نشرة الساعة 25 الرياضية

اليوم… البرازيل والأرجنتين يسخنان أجواء الرياض بكلاسيكو عالمي

المواجهة ستشهد عودة ميسي بعد عقوبة الإيقاف الدولي

بعد أربعة أشهر من المواجهة التي جمعتهما في الدور قبل النهائي لبطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا 2019) بالبرازيل، يشهد ملعب «جامعة الملك سعود» بالعاصمة السعودية الرياض اليوم الجمعة، نسخة جديدة من مباريات السوبر كلاسيكو بين المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني.

ورغم كون المباراة ودية في إطار استعدادات الفريقين لبدء مسيرتهما بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 من ناحية والاستعداد للنسخة التالية من كوبا أميركا المقررة في الأرجنتين وكولومبيا منتصف العام المقبل، تتسم المواجهة بين الفريقين اليوم بكثير من الإثارة والندية في ظل الأحداث التي أحاطت بمواجهتهما سويا في كوبا أميركا 2019.

ويعود نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني للمشاركة مع منتخب بلاده خلال هذه المباراة بعد انتهاء عقوبة إيقافه لثلاثة أشهر والتي فرضت عليه بسبب اتهامه لاتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية (كونميبول) بالفساد. فيما يدخل منتخب السامبا بكامل نجومه باستثناء نيمار الذي لم يرافق البعثة بسبب الإصابة التي لحقت به مؤخرا.

وكان المنتخب البرازيلي فاز على بيرو 3 – 1 في النهائي على استاد «ماراكانا» التاريخي ليتوج باللقب، بينما فاز المنتخب الأرجنتيني على نظيره التشيلي 2 – 1 في مباراة المركز الثالث.

وتأتي المباراة بعد أكثر قليلا من عام واحد على فوز المنتخب البرازيلي على نظيره الأرجنتيني 1 – صفر وديا في مدينة جدة.

وينتظر أن تكون الزيارة الحالية لميسي إلى السعودية هي الأولى من بين زيارتين في غضون أسابيع قليلة، حيث يعود ميسي لزيارة المملكة في يناير (كانون الثاني) المقبل للمشاركة مع برشلونة في بطولة كأس السوبر الإسبانية.

وكان الاتحاد الإسباني لكرة القدم أعلن أن البطولة ستقام في السعودية على مدار المواسم الثلاثة المقبلة.

ورغم السجل القوي للمنتخب البرازيلي في مواجهاته مع التانجو في الآونة الأخيرة، يأمل المنتخب البرازيلي بشدة في تحقيق الفوز اليوم، لا سيما أن الفريق لم يحقق أي فوز في آخر أربع مباريات خاضها.

كما أن مشاركة ميسي مع منتخب التانغو في مباراة الغد تبقي المواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات.

وقال اللاعب البرازيلي ويليان نجم تشيلسي الإنجليزي: «يجب أن نولي ميسي كثيرا من التركيز، علينا تقييد سرعته. ولكننا لا نستطيع أن نفرض عليه رقابة رجل لرجل. ما يتعين علينا فعله هو أن نتحد سويا لتقليص المساحات أمامه. وقبل أي شيء، علينا ألا نمنحه الفرصة للتفكير».

وأضاف: «ميسي لاعب رائع وهو الأفضل في العالم. ولكننا واجهنا المنتخب الأرجنتيني سابقا، وهذه المرة لن تكون مختلفة». ويسعى منتخب السامبا إلى تحقيق الفوز بعد ثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة في المباريات الودية الأربعة التي خاضها الفريق بعد فوزه بلقب كوبا أميركا.

وقال تياغو سيلفا قائد المنتخب البرازيلي: «سيكون لدى المنتخب الأرجنتيني نجمه (ميسي) بينما سنفتقد نجمنا. ولكن البرازيل هي البرازيل، وقد أظهرنا هذا خلال فوزنا بكوبا أميركا 2019».

وأضاف: «المباراة بين المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني تكون دائما رائعة، حيث يقدم الفريقان مستويات رائعة ويصنعان الكثير من الفرص».

وأضفت تعليقات ميسي بعد كوبا أميركا مزيدا من الإثارة على واحدة من أشرس المواجهات الدولية.

وقال ليونيل سكالوني المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني: «عندما نواجه المنتخب البرازيلي، لا تعتبر مباراة ودية، مثلما يحدث عندما نواجه أوروغواي. إنها مباراة كلاسيكو. إنها مباريات قوية ولكننا على استعداد لها».

ورغم وجود ميسي، خفت نجم المنتخب الأرجنتيني نسبيا في السنوات القليلة الماضية ولكنه يظل والمنتخب البرازيلي من أقوى المنتخبات في العالم.

وبدا المنتخب الأرجنتيني في بعض الأوقات معتمدا بشكل كبير على ميسي، ما يساعد المنتخبات المنافسة على تحقيق الفوز حال تمكنت من رقابة ميسي وإغلاق المساحات أمامه.

ويتطلع المنتخب البرازيلي إلى إغلاق المجال أمام ميسي مجددا في مباراة اليوم لتحقيق الفوز في أول سوبر كلاسيكو بين الفريقين بعد كوبا أميركا التي شهدت فوز المنتخب البرازيلي بأول لقب له في البطولات الكبيرة منذ 2007. ولن يحدث تيتي تغييرات تذكر على القائمة الأساسية التي اعتمد عليها مؤخراً سوى دخول عدد من الأسماء لتعويض غياب نيمار في الخطوط الأمامية، ومن المرجح أن يعتمد على روبريتو فيرمينو وحيداً وتعزيز خط المنتصف.

ولن تبتعد قائمته الأساسية عن مواريس في حراسة المرمى، وسيلفا وماركينهو في متوسط الدفاع، وداني ألفيس وساندرو على ظهيري الجنب، وكاسميرو وأرثر في الساتر الدفاعي الأول في منطقة محور الارتكاز، ودائماً ما يكلف تيتي أرثر بتعطيل أهم مفاتيح اللعب لدى المنتخب المنافس، ولا شك أن ميسي هو الهدف القادم لأرثر للحد من خطورته، وسيوجد الثنائي فيلبي وخيسوس على الأطراف الهجومية، وفيرمينو وحيداً في خط المقدمة ومن خلفه إيفرتون في صناعة اللعب، وتبقى القائمة التي سيعتمد عليها تيتي في مواجهة هذا المساء غير قابلة لدخول الأسماء الشابة، ولن يجازف راقصو السامبا على الأرجح في النواحي الهجومية.

ويعتمد مدرب المنتخب البرازيلي على الكرات الطويلة المرسلة للاعبي الأطراف واستغلال سرعة ومهارة ظهيري الجنب في الهجمات المرتدة السريعة وتحويل الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء، مع تأمين خطوطه الخلفية وعدم منح المنتخب المنافس المساحات الكافية في خطوطه الخلفية، بتراجع فيلبي وخيسوس لمساندة المدافعين في حال استحواذ المنافس على الكرة، ودائماً ما ينجح البرازيليون في استغلال الكرات الثابتة، سواءً التي تنفذ بشكل مباشر على المرمى أو المحولة داخل منطقة الجزاء.

وعلى الجانب الآخر، يبحث سكالوني المدير الفني للأرجنتين عن انتصار يضاف لسجله التاريخي على غريمهم التقليدي البرازيل، ويدخل الأرجنتينيون لهذه الموقعة مكتملي العناصر، ولن تبتعد القائمة الأساسية عن أوغستين في حراسة المرمى وغريمان وكانيمان في متوسط الدفاع، وماركوس وخوان فويت في الأطراف الدفاعية، وسيتولى مهمة محور الارتكاز ردودريغو دي باول وبجانبه بادريس صاحب النزعة الهجومية، والذي دائماً ما يستغل مهارته الفردية في بناء الهجمات السريعة، وتغيير مسار اللعب على الأطراف الهجومية التي يوجد فيها لوكاس وغنزواليس، وسيدفع مدرب الأرجنتين بميسي في الهجوم بجانب أولاريو، وسيبقي على مارتينز في مقاعد البدلاء للدفع به في شوط المباراة الثاني.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق