نشرة الساعة 25 الرياضية

هل تختفي ميزة لعب الأندية على أرضها في الدوري الإنجليزي؟

هل تختفي ميزة لعب الأندية على أرضها في الدوري الإنجليزي؟

منذ استئناف المباريات في ألمانيا انخفض فوز الأندية صاحبة الأرض 50 %

الاثنين – 1 ذو القعدة 1441 هـ – 22 يونيو 2020 مـ رقم العدد [
15182]

توتنهام في مواجهة نوريتش سيتي في مباراة ودية قبل استئناف بطولة الدوري (غيتي)

لندن: جوناثان ويلسون

عادت كرة القدم الإنجليزية للدوران، يوم الأربعاء، بمواجهة أستون فيلا أمام شيفيلد يونايتد. ومن الواضح للجميع أن الوضع المالي للأندية كان هو السبب الرئيسي في استئناف مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يأمل البعض في أن يساعد في رفع الروح المعنوية للمواطنين الذين يشعرون بالإحباط من تفشي فيروس كورونا، ومن إجراءات العزل المنزلي.
ومن السهل للغاية أن يسخر البعض من استئناف النشاط الرياضي في هذه الظروف الصعبة، وقد يجدون كل المبررات التي تؤيد وجهة نظرهم، لكنني شخصياً أعتقد أن قرار استئناف مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز كان جيداً للغاية، نظراً لأن الناس يعشقون كرة القدم، كما أن هناك الكثير من الوظائف التي تعتمد على هذه اللعبة، علاوة على أن عودة النشاط الكروي يعد بمثابة خطوة مهمة على عودة الأمور إلى طبيعتها شيئاً فشيئاً. ومع ذلك، فإن الأمور لم تعد إلى طبيعتها بعد، سواء في المجتمع ككل أو داخل ملاعب كرة القدم. إذن، ما الذي يمكن أن نتوقعه عندما يتم استئناف مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز؟
كان الدوري الألماني الممتاز قد استأنف مبارياته، في وقت سابق، بشكل مألوف تماماً، فلا يزال المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، يسجل الأهداف، ولا يزال بايرن ميونيخ يسحق منافسيه واحداً تلو الآخر، ولا يزال بوروسيا دورتموند وباير ليفركوزن يقدمان مستويات لا تتناسب مع الإمكانات التي يتمتعان بها. لكن كانت هناك بعض الاختلافات، فقد تحسنت نتائج هيرتا برلين بشكل ملحوظ (السعة الرسمية للملعب الأولمبي الذي يحتضن مباريات الفريق 74.669 متفرجاً؛ بمتوسط حضور جماهيري يبلغ 49.259 في المباراة). قد يعود السبب في تحسن النتائج إلى المدير الفني الجديد، برونو لاباديا، ورحيل المدير الفني السابق يورغن كلينسمان، لكن إذا كان اللعب في ملعب خاوٍ من الجماهير مفيداً، فإن نادي وستهام يونايتد سوف يحقق نتائج جيدة للغاية خلال الفترة المقبلة!
ومع ذلك، فإن التغيير الأكثر وضوحاً خلال الجولات الخمس الأولى من الموسم في ألمانيا بعد استئنافه يتمثل في اختفاء ميزة خوض الأندية للمباريات على ملعبها. فقبل توقف الموسم بسبب تفشي فيروس كورونا، انتهت 43.3 في المائة من المباريات بفوز الأندية التي تلعب على أرضها ووسط جماهيرها، في حين انتهت 21.9 في المائة من المباريات بالتعادل، و34.8 في المائة بفوز الأندية التي كانت تلعب خارج ملعبها. (الموسم الماضي، على سبيل المقارنة، كانت نسبة فوز الأندية على ملاعبها قد بلغت 45.1 في المائة، في حين انتهت 23.9 في المائة من المباريات بالتعادل، و31.0 في المائة بفوز الفريق الضيف). لكن منذ استئناف الموسم بدون حضور جماهيري، بلغت نسبة فوز الأندية على ملاعبها 21.7 في المائة، مقابل 30.4 في المائة بالتعادل، و47.8 في المائة بفوز الفريق الضيف.
لكن يجب أن نشير إلى أن حجم العينة التي اعتمدنا عليها في هذه الإحصائيات صغيرة جداً، حيث إنه لم يمر سوى ما يقرب من شهر واحد فقط منذ استئناف مباريات الدوري الألماني الممتاز، وهو ما يعني أن النتائج ربما تكون قد تأثرت بمستوى الأندية بعد عودتها من فترة التوقف الطويلة، أو بالإصابات التي تعرض لها اللاعبون، أو بالحظ في بعض المباريات. وقد تكون غرابة الملاعب الخالية من الجماهير والتدابير الصحية المختلفة أكثر إزعاجاً للأندية التي اعتادت اللعب في ظل الحضور الجماهيري.
وقد يكون هناك ما يمكن أن نطلق عليه عنصر «الاستمرارية الذاتية»، كما كان الحال عندما أدركت الأندية فجأة بعد اعتزال المدير الفني الاسكوتلندي السير أليكس فيرغسون، أنه يمكن هزيمة مانشستر يونايتد على ملعب «أولد ترافورد»، لذلك بدأت الأندية المنافسة تلعب بشراسة أكبر، وبات لديها شعور بأنها قادرة على تحقيق أهدافها. لكن الشيء الملفت للأنظار هو أنه منذ استئناف مباريات «البوندسليغا» مرة أخرى، انخفضت نسبة فوز الأندية صاحبة الأرض بنسبة 50 في المائة عما كانت عليه من قبل.
وقبل توقف النشاط الكروي، كانت الميزة التي تحصل عليها أندية الدوري الإنجليزي الممتاز عندما تلعب على ملاعبها وبين جماهيرها مماثلة تقريباً لتلك الموجودة في الدوري الألماني الممتاز – 44.8 في المائة فوز الأندية صاحبة الأرض، و25.0 في المائة بالتعادل، و30.2 في المائة بفوز الأندية التي تلعب خارج ديارها. وإذا كان غياب الجماهير سيكون له التأثير نفسه في إنجلترا، كما هي الحال في ألمانيا، فإن الجدل المثار حول إقامة بعض المباريات على ملاعب محايدة يصبح شكلياً إلى حد كبير. وإذا اختفت ميزة لعب الأندية على ملاعبها بالفعل، فإن نادياً مثل أستون فيلا – الذي لعب على أرضه مباراة واحدة أقل من أي فريق آخر، باستثناء مانشستر سيتي، هذا الموسم بمتوسط نقاط بلغ 1.31 نقطة لكل مباراة على ملعبه مقابل 0.53 نقطة فقط في المباريات التي لعبها خارج ملعبه – يجب أن يشعر بالقلق من الفترة المقبلة.
قد يكون من المستحيل قياس مدى تأثر اللاعبين إيجابياً أو سلبياً بالحضور الجماهيري، لكن ربما يكون من الممكن قياس تأثير الجماهير على حكام المباريات إلى حد ما. وأجرت «جامعة ريدينغ» دراسة على كافة المباريات التي لعبت بدون جمهور في الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا وفي دوري أبطال أوروبا خلال الفترة بين موسم 2002 – 2003، والموسم الحالي، على الرغم من أن ذلك يعني أن معظم هذه المباريات كانت في إيطاليا وفرنسا.
ووجدت هذه الدراسة أن احتمال فوز الفرق على ملاعبها انخفضت من 45.8 في المائة إلى 36.0 في المائة في غياب الجماهير، في حين زادت فرصة فوز الفرق التي تلعب خارج ملاعبها من 25.9 في المائة إلى 33.5 في المائة. وبمعنى آخر، فقدت اختفت ميزة لعب الأندية على ملاعبها تقريباً بمجرد حرمان الجماهير من حضور المباريات (على الرغم من أنه يجب أن نضع في الاعتبار أن النادي الذي يلعب بدون جمهور قد يكون على أي حال في أزمة، ويلعب في غياب جماهيره كشكل من أشكال العقوبات المفروضة عليه).
إن ما حدث في ألمانيا كان أكثر دراماتيكية بكثير، لكن حجم العينة التي تم الاعتماد عليها في إجراء المقارنات كان أصغر بكثير، وبالتالي لا يوجد سبب منطقي على المدى الطويل للاعتقاد بأن الفريق الذي يلعب خارج ملعبه في ظل عدم وجود حضور جماهيري لديه ميزة أكبر من الفريق صاحب الملعب. وتشير الدراسة التي أجرتها «جامعة ريدنغ» – مع الأخذ بعين الاعتبار العديد من العوامل القابلة للقياس التي قد تفسر ميزة خوض الأندية للمباريات على ملاعبها – إلى أن الاختلاف الأكثر أهمية بين المباريات التي تلعب في ظل حضور جماهيري، وتلك التي تلعب بدون جمهور، يتمثل في أن الأندية التي تلعب خارج ملاعبها تحصل على 2.28 بطاقة صفراء في المتوسط في المباراة الواحدة، في حال الحضور الجماهيري، لكن هذه النسبة تنخفض إلى 1.90 فقط في حال عدم وجود جماهير، وهو ما قد يعكس تغيراً في سلوك اللاعبين، أو يعكس تأثير الجماهير على حكم اللقاء، أو مزيجاً من الاثنين.
وفي البوندسليغا، ظل عدد البطاقات التي يحصل عليها لاعبو الأندية التي تلعب خارج ملاعبها ثابتاً منذ استئناف مباريات البطولة، لكن عدد البطاقات التي حصل عليها لاعبو الأندية التي تلعب على ملاعبها ارتفع من 1.7 بطاقة في كل مباراة إلى 2.2 بطاقة، وهو ما يعني أن الحكام يكونون أكثر تساهلاً مع لاعبي الأندية التي تلعب على ملعبها في ظل الحضور الجماهيري. وفي بداية استئناف المباريات على الأقل، كما اعترف العديد من المديرين الفنيين واللاعبين، عانت بعض أندية الدوري الألماني الممتاز فيما يتعلق بالتنظيم الدفاعي، وهذا أمر مفهوم تماماً، نظراً لأن التفاهم بين المدافعين يتطلب الكثير من التدريبات والعمل المتواصل، وهو الأمر الذي لم يكن موجوداً بسبب توقف التدريبات لفترة طويلة.
قد يكون من الصعب للغاية إثبات ذلك إحصائياً، لكن عدد الأهداف التي تم إحرازها من الركلات الثابتة (لا يشمل ذلك ركلات الجزاء أو الركلات الحرة التي أدت إلى دخول الكرة بشكل مباشر في المرمى) ارتفع بنسبة 8.1 في المائة منذ استئناف الموسم. قد تكون هذه هي السمة الغالبة على المباريات الدولية بين المنتخبات، نظراً لعدم حصول المدافعين على الوقت الكافي للتأقلم واللعب معاً، وهو الأمر الذي ربما حدث مع لاعبي الأندية في الوقت الحالي بسبب غيابهم عن التدريبات لفترة طويلة، وحتى عندما تم استئناف التدريبات كان اللاعبون يطبقون إجراءات التباعد الجسدي. لكن أكثر شيء ملفت للانتباه منذ استئناف مباريات الدوري الألماني الممتاز هو اختفاء ميزة لعب الأندية على ملاعبها. وبعدما كان كل التركيز ينصب على اللاعبين، فقد اتضح أن التأثير الأكبر ربما يقع على الحكام في حقيقة الأمر.


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق