نشرة الساعة 25 الرياضية

إرث آل غليزر… 511 مليون إسترليني ديوناً على يونايتد وأرباح وفيرة للعائلة

النادي الإنجليزي العريق لم يعد المستفيد من عائداته بل مُلّاكه الأميركيون

خلال السنوات الطويلة التي كان يحقق فيها مانشستر يونايتد أرباحاً طائلة ويحصد البطولات والألقاب بقيادة مديره الفني الأسطوري السير أليكس فيرغسون، كان ليفربول يعاني بشدة ويخرج من مشكلة ليواجه الأخرى، لكن الأدوار والأحوال تبدّلت الآن. وحقّق ليفربول، الذي أعاد بناء فريقه بشكل رائع منذ عام 2010، تحت قيادة مالكي النادي الأميركيين، لقب دوري أبطال أوروبا، وهو يتصدر حالياً جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، بينما يعاني مانشستر يونايتد، مشاكل كبيرة تحت قيادة مالكي النادي الأميركيين، الذين سلبوا النادي ولم ينجحوا في إعادته إلى المسار الصحيح بعد اعتزال فيرغسون.

وفي الحقيقة، لم يفهم مالكو نادي ليفربول (مجموعة «فينواي سبورتس غروب» المملوكة لجون هنري)، ما يتعين عليهم القيام به بالضبط عندما قاموا بشراء نادٍ عريق يضرب بجذوره في التاريخ، لكنهم تعلموا الدرس من خطواتهم الأولى، وتمكنوا أخيراً من تطوير النادي بالشكل الصحيح. أما ملّاك نادي مانشستر يونايتد (الأخوة الستة من عائلة غليزر)، فقاموا بشراء النادي في عام 2005، وجنوا ثمار النجاحات الهائلة التي حققها الفريق بقيادة فيرغسون، لكن النادي الآن يواجه صعوبات كبيرة، ويقوده المدير الفني الرابع منذ عام 2013. في الوقت الذي يتولى فيه المصرفي السابق، إيد وودوارد، مسؤولية إدارة النادي.

في الواقع، أصبحت التناقضات صارخة بين الناديين، حيث أنشأ ليفربول مدرجاً جديداً وأعاد تطوير ملعب «أنفيلد رود»، في حين فقد مانشستر يونايتد بريقه. وأجرى ليفربول تغييرات أساسية بالفريق في عام 2012، بعد أن أدى التعاقد مع أندي كارول مقابل 35 مليون جنيه إسترليني إلى إثارة حالة من الجدل حول المبالغ الفلكية للتعاقد مع اللاعبين، واعتمد منذ ذلك الحين في تعاقداته الجديدة على التحليلات والإحصائيات الدقيقة؛ فتعاقد مع المدير الفني الألماني يورغن كلوب، ثم تعاقد مع محمد صلاح وفيرغيل فان دايك، وباقي اللاعبين الذين قادوا الفريق للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا.

ويقول مسؤولو مانشستر يونايتد إنهم قاموا بتشكيل هيكل حديث لاكتشاف المواهب الجديدة، واتخاذ القرارات المتعلقة بانتقالات اللاعبين، واعتمدوا على هذا الهيكل الإداري في الصفقات التي عقدها الفريق في فترة الانتقالات الصيفية الماضية مقابل 145 مليون جنيه إسترليني، حيث تعاقد النادي مع كل من هاري ماغواير وآرون وآن بيساكا ودانييل جيمس، رغم أن النادي ليس لديه رئيس للجنة التعاقدات مثل مايكل إدواردز في ليفربول أو مدير للكرة، مثل تكسيكي بيغيرستين في مانشستر سيتي. لقد قرر كلوب بعناية التعاقد مع كلوب، ورأى أنه سيكون المدير الفني المناسب للفريق، كما انتظر مانشستر سيتي أربع سنوات للتعاقد مع المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا، أما مانشستر يونايتد فتعاقد مع كل من ديفيد مويس ولويس فان غال وجوزيه مورينيو، قبل أن يغامر بالتعاقد مع لاعبه السابق أولي غونار سولسكاير، رغم قلة خبراته التدريبية.

ويجب أن ندرك أن مجموعة «فينواي سبورتس غروب» لا تشتري الأندية الرياضية كأعمال خيرية، لكنها تقوم بذلك من أجل تحقيق أرباح مالية، لكن هذه المجموعة لم تحصل على أي أموال من ليفربول خلال تسع سنوات، باستثناء عشرة ملايين جنيه إسترليني لسداد دين بقيمة 110 ملايين جنيه إسترليني تم اقتراضه لبناء المدرج الرئيسي. أما صفقة استحواذ عائلة غليزر على النادي، التي كانت بتخطيط من وودوارد لتحميل قروض بقيمة 540 مليون جنيه إسترليني على النادي الذي لم يكن عليه أي ديون في ذلك الوقت، فقد بلغت قيمتها أكثر من مليار جنيه إسترليني عند حساب الفوائد والرسوم وغرامات إعادة التمويل وغيرها من الأموال الأخرى.

وقامت عائلة غليزر بنقل تسجيل مقر مانشستر يونايتد من «السير مات بيسبي واي» في ملعب «أولد ترافورد» إلى الملاذ الضريبي في جزر كايمان، وطرحت أسهم الشركة في «بورصة نيويورك للأوراق المالية» في عام 2012، وحققت أرباحاً، كان معظمها يذهب للعائلة الأميركية، خلال السنوات الأربع الماضية. وكان آخر ما تم الإعلان عنه في حسابات موسم 2018 – 2019 توزيع أرباح، الشهر الماضي، بقيمة 23 مليون جنيه إسترليني، حصل منها الأشقاء الخمسة وشقيقتهم دارسي غليزر كاسيويتز على نحو 18 مليون جنيه إسترليني.

وفي المقابل، لم يتقاض هنري وشركاؤه من المستثمرين في مجموعة «فينوان سبورتس غروب» توم فيرنر ومايك غوردون – الذي يُعزى إليه الفضل في إعادة هيكلة الفريق منذ توليه المسؤولية في 2012 – أي راتب من النادي. لكن الأشقاء الستة لعائلة غليزر جميعهم مديرون، وأسماؤهم مدرجة على قائمة الرواتب. وفي مانشستر يونايتد، فإن الصعوبات التي يواجهها النادي لإيجاد بديل لفيرغسون وإعادة هيكلة الفريق تتناقض تماماً مع الهيكلة المالية للنادي بقيادة عائلة غليزر.

وتوصل وودوارد، الذي كان المهندس الرئيسي لعملية استحواذ عائلة غليزر على النادي عندما كان يعمل في مصرف «جي بي مورغان»، إلى اتفاق يقضي بحصول النادي على قروض من صناديق التحوط بقيمة 275 مليون جنيه إسترليني بفائدة مبدئية تصل إلى 14.25 في المائة، لسد قرض مصرفي بقيمة 265 مليون جنيه إسترليني، وردّ 270 مليون جنيه إسترليني دفعتها عائلة غليزر نفسها للنادي. وعندما أُعيد تمويل الديون بعد عام، تصاعدت ديون صناديق التحوط بمبلغ 79.1 مليون جنيه إسترليني، بما في ذلك رسوم قدرها 13.2 مليون جنيه إسترليني مقابل «سداد الدين المبكر».

وكشفت مستندات صادرة في عام 2010. تتعلق بإعادة تمويل أخرى للديون التي تضخمت إلى 700 مليون جنيه إسترليني، أن عائلة غليزر قد حصلت منذ عام 2006 على عشرة ملايين جنيه إسترليني كـ «رسوم إدارية»، كما كشفت أن دارسي وكل شقيق من أشقائها الخمسة قد حصلوا من النادي على 1.66 مليون جنيه إسترليني، بمبلغ إجمالي يصل إلى عشرة ملايين جنيه إسترليني.

وعندما قررت عائلة غليزر تسجيل مانشستر يونايتد في جزر كايمان وطرح أسهم النادي في البورصة في عام 2012، قامت بتقسيم النادي إلى مجموعتين من الأسهم، «إيه» و«بي». واحتفظ أفراد عائلة غليزر لأنفسهم بأسهم «بي»، التي لم يتم إدراجها في البورصة لكنها تحقق أرباحاً كبيرة وتعطي ملاكها عشرة أضعاف حقوق التصويت التي يتمتع بها مُلّاك الأسهم من المجموعة «إيه». وفي نهاية المطاف، فإنه يمكن لعائلة غليزر تحقيق أرباح هائلة عن طريق تحويل الأسهم من المجموعة «بي» إلى أسهم من المجموعة «إيه»، التي يتم تداولها بشكل علني ويتم شراؤها من قبل المستثمرين، مثل البنوك التي يجري مديروها التنفيذيون مباحثات استثمارية علنية مع وودوارد كل ثلاثة أشهر.

ويشير التقرير السنوي لمانشستر يونايتد إلى أن الشركة المسجّلة في الخارج لا يتعين عليها اتباع معايير حوكمة الشركات القياسية لبورصة نيويورك.

ويقول التقرير: «وفقاً لذلك، نتبع بعض ممارسات حوكمة الشركات في بلدنا الأم، جزر كايمان. وعلى وجه التحديد، ليس لدينا مجلس إدارة يتألف من أغلبية المديرين المستقلين، أو لجنة للأجور تتكون بالكامل من مديرين مستقلين».

وتتمثل مهمة المديرين المستقلين أو غير التنفيذيين في تطبيق التدقيق الموضوعي لكيفية إدارة الشركة ومساءلة مديريها التنفيذيين. ويضم مجلس إدارة مانشستر يونايتد وودوارد، وريتشارد أرنولد، والمدير الإداري للمجموعة، والمدير المالي كليف باتي، وثلاثة مستقلين، ودارسي غليزر كاسيويتز وجميع أشقائها الخمسة. وتم التأكيد على أن جويل وأفي هما الوحيدان من عائلة غليزر اللذان يشاركان في الأعمال الإدارية اليومية بالنادي. ويمارس هذان الشقيقان، مع عضو من المستقلين وهو روبرت ليتاو، عملهم من لجنة الأجور التي تقرر الرواتب التي يحصل عليها المديرون. وكان إجمالي المبالغ المدفوعة لأعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية في موسم 2018 – 2019 هو 10.7 مليون جنيه إسترليني. وحصل ووداورد على راتبه في موسم 2017 – 2018 من شركة تابعة، وهي شركة «نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم المحدودة»، الذي بلغ 4.152 مليون جنيه إسترليني، حسب ما تم الإعلان عنه مؤخراً.

لقد حقق أفراد عائلة غليزر عائدات مالية بقيمة تتجاوز 200 مليون جنيه إسترليني من بيع شرائح من أسهمهم إلى مستثمرين، ومن المؤكد أن هذه العائلة ستبيع النادي في يوم من الأيام، ربما بشكل مفاجئ مثل صفقة استحواذها على النادي بشكل غير مرحب به في عام 2005.

ويشير المدافعون عن ملكية عائلة غليزر لنادي مانشستر يونايتد إلى حقيقة أن الديون والمدفوعات لم تعد تشكل عبئاً يلوح في الأفق بعد الآن، كما كان الحال في السنوات الأولى بعد اعتزال فيرغسون. وتحت إدارة عائلة غليزر وودوارد، يُعتبر مانشستر يونايتد عملاقاً تجارياً، حيث بلغت إيراداته الأخيرة من صفقات الرعاية 626 مليون جنيه إسترليني، رغم أن هذا المبلغ سينخفض هذا الموسم بسبب غياب الفريق عن المشاركة في دوري أبطال أوروبا. ومع ذلك، لا يزال الدين كبيراً، حيث يصل إلى 511 مليون جنيه إسترليني، بفوائد تصل إلى 25 مليون جنيه إسترليني، لكن مانشستر يونايتد يمكنه أن يتخلص من ذلك.

ويشير النادي إلى أن متوسط صافي الإنفاق السنوي على اللاعبين يتجاوز 100 مليون جنيه إسترليني في كل عام من الأعوام السبعة الماضية، أكثر من أي نادٍ آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز، باستثناء مانشستر سيتي الذي يحصل على تمويل ضخم من أبوظبي. لكن الهياكل الإدارية في مانشستر سيتي، التي تشبه نظيرتها في برشلونة الإسباني، تشير إلى أن النادي قد أنفق أمواله بشكل أكثر فعالية، كما هو الحال مع نادي ليفربول، حيث تفوق كل من هذين الناديين على مانشستر يونايتد في السنوات الأخيرة. إن تعاقد مانشستر يونايتد مع كثير من اللاعبين الذين لم يقدموا المستويات المتوقعة يثير كثيراً من الأسئلة بدلاً من أن يعطي إجابات، حول السياسة المتبعة في النادي الذي حصل ملاكه على كل هذه الثروات منذ الاستحواذ عليه قبل 14 عاماً.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق