نشرة الساعة 25 الرياضية

يوفنتوس يواجه ليتشي اليوم للاقتراب من لقبه التاسع على التوالي

يوفنتوس يواجه ليتشي اليوم للاقتراب من لقبه التاسع على التوالي

خسارة لاتسيو أمام أتالانتا أضعفت آماله في الفوز بالدوري الإيطالي

الجمعة – 5 ذو القعدة 1441 هـ – 26 يونيو 2020 مـ رقم العدد [
15186]

الأرجنتيني بالومينو يسجل الهدف الذي حسم الفوز لأتالانتا على لاتسيو (إ.ب.أ)

روما: «الشرق الأوسط»

يدخل يوفنتوس المتصدر إلى مباراته اليوم في افتتاح المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم أمام ضيفه ليتشي المهدد بالهبوط، والفرصة أمامه للابتعاد سبع نقاط مؤقتا عن مطارده لاتسيو والاقتراب أكثر من لقبه التاسع تواليا. وأسدى أتالانتا خدمة كبيرة إلى يوفنتوس بالفوز على لاتسيو ثاني الترتيب 3 – 2 في ختام المرحلة السابعة والعشرين، ليبتعد الأخير بفارق أربع نقاط عن فريق السيدة العجوز الفائز على بولونيا 2 – صفر الاثنين.
ورغم أن ليتشي يحتل المركز الثامن عشر في الترتيب وخسر مباراته الأولى بعد استئناف الدوري إثر توقف قرابة ثلاثة أشهر بسبب فيروس «كورونا» المستجد، بنتيجة 1 – 4 أمام ضيفه ميلان الاثنين، فإن المهمة لن تكون سهلة على لاعبي يوفنتوس زملاء البرتغالي كريستيانو رونالدو، إذ تعادل الفريقان 1 – 1 في لقاء الذهاب الذي جمعهما في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. أيضا تفوق ليتشي 3 – 2 على نابولي على ملعب سان باولو في فبراير (شباط) الماضي، وسيقدّم كل ما لديه لتفادي العودة إلى دوري الدرجة الثانية.
واستأنف يوفنتوس موسمه الكروي بشكل مخيب، بعد أن خسر نهائي مسابقة الكأس بركلات الترجيح أمام نابولي 2 – 4 الأسبوع الماضي بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، علما بأن مباراة إياب نصف النهائي أمام ميلان انتهت أيضا من دون أهداف، واستعاد توازنه بفوزه على بولونيا، وسجل رونالدو هدفه الأول بعد الاستئناف من ركلة جزاء.
وسيغيب عن اللقاء الظهير الأيسر ماتيا دي تشيليو بعد خروجه من مباراة بولونيا إثر تعرضه لتمزق طفيف في عضلة فخذ رجله اليسرى وسيخضع لفحص آخر بعد عشرة أيام، وفق ما أفاد الموقع الرسمي للنادي.
ولن تكون هناك خيارات عدة لمدرب يوفنتوس ماوريسيو ساري لا سيما في ظل غياب البرازيلي أليكس ساندرو المصاب، وإيقاف مواطنه دانيلو لتلقيه إنذارين الاثنين. وبعد أن تعرض لانتقادات بسبب أداء يوفنتوس المتواضع لا سيما بعد خسارته الكأس أمام نابولي وكأس السوبر الإيطالية في ديسمبر (كانون الأول) الفائت أمام لاتسيو في السعودية، ألمحت تقارير صحافية إلى إمكانية إقالة ساري مع نهاية الموسم الحالي.
وأشاد ساري برونالدو والأرجنتيني باولو ديبالا الذي سجل الهدف الثاني في مباراة الاثنين وقال إن «تملك لاعبين ماهرين على هذا المستوى، يمنحك الحلول في بعض المباريات، ولكن يجب أن نحاول الاستفادة منهما قدر الإمكان ونلعب كفريق».
ونجح بطل إيطاليا في المواسم الثمانية الماضية، المتأخر صفر – 1 أمام ليون في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال التي تستأنف في أغسطس (آب) المقبل، في الحفاظ على نظافة شباكه في المباريات الأربع الأخيرة التي خاضها في جميع المسابقات ويعود الفضل بشكل كبير إلى الهولندي ماتيس دي ليخت المنضم الصيف الماضي من أياكس أمستردام. وعلّق ساري: «دي ليخت نضج كثيرا، بات معتادا على أسلوب كرة القدم الإيطالية، ونظرا إلى عمره 20 عاما، لم يعان كثيرا، هو على الطريق ليصبح مدافعا أوروبيا كبيرا».
أما لاتسيو الخائب والساعي للقبه الأول في الدوري منذ عام 2000 فيستضيف فيورنتينا الثالث عشر غدا. وتعرض لاتسيو أمام أتالانتا للخسارة الثالثة فقط هذا الموسم كانت الأولى منذ سقوطه أمام إنتر صفر – 1 في المرحلة الخامسة في 25 سبتمبر (أيلول) الماضي بعد سلسلة من 21 مباراة دون خسارة، ليتجمّد رصيده عند 62 نقطة. وسجّل الألماني روبن غوزينس في الدقيقة (38)، والأوكراني رسلان مالينوفسكي (66)، والأرجنتيني خوسيه لويس بالومينو (80) أهداف أتالانتا، في حين جاء هدفا لاتسيو عن طريق الهولندي مارتن دو رون (5) خطأ في مرمى فريقه، والصربي سيرغي ميلينكوفيتش سافيتش في الدقيقة 11.
وقال مدربه سيموني إنزاغي عقب اللقاء: «للأسف بات السباق على اللقب أكثر تعقيدا ونحن نأسف على ذلك». وسبق أن تفوق نادي العاصمة الإيطالية على فيورنتينا 2 – 1 في المباراة الأولى التي جمعتهما في أكتوبر الماضي التي شهدت ثلاث بطاقات حمراء.
أما إنتر الذي خرج بتعادل مثير 3 – 3 أمام ضيفه ساسوولو الأربعاء في مباراة شهدت ثلاثة أهداف في دقائقها التسع الأخيرة، فيحل ضيفا على بارما السابع الساعي لبلوغ المراكز المؤهلة إلى الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» في رحلة حذرة.
ويحتل الإنتر المركز الثالث في الترتيب متخلفا بأربع نقاط عن لاتسيو، ومتقدما بالفارق ذاته عن أتالانتا الرابع، وسيغيب عن صفوفه المدافع السلوفاكي ميلان شكرينيار إثر طرده في الوقت بدل عن ضائع من اللقاء الأخير.
أما أتالانتا الذي يعيش أفضل مواسمه ببلوغه الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا على حساب فالنسيا الإسباني في مشاركته الأولى في تاريخه في المسابقة القارية، فيحل ضيفا على أودينيزي الخامس عشر. وسيسعى فريق المدرب جيان بييرو غاسبيريني للخروج بالانتصار الثالث تواليا منذ استئناف الدوري والسادس على التوالي، وهو يحتل المركز الرابع مبتعدا بفارق ثماني نقاط عن روما الخامس. ويملك أتالانتا أفضل هجوم في الدوري هذا الموسم مع 77 هدفا، متقدما بـ25 هدفا عن يوفنتوس بما فيها 14 في المباريات الثلاث الأخيرة.
وقال غاسبيريني: «انتصار كذلك الذي حققناه أمام لاتسيو يعطيك دفعة معنوية هائلة، نريد العودة إلى دوري الأبطال، نحن في موقع جيد لكن لم نضمنه بعد».
وفي مباراة مرتقبة، يحل روما ضيفا على ميلان الثامن والذي استهل مشواره في الدوري بعد الاستئناف بفوز عريض 4 – 1 على ليتشي في حين أسقط روما ضيفه سامبدوريا 2 – 1. وفي أبرز المباريات الأخرى، يستضيف نابولي السادس والذي يمر بفترة مميزة فريق سبال وصيف القاع.


إيطاليا


Italy Football




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق