في صفوف الفريق.
وتنتظر الفتح مباراة صعبة خارج أرضه أمام الوحدة يوم الجمعة المقبل.


السعودية


الدوري السعودي




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق