نشرة الساعة 25 الرياضية

بيغوفيتش: كرة القدم تجري مثل الدم في عروق الإيطاليين

بيغوفيتش: كرة القدم تجري مثل الدم في عروق الإيطاليين

حارس مرمى ميلان يؤكد أنه فخور باللعب والتدريب إلى جانب العملاق إبراهيموفيتش

الأحد – 22 شوال 1441 هـ – 14 يونيو 2020 مـ رقم العدد [
15174]

بيغوفيتش يشعر بفخر كبير لكونه جزءاً من نادي ميلان (أ.ب)

لندن: إيوان موراي

يقول حارس المرمى البوسني، أسمير بيغوفيتش، عن العام الأخير من مسيرته الكروية قبل توقف النشاط الرياضي بسبب تفشي فيروس كورونا: «إنها فترة غير تقليدية، وكان العام الأخير رائعاً بالنسبة لي. وهذا أحد الأسباب التي تجعلني أعشق كرة القدم، فأنت لا تعرف ما سيحدث خلال الأوقات القليلة المقبلة، ولذا يكون الأمر مثيراً. قد يخطط المرء لكل شيء، لكن تحدث تغيرات تقلب الأمور رأساً على عقب؛ إن الأشياء التي تحدث على أساس يومي أو أسبوعي يمكن أن تغير مستقبلك تماماً».
وقبل اثني عشر شهراً من الآن، لم يكن حارس المرمى البوسني يشارك في التشكيلة الأساسية لنادي بورنموث في المراحل الختامية من الدوري الإنجليزي الممتاز الذي تمكن النادي من البقاء فيه بشكل مريح. وحتى لو كان الرحيل عن نادي بورنموث يبدو محتملاً، فلم يكن بإمكان أي شخص أن يتوقع ما سيحدث بعد ذلك مع اللاعب البوسني.
وقضى بيغوفيتش النصف الأول من موسم 2019-2020 مع نادي كره باغ الأذربيجاني الذي كان يشارك في بطولة الدوري الأوروبي. وبحلول شهر يناير (كانون الثاني)، وجد بيغوفيتش نفسه في موقف مختلف تماماً، بعدما وجد نادي ميلان الإيطالي نفسه بحاجة إلى حارس مرمى صاحب خبرات كبيرة، إلى جانب الحارس الأساسي جانلويجي دوناروما، بعدما انتقل حارس مرماه بيبي رينا إلى أستون فيلا.
يقول بيغوفيتش عن دوناروما، البالغ من العمر 21 عاماً: «إنه يمتلك القدرات التي تمكنه من أن يصبح أي شيء يريده، إنه واحد من أفضل حراس المرمى في العالم في الوقت الحالي، وإذا استمر في العمل على هذا النحو، فإن الأمر سيكون مسألة وقت فقط قبل أن يصبح الأفضل في العالم من دون منافس، إنه ظاهرة في مركز حراسة المرمى، ويمتلك موهبة كبيرة. كما أنه رائع على المستوى الشخصي، ويقوم بعمل جيد للغاية. إن ما حققه بالفعل في عالم الكرة القدم حتى الآن يعد شيئاً رائعاً حقاً، وأرى أنه ينتظره مستقبل واعد».
ويشير بيغوفيتش إلى أنه سعيد للغاية باللعب والتدريب إلى جانب العملاق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي يبلغ من العمر الآن 38 عاماً، والذي كانت عودته إلى ميلان مصدر سعادة كبيرة لعشاق الفريق. يقول حارس المرمى البوسني: «من المؤكد أن إبراهيموفيتش يترك بصمة كبيرة على أي مكان يلعب به، بفضل شخصيته وقيادته وقدراته الكبيرة داخل المستطيل الأخضر، لكنني أعتقد أن أفضل ما يميزه هو رغبته الدائمة في المنافسة. ورغم وصوله إلى هذه السن، فإنه ما زال يعمل بكل قوة كل يوم من أجل تطوير مستواه. وعلاوة على ذلك، فإنه من نوعية اللاعبين الذين يلعبون دائماً من أجل مصلحة الفريق، كما أن مستواه المرتفع يرفع مستوى جميع اللاعبين من حوله؛ إنه قادر على تغيير نتيجة أي مباراة في أي لحظة. باختصار، إنه لاعب من الطراز العالمي الذي تشعر بمتعة كبيرة وأنت تشاهد الكرة بين قدميه».
وقد عاد ميلان، وباقي أندية الدوري الإيطالي الممتاز، للتدريبات الجماعية منذ 4 أسابيع، بعد توقف النشاط الكروي في البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا. وعاد بيغوفيتش وعائلته إلى إنجلترا التي يقيمون بها منذ 15 عاماً، بعد فترة وجيزة من توقف الموسم في أوائل مارس (آذار) الماضي، وشاهدوا كيف كان الفيروس يحصد أرواح كثيرين في شمال إيطاليا. يقول حارس المرمى البالغ من العمر 32 عاماً: «عندما عدت لإنجلترا لأول مرة، لم يكن هناك أحد في الشوارع، وكان كل شيء متوقفاً تماماً. ويبدو أننا الآن في طريق العودة إلى الحياة الطبيعية إلى حد ما».
ومن المؤكد أن استئناف مباريات الدوري الإيطالي الممتاز سوف يرفع الروح المعنوية للشعب الإيطالي. يقول بيغوفيتش عن ذلك: «أعتقد أن ذلك كان سبباً رئيسياً في محاولة استئناف المباريات في أسرع وقت ممكن وبأكبر قدر من الأمان. تجري كرة القدم مجرى الدم في العروق هنا، وخاصة في ميلان. وإذا تمكنا من استئناف مباريات كرة القدم بشكل جيد هنا، فسيكون لذلك تداعيات إيجابية كبيرة على الجميع».
ويضيف: «لقد كانت العودة إلى التدريبات أمراً جيداً للغاية. وحتى الآن، قام النادي وجميع المشاركين في التدريبات بعمل رائع، ويشعر الجميع بالرغبة في القيام بالمزيد. لقد كان الابتعاد عن كرة القدم أمراً صعباً، وكان الأمر يشبه الاستعداد لانطلاق الموسم الجديد، لكن من الرائع أن نعود بعد هذه الفترة الطويلة من الراحة للقيام بالشيء الذي نحبه، وهو ممارسة كرة القدم. إنني أشعر بفخر كبير لكوني جزءاً من هذا النادي العملاق. لقد جئت إلى ميلان ورأيت ما يعنيه هذا النادي».
وكان بيغوفيتش الذي ترك البوسنة وهي تعاني من ويلات الحرب وهو في الرابعة من عمره، يفكر في معاناة الآخرين حتى قبل فترة طويلة من تفشي فيروس كورونا. وتشمل أكاديمية الناشئين لحراس المرمى التابعة له، التي لها مقرات في البوسنة وإنجلترا، 10 مدربين يشرفون على تدريب أكثر من 60 لاعباً شاباً. ولم يؤثر الإغلاق على عمل هذه الأكاديمية، ويقول بيغوفيتش عن ذلك: «لقد حاولنا الحفاظ على التواصل مع اللاعبين الشباب قدر الإمكان، سواء من خلال تطبيق (زووم) أو غيره من التقنيات في هذا الصدد. إننا نجري جلسات عبر الإنترنت، وتحليل للأداء عبر الفيديو، وجلسات تعليمية. كما يجب أن أوجه الشكر إلى آباء هؤلاء اللاعبين على المجهود الذي بذلوه خلال تلك الفترة».
ويضيف: «إنها طريقة لتبادل الخبرات والمعرفة باللعبة، وما تعلمته من خلال رحلتي في عالم كرة القدم. علاوة على ذلك، أشعر بأن كوني لاعباً حالياً يؤثر بصورة إيجابية على العمل في أكاديمية الناشئين. فعندما نجلس معاً لوضع خطط العمل، والطريقة التي نرغب في تدريب الأطفال بها، فإن الأمر يرتبط كثيراً بكرة القدم الحديثة، نظراً لأنني ما زلت ألعب في أعلى مستوى. ولو لم أكن ألعب في الوقت الحالي، فربما كان من الممكن أن تسمع الناس يقولون إنه كان يلعب منذ زمن بعيد (منذ عشر سنوات أو 20 عاماً)، وإنه يعتمد على طرق قديمة».
وقد عقدت أكاديمية بيغوفيتش للناشئين شراكة مع مؤسسة «فيرست بوينت» المتخصصة في خدمات المعلومات والإدارة، من أجل تقديم منح دراسية أميركية. ويقول بيغوفيتش الذي يدرس شقيقه الأصغر، دينيس، في ولاية نورث كارولينا: «إننا نريد أن نوفر أكبر عدد ممكن من الفرص، فقد تم اختيار بعض الأطفال من قبل أندية محترفة، وآخرين من قبل أندية شبه محترفة؛ إننا نسعى لأن نمنح أطفالنا جميع الفرص الممكنة لممارسة كرة القدم».
وستكون مهمة بورنموث المقبلة هي البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز، ويقول بيغوفيتش عن ذلك: «أتمنى أن تسير الأمور على ما يرام بالنسبة لبورنموث، بكل تأكيد. هناك بعض الأشخاص الرائعين في هذا النادي، كما أن هناك مديراً فنياً رائعاً للغاية، لذلك فأنا واثق تماماً من أن كل شيء سيكون على ما يرام».


إيطاليا


Italy Football




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق