نشرة الساعة 25 الرياضية

ما الذي يمكن أن يقدمه جوزيه مورينيو لتوتنهام؟

ما الذي يمكن أن يقدمه جوزيه مورينيو لتوتنهام؟

يسعى المدرب البرتغالي في مهمته الجديدة لإثبات أنه ليس صاحب أفكار بالية عفا عليها الزمن

السبت – 26 شهر ربيع الأول 1441 هـ – 23 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [
14970]

كيف ستكون العلاقة بين مورينيو ولاعبي توتنهام وخصوصاً القائد كين؟

لندن: جيمي جاكسون

يمكن وصف عودة المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو للدوري الإنجليزي الممتاز، بأنها عودة «الطيب والشرس والقبيح»؛ لكن السؤال الآن هو: أي صفة من هذه الصفات ستغلب على شخصية مورينيو خلال رحلته القادمة مع توتنهام هوتسبير؟ قد يشعر جمهور توتنهام، وبعض اللاعبين، بالحزن بسبب رحيل المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، ويتساءلون عما يمكن لمورينيو أن يقدمه للفريق؛ خصوصاً في ظل الحديث عن أن المدير الفني البرتغالي ينتمي للمدرسة القديمة في عالم التدريب، وأن أفكاره أصبحت بالية وعفا عليها الزمن، بعدما كان مديراً فنياً بارعاً خلال الفترة بين عامي 2002 و2010.
وخلال هذه الفترة، حصل المدير الفني البرتغالي على الدوري البرتغالي الممتاز مرتين، والدوري الأوروبي، ودوري أبطال أوروبا مع بورتو البرتغالي، والدوري الإنجليزي الممتاز مرتين متتاليتين مع تشيلسي، كما قاد نادي إنتر ميلان الإيطالي للثلاثية التاريخية بالفوز بالدوري الإيطالي الممتاز وكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا، بالإضافة إلى لقب الدوري الإيطالي الممتاز مرة أخرى.
وفي الحقيقة، كانت هذه الفترة استثنائية للمدير الفني البرتغالي، الذي كان يحقق الفوز ويحصد البطولات ويحظى بحب واحترام لاعبيه، كما أن انتقاله إلى «ستامفورد بريدج» لقيادة تشيلسي عام 2004 أحدث «هزة» في مانشستر يونايتد الذي كان يسيطر على كرة القدم الإنجليزية، بقيادة السير أليكس فيرغسون، كما قاد إنتر ميلان الإيطالي في مايو (أيار) 2010 للحصول على أول بطولة أوروبية منذ عام 1965.
ومع ذلك، بدأ مورينيو يفقد بريقه عندما انتقل إلى ملعب «أولد ترافورد» لقيادة مانشستر يونايتد. وكان مورينيو قد قاد أيضاً ريال مدريد للحصول على لقب الدوري الإسباني الممتاز، كما حصل على ثالث للقب للدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2014 – 2015 بعد عودته لتشيلسي. لكن الآن، أصبحت صفة «القبيح» هي السائدة في المسيرة التدريبية للمدير الفني البرتغالي.
وعندما تولى قيادة مانشستر يونايتد، بدأ مؤتمره الصحافي في يوليو (تموز) 2016 بشكل غريب، فعندما سألته وسائل الإعلام عن سجله غير الجيد مع اللاعبين الشباب، زعم أنه قام بتصعيد 49 لاعباً شاباً من صفوف الناشئين إلى صفوف الفرق الأولى في الأندية التي تولى تدريبها خلال مسيرته. من المؤكد أن هذه الأرقام ليست صحيحة؛ لكنه عاد للتأكيد على الأمر نفسه بمجرد توليه قيادة توتنهام هوتسبير؛ حيث أكد في المؤتمر الصحافي الذي عقده فور توليه مهمة تدريب الفريق بأنه «معجب للغاية بأكاديمية الناشئين بالنادي».
وفي الفترة نفسها التي تولى فيها قيادة مانشستر يونايتد، وجَّه مورينيو انتقادات إلى سلفه الهولندي لويس فان غال، عندما أكد على أنه لن يختبئ وراء «أي أمور فلسفية»، وهو المصطلح الذي دائماً ما كان يستخدمه فان غال. ومع ذلك، فإن ما تكشف خلال الموسم الثالث له مع مانشستر يونايتد – ودائماً ما يعاني مورينيو خلال الموسم الثالث مع أي فريق يتولى تدريبه – كان يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن مورينيو كان مختبئاً خلف سيرته الذاتية المميزة!
وعلاوة على ذلك، طالب مورينيو جماهير مانشستر يونايتد باحترام تاريخه في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد خسارته أمام توتنهام هوتسبير بثلاثية نظيفة في أغسطس (آب) 2018، وقال غاضباً: «الاحترام، الاحترام، الاحترام»، وكرر الكلمة ثلاث مرات في إشارة إلى ألقابه الثلاثة في الدوري الإنجليزي الممتاز. وخلال التصريحات نفسها، أشار مورينيو بثلاث أصابع من يده، في إشارة إلى الألقاب الثلاثة للدوري الإنجليزي الممتاز، مشيراً إلى أن عدد البطولات التي فاز بها يفوق عدد بطولات الدوري التي «فاز بها 19 مديراً فنياً مجتمعين».
وبالإضافة إلى ذلك، وصلت الأمور إلى مستوى سيئ للغاية، عندما دخل مورينيو في خلافات مع إيد وودوارد، نائب الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد، ومع اللاعبين. وتجب الإشارة إلى أن هذه هي العلاقة الرئيسية والأكثر أهمية في عالم كرة القدم – العلاقة بين المدير الفني ومجلس إدارة النادي، والعلاقة بين المدير الفني ولاعبيه – وبالتالي فإن السؤال المطروح الآن هو: كيف سيدير مورينيو هذه العلاقة في توتنهام هوتسبير؟
وكيف ستكون العلاقة بين مورينيو ورئيس توتنهام هوتسبير، دانيل ليفي، الذي يتمتع بشخصية قوية؟ ومن المؤكد أن هذه العلاقة ستكون مسؤولة بنسبة لا تقل عن 50 في المائة عن النجاحات التي يمكن أن يحققها المدير الفني البرتغالي مع الفريق. كما يتعين علينا أن ننتظر لنرى كيف ستكون العلاقة بين مورينيو ولاعبي توتنهام هوتسبير، الذين عملوا لفترة طويلة تحت قيادة المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، ويمتلكون فنيات وإمكانات كبيرة.
لقد مرت أربع سنوات على آخر فوز لمورينيو بالدوري الإنجليزي الممتاز. فعندما كان يتولى قيادة مانشستر يونايتد، قاد الفريق للحصول على كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، والدوري الأوروبي في موسم 2016 – 2017. وكان الحصول على لقب الدوري الأوروبي يعني تأهل مانشستر يونايتد للنسخة التالية من دوري أبطال أوروبا، لذا فقد كانت هذه بداية جيدة لمورينيو مع «الشياطين الحمر»، كما قاد مانشستر يونايتد للحصول على المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم التالي.
ومع ذلك، أنهى مانشستر يونايتد الموسم بفارق 19 نقطة كاملة خلف مانشستر سيتي، ووصف مورينيو ذلك بأنه أحد أكبر إنجازاته خلال مسيرته التدريبية! ويشير هذا بكل وضوح إلى أن مانشستر يونايتد كان بعيداً كل البعد عن مستوى بطل المسابقة مانشستر سيتي بقيادة المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا. كما يوضح هذا أيضاً أن المدير الفني البرتغالي قد فقد كثيراً من البريق الذي كان عليه عندما توهج على الساحة العالمية عندما قاد بورتو البرتغالي للمرة الأولى.
ومن المؤكد أن توتنهام هوتسبير يضم مجموعة من اللاعبين الموهوبين، والأفضل كثيراً من اللاعبين الذين كان مورينيو يتولى تدريبهم في مانشستر يونايتد؛ حيث يمتلك توتنهام كثيراً من اللاعبين الرائعين، مثل هاري كين، وديلي آلي، وكريستيان إريكسين، وسون هيونغ مين، وهاري وينكس، وداني روز، وتوبي ألدرفيريلد، وبين ديفيز، وهوغو لوريس، ولوكاس مورا، وإيريك داير، وموسى سيسوكو.
لكن ما هو رأي هؤلاء اللاعبين في مديرهم الفني الجديد؟ ومن المعروف أن مورينيو يفضل الاعتماد على رأس حربة قوي، مثل ديديه دروغبا، وروميلو لوكاكو، لذا فمن المؤكد أن يكون هاري كين هو النقطة المحورية للفريق. لكن كيف سيوظف مورينيو لاعبين مثل إريكسن وديلي آلي ووينكس؟
ويعرف الجميع أن مورينيو كان يقدم كرة قدم مملة مع مانشستر يونايتد، كما أن المدير الفني الحالي لـ«الشياطين الحمر»، أولي غونار سولسكاير، أكد على أنه تولى قيادة الفريق وهو في حالة غير لائقة. وعلى الجانب الآخر، تطور أداء توتنهام هوتسبير بشكل كبير تحت قيادة بوكيتينو، بفضل الاعتماد على الضغط المتواصل على حامل الكرة والتمرير السريع والركض المتواصل منذ انطلاق المباراة وحتى صافرة النهاية، وبالتالي ينتظر الجميع ليروا كيف سيلعب الفريق تحت قيادة مورينيو.
وسيلعب توتنهام هوتسبير أول مباراة له تحت قيادة مورينيو غداً السبت، أمام وستهام يونايتد، الذي يقوده مانويل بيليغريني، وهو مدير فني آخر اصطدم به مورينيو من قبل.
وبالنظر إلى أن توتنهام هوتسبير لم يفز بأي بطولة منذ 11 عاماً، فإن ليفي يرى أن خبرة مورينيو في الحصول على البطولات والألقاب هي التي تشفع له في مقابل الصفات السيئة والقبيحة الأخرى الموجودة في شخصيته. وما يتعين علينا القيام به الآن هو أن ننتظر لنرى ما إذا كان ليفي محقاً في قرار إقالة بوكيتينو وتعيين مورينيو بدلاً منه أم لا.


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق