نشرة الساعة 25 الرياضية

الدوري الإنجليزي بعد عودته سيكون مختلفاً عما نعرفه

لمباريات الدوري الألماني حتى الآن خير دليل على ذلك

قد يشعر عشاق كرة القدم بقدر من التفاؤل بعد معرفة أن الدوري الإنجليزي الممتاز سوف يستأنف مبارياته في السابع عشر من يونيو (حزيران) الجاري، لكن لا يجب أن يتخيل أي شخص أن الأمور ستعود إلى طبيعتها وأن المباريات المتبقية من الموسم ستكون بنفس القوة والإثارة التي كانت عليها في السابق. ويشير المتشائمون إلى أن اليوم الأول لاستئناف الموسم سيشهد إقامة المباراتين المؤجلتين أولاً، وهو ما يعني أنه إذا حدث أي شيء خاطئ ولم تستكمل مباريات الموسم، فستكون جميع أندية الدوري الإنجليزي الممتاز على الأقل قد لعبت نفس العدد من المباريات.

وكان الدوري الألماني الممتاز قد استأنف مبارياته بدون جمهور، لكن الأهم من ذلك هو أن الشرطة الألمانية لم تصر على أن تقام المباريات على ملاعب محايدة، كما هو الحال في إنجلترا! لقد أصبحنا جميعاً مستسلمين على مر السنين لتعليمات الشرطة التي تحدد جدول مباريات كرة القدم لأسباب تتعلق بالسيطرة على الجماهير. لكن عندما تقول الشرطة الآن إن المباريات التي تقام على ملاعب خاوية من الجماهير تمثل تهديداً للسلامة العامة ولا يمكن السيطرة عليها، فإن هذا يعد تطورا كبيرا في هذا الصدد، خاصة في الوقت الذي تُغلق فيه المقاهي والحانات أبوابها ولا يوجد بها أي شخص! لكن ربما كانت المباريات التي طلبت الشرطة نقلها إلى ملاعب محايدة لها أسباب هي على الأرجح قرب تتويج ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الأولى منذ 30 عاما.

ولا يمكن أن نتوقع تنظيم أي نوع من الاحتفالات العامة إلا بعد تأكد حصول ليفربول على اللقب، لأنه حتى لو لم يكن من الممكن إلا لعب نصف المباريات المتبقية فإنه لا يمكن لأي شخص أن ينكر حق ليفربول في الحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، نظرا لأنه يتصدر جدول الترتيب بفارق 25 نقطة عن أقرب ملاحقيه، وهو الأمر الذي يبدو مثيرا للسخرية الآن بنفس القدر الذي كان عليه قبل توقف المباريات بسبب تفشي فيروس كورونا (كوفيد – 19). ورغم انتشار الكثير من النكات التي تربط بين فيروس كوفيد – 19 وبين حصول ليفربول على اللقب رقم 19 في تاريخه، فلا يمكن لأي شخص أن ينكر أن ليفربول كان أفضل عن باقي أندية المسابقة بفارق كبير، كما أن الجميع تقريبا متعاطفون مع ليفربول بسبب إيقاف الموسم لعوامل خارجة عن إرادة الفريق.

وبالتالي، فقد حسم ليفربول صراع الصدارة، الذي لم يكن بنفس الشراسة التي كان عليها في مثل هذا التوقيت في المواسم السابقة. لكن ستكون هناك منافسة شرسة على احتلال المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي. وبالنسبة لمؤخرة جدول الترتيب، فإن الأندية التي تواجه خطر الهبوط لدوري الدرجة الأولى لديها هواجس هائلة فيما يتعلق بخوض المباريات القادمة بدون جمهور. وفي وقت سابق، أكد نادي واتفورد على أن خطة لعب المباريات القادمة على ملاعب محايدة ستكون على حساب الأندية التي كانت تعتمد على المباريات التي تقام على ملعبها من أجل حصد النقاط اللازمة للبقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقد أظهرت المباريات التي لُعبت في الدوري الألماني الممتاز حتى الآن أن اللعب بدون جمهور يلغي تماما الميزة التي كانت تحصل عليها الأندية عندما تلعب على ملعبها، حيث تشير الإحصائيات إلى أنه من بين الـ27 مباراة التي لعبت في الدوري الألماني الممتاز قبل نهاية الأسبوع الماضي، لم تحقق الأندية صاحبة الأرض الفوز إلا في خمس مباريات فقط، بنسبة أقل من 20 في المائة.

وعلى النقيض من ذلك، انتهت 11 مباراة – أكثر من 40 في المائة من إجمالي عدد المباريات – بفوز الأندية التي تلعب خارج ملاعبها. وبالتالي، فإن ذلك يعني نهاية الميزة التي كانت الأندية صاحبة الأرض تتمتع بها، من حيث معرفتها بشكل أكبر بغرف خلع الملابس أو تعود اللاعبين على عشب الملعب أو اللعب بين جماهير حاشدة تبث الحماس في نفوس لاعبي فريقها والخوف في نفوس الفريق الزائر، وربما الحكام.

وقد أظهرت التجربة الألمانية أيضا أن المباريات التي لُعبت بدون جمهور كانت أفضل فيما يتعلق بالوقت الذي تظل فيه الكرة داخل الملعب، بالمقارنة بالمباريات التي كانت تلعب في ظل وجود الجماهير. وقد أثبتت تلك المباريات أن عدم وجود الجماهير يجعل اللاعبين لا يميلون إلى اللعب الاستعراضي، أو وضع ضغوط كبيرة على كاهل الحكام حتى يغيروا قرارتهم. وحتى عند تسجيل الأهداف الرائعة، مثل الهدف الذي سجله نجم بايرن ميونيخ جوشوا كيميش في مرمى بوروسيا دورتموند، لم يتم الاحتفال بها لفترة طويلة؛ في ظل عدم وجود تفاعل بين اللاعبين والجمهور، والذي كان يجعل اللاعبين يشعرون بأنهم مثل نجوم المسرح الذين يتفاعلون مع الجمهور الذي يشاهد العرض المسرحي.

ولم تعد المباريات تتوقف كثيرا، فمجرد إطلاق حكم اللقاء لصافرة البداية يبدأ اللاعبون في الركض ويكون كل هدفهم هو الوصول لمرمى الفريق المنافس. لقد كان توقف الموسم في منتصفه لمدة ثلاثة أشهر كاملة أمرا غير مسبوق بالمرة، وبالتالي لا يمكن لأي شخص أن يتوقع ما سيحدث عند استئناف المباريات مرة أخرى.

وحتى قبل توقف الموسم، كان هناك احتمال لأن يقل حماس ليفربول كثيرا بمجرد حسمه للقب الدوري، وأن تلعب الأندية التي تحتل مراكز في وسط جدول الترتيب بقدر من التراخي نظرا لأنه لم يعد لديها هدف تسعى لتحقيقه – سواء بالمنافسة على بطولة أو اللعب من أجل تجنب الهبوط. وبالتالي، لو حدث نفس الأمر خلال الأسابيع المقبلة، فلن يكون هناك أي شيء جديد. وبالتالي، فإن كرة القدم التي سنشاهدها خلال الفترة المقبلة بعد استئناف الموسم ستكون مختلفة تماما عما كنا نشاهده في السابق، والدليل على ذلك ما رأيناه في المباريات التي لعبت في الدوري الألماني الممتاز.


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز


فيروس كورونا الجديد




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق