نشرة الساعة 25 الرياضية

خالد بن سلطان يتوج أبطال رالي العلا نيوم

خالد بن سلطان يتوج أبطال رالي العلا نيوم

الراجحي أحرز اللقب بعد منافسة شرسة مع بن سعيدان

الاثنين – 14 شهر ربيع الأول 1441 هـ – 11 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [
14958]

الأمير خالد بن سلطان أثناء تتويج أبطال رالي العلا نيوم (الشرق الأوسط)

نيوم: «الشرق الأوسط»

توَّجَ الأمير خالد بن سلطان الفيصل الفائزين بألقاب الفئات في رالي العلا نيوم «الجولة الثالثة من بطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية»، وذلك في منتجع «غولدن توليب» في نيوم.
وأكد الأمير خالد على أهمية هذا الحدث الرياضي والذي يشكل منعطفاً تاريخياً في رياضة السيارات من خلال ما تشهده من تطور كبير بفضل الله، ثم بفضل دعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ومتابعة مباشرة من الهيئة العامة للرياضة برئاسة الأمير عبد العزيز الفيصل، مقدماً شكره وتقديره للأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة، وللأمير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك على رعايتهم لرالي العلا نيوم، وترؤس اللجنة العليا المنظمة للرالي، وقال إنه كان لرعايتهم الكريمة الدور الكبير في نجاح هذا الرالي، كما وجه شكره أيضاً إلى شباب العلا وتبوك على تطوعهم ومبادرتهم أيضاً للمساهمة في إنجاح هذا الرالي.
وقال الفيصل في كلمته: «المستقبل يصنع من هنا والتاريخ سيتحدث، والأجيال القادمة ستذكر دائما أن نيوم شهدت حدثاً رياضياً تمثل في تنظيم المرحلتين الأخيرتين من الرالي في نيوم، هذه المنطقة عاشت واحدة من أهم اللحظات التاريخية لرياضة السيارات، اليوم ننتهي من الجولة الثالثة من بطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية، ولكن سنلتقي قريبا هنا بنيوم بحدث عالمي سينقل رياضة السيارات السعودية إلى العالمية، وهو رالي دكار – السعودية».
من جهته وجه عبد الله باخشب مشرف عام الراليات في المملكة شكره وتقديره لرئيس مجلس إدارة الاتحاد الأمير خالد بن سلطان الفيصل على الثقة التي أولاها له، وأيضاً للهيئة العامة للرياضة على الدعم غير المحدود، ولجميع من ساهم في هذا الحدث من منظمين، وحكام، ومتسابقين. وذكر في كلمته: «لقد كان حلماً واليوم أصبح واقعاً، بالنسبة لي شخصيا كنت على يقين بأن أبناء بلدي على قدر من المسؤولية، واليوم ننتهي من الجولة الثالثة من بطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية بنجاح كبير، على أمل أن نلتقي بكم قريباً برالي دكار – السعودية، هذا الحدث العالمي الذي سيكون محط أنظار العالم».
وأحرز السائق السعودي يزيد الراجحي لقب رالي العُلا نيوم الجولة الثالثة من بُطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية، حيث قاد سيارته إلى الحدِّ الأقصى من أجل تعويض الفارق الذي فصله عن المركز الأول وتجاوز مُواطنه ياسر بن سعيدان.
اجتاز الراجحي المرحلة الخاصة الرابعة – والأخيرة – للرالي أولاً، بتوقيت 1:30:45 ساعة، علماً بأن طولها بلغ 175 كيلومترا، وأُقيمت ضمن منطقة نيوم، شمال غربي المملكة، بدأت من «المويلح» وانتهت في «تريم».
ولم تكن مسيرة الراجحي مفروشة بالوُرود، إذ تعرض لثلاثة انثقابات في الإطارات، وتعطَّل عمود نظام التوجيه، فضلاً عن المهمة الأساسية له، التقدُّم على بن سعيدان «ميني» من خلال حذف الفارق بينهما، 1:14 دقيقة، ونجحَ الراجحي في مهمته هذه واجتاز خط النهاية أولاً للمرحلة، وأولاً في الترتيب العام، وهذه المرة مُتقدِّماً بـ2:09.
وقال الراجحي بعد الوُصول لخط النهاية: «قدمنا أداءً جيداً، تعرضنا في اليوم الأول لمشاكل في الإطارات، ولكن ضغطنا اعتباراً من اليوم التالي، البارحة كانت قيادتنا هجومية، وقدمنا أداء طيباً لنفوز بالرالي».
وتابع: «إنه شعورٌ رائعٌ بالتأكيد بعد كل هذه المشاكل التي واجهتنا، وقدَّم الملّاح أداءً جيداً طوال الرالي، وها نحن قد فُزنا بلقب الرالي».
بينما قال ياسر بن سعيدان: «كان الرالي ممتعاً عُموماً، لم يخلُ من الصعوبات، خُصوصاً في البداية مع الكثير من الانثقابات، كما كان اليوم الأخير صعباً من الناحية الملاحية، مع ذلك أنهينا الرالي في المركز الثاني وهذه نتيجة جيدة خُصوصاً من أجل البُطولة».
وتابع: «أرحب بفِرناندو ألونسو في السعودية، وأتمنى له مغامرة جيدة في رالي داكار والراليات السعودية، إنه تحضيرٌ جيِّد لرالي داكار».
وأكملت تويوتا منصة التتويج بوصول السائق الإسباني فِرناندو ألونسو ثالثاً، وهكذا تكون الجزيرة العربية فألٌ حسنٌ للسائق الذي يخوض ثالث مُشاركة له في الراليات الصحراوية، والأولى بلا مشاكل.
وقال الإسباني: «قدمنا أداءً جيداً، كما أنه تحضيرٌ جيد لرالي داكار، حيث اكتشفنا تضاريس جديدة، ومن الرائع الوُصول ثالثاً بعد كل هذا، والصعود لمنصة التتويج في ثالث مُشاركة لي، ويُعطينا الثقة لرالي داكار».
وفي فئة الدراجات النارية العادية، أحرز الدراج السعودي مشعل الغُنيم «كاي تي أم» لقب هذه الفئة، بتوقيت إجمالي 11:05:38 ساعة.
أما في فئة الدراجات النارية رُباعية العجلات «كواد»، فاز الدراج السعودي عبد المجيد الخُليفي بلقب هذه الفئة، بفارقٍ مُريح عن مُواطنه رياض العُريفان «ياماها».
وأقيمت البطولة بتنظيم الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وبإشراف عبد الله باخشب مشرف عام الراليات في المملكة، وبدعم من الهيئة العامة للرياضة ورعاية عبد اللطيف جميل للسيارات، ومجموعة «إم بي سي» الإعلامية والعربية للإعلانات الخارجية، والمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق.


السعودية


السعودية




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق