نشرة الساعة 25 الرياضية

هنري من مركز «إثراء» بالظهران: لن أنسى هدف العويران

هنري من مركز «إثراء» بالظهران: لن أنسى هدف العويران

لاعب المنتخب الفرنسي السابق كشف عن كثير من الجوانب في مسيرته الحافلة… واعترف بأنانيته

الاثنين – 22 صفر 1441 هـ – 21 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [
14937]

هنري خلال تجوله في مركز «إثراء» بالظهران (تصوير: عيسى الدبيسي)

الدمام: علي القطان

كشف تييري هنري، نجم المنتخب الفرنسي السابق مساعد مدرب منتخب بلجيكا حالياً، عن كثير من محطاته الرياضية، وذلك خلال استضافته في مركز الملك عبد العزيز الثقافي «إثراء»، في «أرامكو» السعودية، بالظهران.
وقال هنري إنه لا يملك كثيراً من المعلومات عن الكرة السعودية، لكنه لن ينسى الهدف الذي سجله اللاعب سعيد العويران في مونديال 1994 أمام بلجيكا، وتأهل على أثرة المنتخب السعودي إلى دور الـ16 من البطولة.
وأشار هنري في لقاء مع الإعلاميين السعوديين إلى أنه سمع عن تألق مواطنه الهداف بافيمتي غوميز مع فريق الهلال السعودي، مؤكداً أنه كان يتابع أخبار هذا اللاعب منذ أن كان لاعباً في الدوري التركي.
وأبدى هنري سعادته بالحفاوة التي لقيها من السعوديين في زيارته الثانية، حيث كانت الأولى إلى العاصمة الرياض، وهذه المرة إلى المنطقة الشرقية، وتحديداً مدينة الظهران.
وتحدث النجم الفرنسي عن مشواره الاحترافي في كرة القدم، مشيراً إلى أنه كان يحلم بكثير من المنجزات، ويسعى لتحقيقها من خلال ممارسة كرة القدم، مبيناً أنه كان يفكر بشكل «أناني» في بداية حياته، حول ما يمكن أن يكسبه من هذه المهنة من مكاسب شخصية. إلا أنه بعد التقدم في العمر، والحضور والمشاركة في المنجزات، أدرك أنه لم يكن يحقق ما حصل عليه دون أن يكون معه فريق كامل من العمل، سواء اللاعبين أو الأجهزة الفنية والإدارية، وحتى دعم الجمهور، ولذا كان ممتناً في نفسه لكل من وقف معه ودعمه.
وأشار هنري إلى أنه مر بتجارب عصيبة جداً في حياته الرياضية، ومن بينها العجز عن تسجيل الأهداف مع فريقه آرسنال الإنجليزي لثماني مباريات متتالية، مرجعاً ذلك إلى عدة أمور مر بها في تلك الفترة، من بينها عدم اعتباره لنفسه ولتسجيل الأهداف أكثر من رغبته في خدمة الفريق، لكنه بقي وقتها لفترات ليست وجيزة على مقاعد البدلاء، لأن الجهاز الفني لم يرى أن دوره قد حان للوجود مجدداً ضمن القائمة الأساسية التي يعتمد عليها.
وعن أهم الأهداف التي يراها مؤثرة، ولا يمكن أن ينساها، قال هنري: «هناك كثير من الأهداف أراها مؤثرة، إلا أن أكثرها قيمة بالنسبة لي كان الهدف الذي سجلته في شباك ليفربول، حيث جاء بعد هزات وخسائر متوالية»، خسر فيها فريقه في الدوري الإنجليزي، وكان من المهم أن يعود لوضعه كفريق كبير.
وفيما يخص اللاعب الذي يحبه كثيراً، بعد الأرجنتيني ميسي، الذي يعده أفضل لاعب في العالم، قال هنري: «أعتقد أن اللاعب الفرنسي مبابي من أفضل اللاعبين، مؤكداً أنه ليس متحيزاً لهذا اللاعب لكونه يحمل جنسيته الفرنسية نفسها، ولكن «لأن هذا اللاعب لديه كثير من القدرة على أن يكون في مصاف النجوم الكبار، رغم أنه بدأ حياته بشكل متقلب غريب الأطوار، من حيث المستويات الفنية».
وفيما يخص اللاعب الذي يرى أنه لم يأخذ حقه الإعلامي رغم نجوميته، قال هنري: «أرى أنه البرتغالي بيرناندو سيلفا، لاعب السيتي يونايتد»، حيث عد أنه يبذل جهوداً كبيرة، ولكنه لا يجد الدعم والإنصاف الإعلامي اللازم الذي يستحقه.
وعن اللاعب الحارس الأفضل في العالم، قال هنري: «لم أفكر سابقاً في هذا الأمر، لأني كمهاجم أضع لي هدفاً، وهو التسجيل على أي فريق كان، وأي حارس يحمي شباكه، لكن أعتقد أن الثنائي بيتر تشيك وفان دير سار من أفضل الحراس، لامتلاكهما الثقة والهدوء والقدرة على الانسجام مع خط الدفاع».


السعودية


الاقتصاد السعودي




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق