نشرة الساعة 25 الرياضية

ليستر وتوتنهام في مواجهة برايتون ووستهام ضمن الصراع على أماكن في «الأبطال» الإنجليزي

ليستر وتوتنهام في مواجهة برايتون ووستهام ضمن الصراع على أماكن في «الأبطال» الإنجليزي

مدرب ليفربول راضٍ عن التعادل مع إيفرتون ويركز على مباراة كريستال بالاس غداً في طريق التتويج باللقب

الثلاثاء – 2 ذو القعدة 1441 هـ – 23 يونيو 2020 مـ رقم العدد [
15183]

توم ديفيز لاعب إيفرتون يهدر أهم الفرص في مواجهة ليفربول عندما سدد في القائم (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

سيكون ليفربول مرة أخرى أمام فرصة الاقتراب من لقبه الأول منذ ثلاثين عاماً في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، عندما يستقبل كريستال بالاس غداً في المرحلة الـ31، والتي تفتتح اليوم بمواجهتين لليستر سيتي مع برايتون وتوتنهام مع وستهام، وتختتم الخميس بلقاء قمة بين تشيلسي وضيفه مانشستر سيتي.
وبعد أن خرج بتعادل سلبي في ديربي المرسيسايد أمام جاره وغريمه إيفرتون على ملعب «غوديسون بارك» مساء أول من أمس، اكتفى ليفربول بنصف خطوة نحو اللقب؛ كونه بحاجة لانتصارين للتتويج، بغض النظر عن نتائج الفرق الأخرى.
ولكن في حال تعادُل أو سقوط مانشستر سيتي الثاني في ختام المرحلة الـ30 أمام ضيفه بيرنلي، سيحقق الفريق الأحمر لقبه الثامن عشر في الدوري الإنجليزي بحال فوزه غداً على كريستال بالاس، إذ سيبتعد بطل أوروبا بفارق 26 أو 25 نقطة عن سيتي قبل ثماني مراحل من النهاية، وسيكون بالتالي مستحيلاً لحامل اللقب الإنجليزي في الموسمين الماضيين اللحاق به.
وأبقى المدرب الألماني يورغن كلوب نجمه المصري محمد صلاح على دكة البدلاء خلال لقاء إيفرتون، بينما غاب الاسكوتلندي أندرو روبرتسون عن التشكيلة، لعدم جاهزيتهما البدنية، إلا أنه يتوقع عودتهما أمام كريستال بالاس.
وقال كلوب قبل لقاء إيفرتون: «إنها أوقات خاصة، وفي هذه الفترة، بعد أربعة أسابيع من الاستعداد، لا يمكننا أن نغض النظر عن أننا سنلعب مجدداً الأربعاء. لا يمكنني ذلك. ليست آخر مباراة في الموسم، لذا عليَّ أن أفكر قليلاً بالموضوع».
وتابع: «بعض اللاعبين لم يتمرنوا الأسبوع الماضي. لقد تمرنوا ولكن ليس مع الفريق، مثل محمد (صلاح) وروبو، ولكن بعد أن ظهرا بحالة جيدة تم وضع صلاح في القائمة، روبو ليس بعد، ولكن (سيكون) أمام كريستال بالاس».
لكن كلوب اعترف بشعوره بالإحباط بسبب ندرة الفرص التي صنعها فريقه أمام إيفرتون، أمام الأسلوب الخططي الذي اتبعه الإيطالي كارلو أنشيلوتي.
وقال كلوب الذي نجا فريقه من فرصة خطيرة، عندما سدد توم ديفيز في القائم في الدقيقة 80: «لم نصنع العدد الكافي من الفرص. أغلب الوقت كنا نسيطر على المباراة؛ لكن حصل المنافس على أخطر فرصة».
وأضاف: «أحببت كثيراً من الأشياء بخصوص مستوانا؛ لكن لم نقدم المطلوب في الناحية الهجومية، ولم يكن إيقاعنا جيداً… دافع إيفرتون بقوة، ولم نكن بالذكاء الكافي لاستخدام المساحات. هذا أمر طبيعي عند بدء اللعب مرة أخرى».
وواصل المدرب الألماني: «كانت المباراة مثل القتال. أظهر الفريقان إدراكهما أنها مباراة ديربي… أدى جميع اللاعبين بحماس وقوة».
في المقابل، أبدى أنشيلوتي قناعته بالتعادل، وقال: «لم تكن مباراة مفتوحة؛ لأننا لم نرغب في ذلك. كان الأداء جيداً أمام فريق قوي. أظهرنا قوتنا وشخصيتنا. التعادل عادل».
وأضاف: «أدَّينا بشكل مميز. تحلينا بتركيز كبير، حصلنا على فرص للتسجيل في النهاية».
وكانت هذه المرة الثالثة فقط التي يخسر فيها ليفربول نقاطاً هذا الموسم، بعد تعادله مع مانشستر يونايتد، وسقوطه أمام واتفورد. وحذر القائد جوردان هندرسون من أن المباراة أمام بالاس لن تكون سهلة، وقال: «كل مباراة في الدوري الإنجليزي صعبة أسوة بكل فريق… ننظر إلى مباراتنا المقبلة ضد كريستال بالاس الذي لعب جيداً السبت (فاز على بورنموث 2 – صفر)، لذا كل مباراة نلعبها ستكون صعبة… علينا فقط أن نقدم أفضل ما لدينا، ومحاولة الفوز بأكبر عدد ممكن من المباريات».
وتتركز الأنظار اليوم على مباراتين من ضمن المجموعة التي يخوض أطرافها صراعاً شرساً على المقاعد المؤهلة إلى دوري الأبطال، ورغم أن ليستر سيتي يحتل المركز الثالث، فإنه ليس في أمان بعد؛ لا سيما إذا ما نظر إلى المباريات المتبقية له حتى نهاية الموسم، مقارنة بالفرق التي تنافسه على المركزين الثالث والرابع.
في مبارياته الثماني الأخيرة، سيواجه ليستر المبتعد بثلاث نقاط عن تشيلسي الرابع، كلاً من إيفرتون، وآرسنال، وشيفيلد، ومانشستر يونايتد، وهو يفتتح المرحلة الـ31 اليوم بلقاء سهل نسبياً، عندما يستقبل برايتون الخامس عشر على أرضه.
من جهته سيسعى توتنهام الذي تعادل مع مانشستر يونايتد 1 – 1 الجمعة، في أولى مباريات الفريقين بعد الاستئناف، إلى تعزيز فرصه في بلوغ الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» على الأقل، عندما يستقبل وستهام يونايتد السابع العشر، والساعي للبقاء خارج منطقة الهبوط.
ويحتل فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المركز الثامن في الترتيب، مبتعداً بأربع نقاط عن وولفرهامبتون السادس، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة إلى المسابقات القارية، والذي يستضيف بورنموث غداً.
وستكتسي مواجهة مانشستر يونايتد وضيفه شيفيلد يونايتد في «أولد ترافورد» أهمية كبرى غداً، كون الأول يحتل المركز الخامس متخلفاً بفارق خمس نقاط عن تشيلسي، ويتقدم على شيفيلد السادس بفارق نقطتين فقط، وبفارق الأهداف عن وولفرهامبتون السادس.
أما آرسنال الجريح الذي خرج خالي الوفاض من أول مباراتين بعد الاستئناف، بعد سقوطه بثلاثية نظيفة أمام مانشستر سيتي، في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ28، قبل أن يسقط 1 – 2 في الوقت بدل الضائع أمام برايتون، يحل ضيفاً على ساوثهامبتون الخميس في مباراة حذرة.
وتختتم المرحلة بلقاء تشيلسي مع ضيفه مانشستر سيتي على ملعب «ستامفورد بريدج»؛ حيث سيحاول النادي اللندني تعزيز مركزه الرابع، وضمان بلوغ المسابقة القارية الأهم الموسم المقبل، لا سيما أن حظوظه بالفوز بها هذا الموسم، وبالتالي خوض غمارها الموسم المقبل باتت ضئيلة، بعد خسارته في ذهاب الدور ثمن النهائي بثلاثية نظيفة على أرضه أمام بايرن ميونيخ الألماني، قبل تعليق المنافسات.
وسيدخل فريق المدرب فرانك لامبارد إلى اللقاء، بعد انتصار على أستون فيلا، بينما سيسعى فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا إلى تكرار الفوز على تشيلسي، بعد أن تفوق عليه 2 – 1 ذهاباً.
واعترف غوارديولا بأن التركيز على الموسم المقبل سيكون هو الهدف الأكبر، وأن لديه بعض الأفكار لتعزيز قوة ناديه في سوق الانتقالات، لمنع ليفربول من إحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم مرتين متتاليتين.
وقال غوارديولا: «سيبقى ليفربول فريقاً قوياً كما هو؛ لكن عندما احتفظنا باللقب، كنا أول فريق يفعل ذلك في حوالي عشر سنوات؛ لذا نعرف مدى صعوبة الأمر».
وأضاف: «من بين آخر تسعة ألقاب (محلية) نافسنا فيها، تُوجنا بثمانية ألقاب. هذا ليس سيئاً، وأعتقد أننا سنكرر الأمر الموسم المقبل… لا يوجد كثير من الأخطاء المرتكبة فيما يتعلق بالنقاط والأداء. لدينا أفكار لسوق الانتقالات، ثم الموسم المقبل سنستعد من أجل القتال مجدداً».


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق