نشرة الساعة 25 الرياضية

مورينيو يلوم حكم الفيديو المساعد ويتهمه بحرمان فريقه من الفوز

مورينيو يلوم حكم الفيديو المساعد ويتهمه بحرمان فريقه من الفوز

سولسكاير منبهر بأداء بوغبا خلال تعادل يونايتد مع توتنهام… وكين يصب غضبه على دي خيا ومغواير

الأحد – 29 شوال 1441 هـ – 21 يونيو 2020 مـ رقم العدد [
15181]

واقعة ركلة الجزاء… بوغبا في طريقه للسقوط وخلفه داير (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

وجه جوزيه مورينيو مدرب توتنهام هوتسبير اللوم إلى نظام حكم الفيديو المساعد واتهمه بحرمان فريقه من الفوز على مانشستر يونايتد بمنح ناديه السابق ركلة جزاء متأخرة خلال التعادل 1 – 1 في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وكان توتنهام في طريقه لتحقيق ثلاث نقاط مهمة في سباق التأهل لدوري أبطال أوروبا حين تقدم بهدف ستيفن بيرغوين في الشوط الأول. لكن برونو فرنانديز تعادل من علامة الجزاء في الدقيقة 81 بعد تعرض بول بوغبا لعرقلة من إيريك داير ليحافظ يونايتد على المركز
الخامس بفارق أربع نقاط فوق توتنهام الثامن.
وكان من الممكن أن تسوء الأمور بمنح ركلة جزاء أخرى ليونايتد في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن حكم الفيديو لم يحتسبها بعد أن بدا أن داير لم يحتك مع فرنانديز. وقال مورينيو «لست راضيا عن ركلة الجزاء الأولى أو الثانية. لست سعيدا بحكم الفيديو. يمكن أن يرتكب الحكم خطأ لكن الهدف من حكم الفيديو تجنب الأخطاء». وأضاف «في ركلة الجزاء الثانية لست راضيا عن الحكم جون موس لأنه لم يحتسب ركلة حرة أدت إلى اللعبة ثم قرر احتساب ركلة جزاء أخرى وفي هذه الحالة أعطى حكم الفيديو الحقيقة. نعرف أنه كان بإمكانهم الحصول على ركلة جزاء بسبب رصيدهم الهائل من ركلات الجزاء».
وأشار المدرب البرتغالي إلى أنه كان يجب الاستعانة بالفيديو لإعطاء إنذار لفرنانديز للتحايل بعد ادعاء السقوط. وبدا مورينيو محبطا أمام ناديه السابق الذي أقاله الموسم الماضي لكن أولي غونار سولسكاير مدرب يونايتد امتدح بوغبا بعد نزوله بديلا في الشوط الثاني في تاسع مشاركة فقط له هذا الموسم. وغاب بوغبا بسبب إصابات الكاحل ولم يشارك منذ يناير (كانون الثاني) لكنه أنعش يونايتد عند نزوله بديلا لفريد بعد مرور ساعة، وحصل على ركلة جزاء سجل منها فرنانديز هدف التعادل ليونايتد في وقت متأخر.
وواجه بوغبا (27 عاما) انتقادات لقلة إسهاماته في فترته مع يونايتد لكنه نال إشادة واسعة في أول مباراة للفريق بعد استئناف الموسم عقب توقف طويل بسبب وباء كوفيد – 19. وقال سولسكاير «من الرائع رؤية بوغبا وهو يستعرض قدراته كما ساهم بشكل كبير في نيل ركلة الجزاء». وأضاف «عانى من إصابة قوية ويتوق لتعويض ما فاته من الموسم». وتابع المدرب النرويجي «يريد بول دائما إظهار قدراته لنا ويتوقع الكثير من نفسه ويود أن يكون الأفضل. يتدرب كثيرا ويعشق كرة القدم. «فعل كل شيء في وسط الملعب. قطع الكرة وقام بتمريرات ناجحة واستعرض بعض المهارات ومن الرائع استعادة جهوده. إنه شاب متحمس وشغوف. بول أظهر أنه يمكنه المساعدة وأتطلع للأمام وأن يكون أكثر جاهزية ويستعيد أفضل مستوى».
من جهته عبر روي كين قائد مانشستر يونايتد السابق عن استيائه من أداء الحارس ديفيد دي خيا والمدافع هاري مغواير مشيرا إلى أن الثنائي يجب أن يشعر بالخجل من المستوى بعد التعادل 1 – 1 مع توتنهام هوتسبير. وقال النجم الآيرلندي لمحطة (سكاي سبورتس) إنه مذهول من أخطاء قلب الدفاع بجانب دي خيا ما سمح لبيرغوين بتسجيل هدف توتنهام الأول. وراوغ اللاعب الهولندي مغواير مدافع إنجلترا بسهولة ولم يمنعه دي خيا من هز الشباك.
وانتقد كين المدافع مغواير لكن علامات الاستفهام الكبرى تدور حول دي خيا. وقال كين «أنا مصدوم من الهدف. شاهدت الكثير من المباريات عبر السنين لكن هذا التساهل يدعو للغضب… لاعب دولي لا يمكنه فعل ذلك». وتابع «أنا مستاء لأقصى درجة من دي خيا وكنت سأتشاجر معه بين الشوطين وأوسعه ضربا باللكمات». وواصل كين «نافس توتنهام بقوة لكن لم أكن لأسمح لمغواير ودي خيا بصعود حافلة الفريق بعد المباراة. كنت سأتركهما في سيارة أجرة إلى مانشستر. نحاول دخول المربع الذهبي وليس الفوز بالدوري وهذا صادم وأشعر بالاشمئزاز لذلك».
ويعتقد مارك شفارتسر حارس تشيلسي السابق بأن مركز دي خيا قد يكون تحت التهديد. وأبلغ هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) «خلال 18 شهرا ارتكب دي خيا العديد من الأخطاء وهذا ليس متوقعا من حارس في هذا المستوى. بالنسبة لحارس من طراز عالمي لا يجب أن تزيد عدد الأخطاء عن اثنين في الموسم وبالتأكد ارتكب دي خيا أكثر من ذلك».


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق