نشرة الساعة 25 الرياضية

معاناة آرسنال لن تنتهي برحيل إيمري

عندما تسير الأمور بشكل سيئ في الأندية الكبيرة يتحمل المدرب المسؤولية عن جميع الأخطاء

أدى سوء النتائج والعروض في آرسنال إلى وقوع ضحية جديدة، حيث أقيل المدير الفني الإسباني أوناي إيمري، من منصبه، بعد خسارة الفريق أمام إينتراخت فرانكفورت بهدفين مقابل هدف وحيد، في إطار مباريات الدوري الأوروبي. وكان إيمري – كما هو الحال دائماً مع المديرين الفنيين – كبش الفداء، ولم يصبر عليه النادي بالشكل الكافي للقيام بدوره خلفاً للمدير الفني الفرنسي آرسين فينغر، ليذكرنا برحيله عن باريس سان جيرمان بعد تعرضه لانتقادات لاذعة تتهمه بعدم قدرته على استغلال قدرات النجم البرازيلي نيمار، وتوظيفها من أجل مصلحة الفريق.

من المؤكد أن إيمري ليس محصناً ضد الانتقادات، لكن في الوقت نفسه لا ينبغي لأحد أن يعتقد أن المدير الفني القادم سيطور أداء الفريق، ويحسن النتائج بين عشية وضحاها، وأن الأمور ستتحسن بمجرد إقالة إيمري من منصبه. لقد جاء إيمري إلى إنجلترا بفضل سمعته الكبيرة في قيادة نادي إشبيلية الإسباني للفوز ببطولة الدوري الأوروبي، لكنه رحل بعدما عانى في ثلاثة أندية خارج إسبانيا، وسوف يتذكره الجميع بأنه بذل قصارى جهده من أجل التحدث باللغة الإنجليزية في إنجلترا، لكنه لم يكن قادراً على التواصل بالشكل المطلوب!

وخلال الموسم الماضي، صور إيمري نفسه على أنه مدير فني يعتمد على الضغط المتواصل على حامل الكرة، لكن خلال الموسم الحالي كان آرسنال يدافع بشكل أكبر وأكثر عمقاً، ربما بسبب التعاقد مع المدافع البرازيلي ديفيد لويز، الذي يتسم أداؤه بالبطء، وهو الأمر الذي يجعل من الصعب على الفريق الدفاع من الأمام. وكان إيمري يسعى لبناء الهجمات من الخلف للأمام، لكن حارس مرمى فريقه، بيرند لينو، لا يجيد سوى تسديد الكرات الطويلة.

وقبل شهر، كشف إيمري عن أنه ومجلس إدارة النادي اتخذوا قراراً جماعياً بتجاهل صانع ألعاب الفريق مسعود أوزيل، لمحاولة إجباره على الرحيل وتخفيف عبء راتبه الكبير. ومع ذلك، وبعد أن قدم أوزيل مستويات رائعة في مباراة الفريق أمام ليفربول في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، التي خسرها «المدفعجية» بركلات الجزاء بعد التعادل بخمسة أهداف لكل فريق، شارك صانع الألعاب الألماني في التشكيلة الأساسية لآرسنال في المباريات الثلاث الماضية في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ودفع إيمري بثلاثة لاعبين في الخط الخلفي في 13 مباراة من المباريات الـ38، التي لعبها الفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز، الموسم الماضي، لكن الخطة كانت واضحة هذا الموسم بالاعتماد على أربعة مدافعين في الخط الخلفي، حتى آخر مباراتين، عندما قرر فجأة الاعتماد على ثلاثة مدافعين مرة أخرى. وعلى الرغم من أنه من غير المنطقي أن يصر المدير الفني على اللعب بطريقة لم تحقق النجاح المطلوب، فإن تغيير إيمري لطريقة اللعب كل فترة بسبب سوء النتائج كان يعني أن المدير الفني الإسباني بات في مهب الريح.

قد يكون الاعتماد على طريقة 3 – 4 – 1 – 2 هي الطريقة الأفضل للحصول على أفضل النتائج من هذه المجموعة من اللاعبين، حيث دائماً ما كان يبدو ديفيد لويز أكثر أريحية، عندما يلعب في خط دفاع مكون من ثلاثة لاعبين، بدلاً من أن يلعب بمفرده بجوار مدافع آخر. وعندما يلعب لويز في خط دفاع مكون من ثلاثة لاعبين، فإنه يمكن التغلب على الأخطاء القاتلة التي يرتكبها، سواء من حيث سوء التمركز، أو من حيث بحثه الدائم عن الكرة، وتقدمه للأمام. وبالتالي، فإن اللعب بهذه الطريقة كان يسمح له بالتقدم في المساحات الخالية وتمرير الكرات الطويلة التي يمتاز بها.

تجب الإشارة إلى أن جميع ظهراء الجنب الأربعة الموجودين في الفريق (إذا أضفنا إليهم أينسلي ميتلاند نيلز، وليس كالوم تشامبرز) يجيدون جميعاً القيام بالمهام الهجومية على حساب المهام الدفاعية. كما أن الدفع بماتيو غيندوزي ولوكاس توريرا – أو غرانيت تشاكا في حالة انتهاء المشكلة بينه وبين الجماهير – في مركز محور الارتكاز يعطي أوزيل الفرصة للتقدم للأمام، ويسمح لإيمري بأن يدفع بكل من بيير إيمريك أوباميانغ وألكسندر لاكازيت معاً في الخط الأمامي، وهما اللاعبان الأكثر موهبة في الفريق بكل تأكيد.

ربما يكون كل هذا منطقياً، لكن هناك مشكلة واضحة للغاية: ما هو المكان الذي يجب أن يلعب به نيكولاس بيبي، الذي ضمه النادي الصيف الماضي في صفقة قياسية بلغت 72 مليون جنيه إسترليني؟ وهناك سؤال آخر لا يقل أهمية وهو: أين سيلعب داني سيبايوس، الذي ضمه النادي على سبيل الإعارة من ريال مدريد، والذي بدا وأنه سيقدم مستويات مثيرة للإعجاب عندما شارك في أول مباراة له مع الفريق على ملعبه أمام بيرنلي في الجولة الافتتاحية للموسم؟ ربما يمكن الدفع بسيبايوس كلاعب ثالث في خط الوسط، أو أن يكون خياراً إضافياً كبديل لأحد المهاجمين، أو حتى كبديل لمسعود أوزيل. ورغم كل هذه الخيارات، إلا أن سيبايوس بدا وكأنه ليس له دور حقيقي ومحوري في تشكيلة الفريق.

وفي الحقيقة، هناك دائماً شيء ما غير صحيح فيما يتعلق بالتسرع في الحكم على أداء أي لاعب ينتقل إلى فريق جديد في دوري جديد لم يلعب به قبل، وهو ما حدث مع الجناح الإيفواري نيكولاس بيبي، الذي يمتلك قدرات وفنيات هائلة. وحتى الآن، هناك انطباع بأن بيبي يلعب بقدم واحدة، ولا يجيد سوى اللعب على الطرف الأيمن والدخول لعمق الملعب، لكي يلعب بقدمه اليسرى. ويأخذنا هذا إلى سؤال أكثر أهمية: ما هو الهدف بالضبط من التعاقد مع بيبي؟ هل قام أي شخص في آرسنال – سواء كان إيمري أو مدير الكرة، راؤول سانليهي، أو المشرف على الكرة، إيدو، الذي تم تعيينه قبل ثلاثة أسابيع من التعاقد مع بيبي – أو أي شخص آخر بالتفكير بتأنٍ في الإضافة التي سيقدمها بيبي للفريق؟

ربما كان هناك اعتقاد بأن أوباميانغ يمكن أن يغير مركزه لكي يلعب على الطرف الأيسر، لكن بعد أن ثبتت صعوبة القيام بذلك، فإن الثلاثي المكون من بيبي وأوباميانغ ولاكازيت لم يلعب سوياً سوى في مباراتين فقط، وهما المباراتان اللتان انتهتا بالتعادل أمام توتنهام وكريستال بالاس.

لكن يبدو أن الطريقة التي سيستفيد بها النادي من قدرات هذا اللاعب كانت تأتي في المرتبة الثانية، وهو ما بدا واضحاً من عدم تدعيم الفريق للعديد من المراكز الأخرى التي كانت تعاني من ضعف واضح، سواء في مركز قلب الدفاع أو محور الارتكاز. من المؤكد أن هذا لم يكن خطأ بيبي، كما لم يكن خطأ إيمري نفسه. ولا يمكن إلقاء اللوم على المدير الفني الإسباني في هذا الأمر، لكن عندما تسوء النتائج في الأندية الكبرى يصبح المدير الفني على الفور جزءاً من المشكلة. وكما هو الحال في مانشستر يونايتد، فإن المشكلة الأساسية تكمن في إيجاد بديل لمدير فني عبقري أشرف على تطوير الفريق على مدار سنوات طويلة. وما زاد المشكلة سوءاً هو أن ملاك النادي غائبون تماماً، وليست لديهم خبرات في كرة القدم، ويهتمون بالأرباح والعائدات المالية أكثر من اهتمامهم بالبطولات والألقاب. لقد كان إيمري هو من دفع الثمن. ربما ينجح من يحل محله في تحسين عروض الفريق، حيث ينجح ضخ دماء جديدة في كثير من الأحيان، لكن من المؤكد أن المشكلات الأكبر المتعلقة ببناء الفريق ستظل قائمة كما هي.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق