نشرة الساعة 25 الرياضية

الحزم يقلبها على الاتحاد… والرائد يحبط فرحة الفتح

الحزم يقلبها على الاتحاد… والرائد يحبط فرحة الفتح

السبت – 6 صفر 1441 هـ – 05 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [
14921]

فاغنر أليماو لدى تسجيله هدف الحزم الأول في الاتحاد (تصوير: علي خمج)

الرياض: طارق الرشيد

قلب الحزم تأخره أمام الاتحاد إلى فوز ثمين 2-1 وذلك في المواجهة التي جمعتهما أمس في جدة ضمن الجولة السادسة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي. أحرز هدف الاتحاد هارون كمارا، بينما جاء هدفا الضيوف بقدمي فاغنر وفتوحي، وارتفع رصيد الحزم بعد هذا الانتصار إلى 10 نقاط وقفز للمركز الرابع، بينما بقي الاتحاد على نقاطه الـ9 وتراجع للمركز الخامس.
في حين أحبط الرائد محاولة مستضيفه الفتح الخروج بأول فوز في البطولة، وفرض عليه التعادل 2-2، حيث قاد المغربي محمد فوزير فريقه الرائد لانتزاع تعادل ثمين في الوقت القاتل، وافتتح الضيوف التسجيل عن طريق ماركو بريز، قبل أن يعدل فريدي النتيجة ويضيف علي الزقعان الهدف الثاني لأصحاب الأرض، وحقق الفتح أولى نقاطه هذا الموسم، لكنه ظل في المركز الأخير، بينما ارتفع رصيد الرائد لـ5 نقاط في المركز الـ13.
وتختتم منافسات الجولة بـ4 مواجهات؛ حيث يبحث الهلال متصدر الترتيب عن الابتعاد بكرسي الصدارة عن أقرب مطارديه على حساب مستضيفه الاتفاق الطامح بالعودة لطريق الانتصارات، ويدخل الأهلي ضيفاً ثقيلاً على الفيحاء، ويطمح الشباب بتعويض خسارته الأخيرة والعودة للانتصارات عندما يحل ضيفاً على العدالة، فيما يأمل التعاون في إيقاف نزف النقاط وتخطي عقبة ضيفه أبها.
ويدخل الهلال هذه المواجهة منتشياً بانتصاراته المتلاحقة، سواء في الدوري المحلي، أو البطولة الآسيوية، بعدما اقترب من النهائي القاري بانتصاره برباعية على السد القطري، ويمتلك الضيوف 13 نقطة في صدارة الترتيب، وترتكز قوة الهلال على القوة الهجومية الضاربة بوجود الثلاثي الأجنبي، الفرنسي غوميز، والإيطالي جوفينكو وكارليو، وإدواردو، ومن الصعوبة على أي فريق منافس إيقاف الزحف الهجومي الهلالي؛ خصوصاً الغزو من الأطراف بوجود ظهيري الجنب محمد البريك وياسر الشهراني، اللذين يشكلان قوة هجومية مع كارليو وإدواردو.
وعلى الجانب الآخر، يسعى الوطني خالد العطوي المدير الفني لأصحاب الأرض بالعودة من جديد لنغمة الانتصارات التي غابت عن الفريق مؤخراً، وتوقف رصيد فريقه عند النقطة 6 وتراجع للمركز العاشر على سلم الترتيب، بعد الخسارة الأخيرة من أبها، ويدرك الاتفاقيون خطورة الضيوف، وسيعتمد العطوي على النواحي الدفاعية لتأمين خطوطه الخلفية، وسيحدث عدداً من التغييرات التي تضمن له الحد من خطورة الهجوم الهلالي الذي يعتبر أقوى خط هجوم في الدوري.
وفي المجمعة، يبحث الوطني صالح المحمدي مدرب أصحاب الأرض عن انتصاره الثالث مع الفريق بعد التعادل الأخير مع النصر، ونجح المحمدي في تحقيق انتصارين منذ توليه زمام الإدارة الفنية، وتقدم للمركز الخامس بـ8 نقاط، وتكمن قوة الأهلي في وجود عمر السومة وديغانيني وعبد الفتاح عسيري ويوسف بلايلي، وفي منطقة محور الارتكاز الثنائي نوح الموسى وسوزا، وعلى الأطراف الدفاعية لوكاس وعبد الله تارمين، وسيقود محمد خبراني الخطوط الخلفية بمتوسط الدفاع، وبجانبه عبد الباسط هندي، وفي الجهة المقابلة، لن يرضى أصحاب الأرض بقبول الخسارة الثالثة على التوالي وسيدفعون بكامل ثقلهم لتحقيق نتيجة إيجابية على أقل تقدير، ويقبع الفيحاء في المركز الـ12 بـ5 نقاط.
وفي الأحساء، يأمل الشباب بالعودة لطريق الانتصارات التي افتقدتها منذ الجولة الأولى بعد 3 تعادلات وخسارة أخيرة من الشباب ذهبت به للمركز الـ11 بـ6 نقاط، فيما يسعى العدالة إلى مواصلة عروضه المميزة واستغلال الظروف الصعبة التي يعيشها الضيوف وخطف العلامة الكاملة والوصول للنقطة 10.
وفي بريدة، يسعى التعاون صاحب الأرض والجمهور إلى تحقيق انتصار يبعده عن القاع بعد الخسارتين الأخيرتين اللتين تعرض لهما من الهلال والاتحاد، وتجمد رصيده عند 4 نقاط وتراجع للمركز الـ14. وتعتبر مواجهة هذا المساء فرصة أخيرة للبرتغالي باولو سيرغيو لتصحيح مسار الفريق، وسيرمي بكامل ثقله لتحقيق النقاط الثلاث. وفي الجهة الأخرى، يدخل الضيوف هذه المواجهة منتشين بانتصارهم الأخير على الاتفاق ووصولهم للنقطة 7 في المركز السابع.


السعودية


الدوري السعودي




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق