نشرة الساعة 25 الرياضية

مانشستر يونايتد يواجه برايتون اليوم من أجل مكان في المربع الذهبي

مانشستر يونايتد يواجه برايتون اليوم من أجل مكان في المربع الذهبي

بعد حسم ليفربول اللقب… الصراع يحتدم على البطاقات الثلاث المؤهلة إلى «الأبطال» ومعركة تفادي الهبوط

الثلاثاء – 9 ذو القعدة 1441 هـ – 30 يونيو 2020 مـ رقم العدد [
15190]

اكتمال عناصر مانشستر يونايتد أعاد الهيبة للفريق قبل مواجهة برايتون (إ.ب.أ) – مويز مدرب وستهام يأمل في تجاوز تشيلسي لتجنب الهبوط (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

بعد أن حسم ليفربول لقب بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، باتت الأنظار موجهة نحو الصراع الساخن على البطاقات الثلاث الأخرى بالمربع الذهبي والمؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
وتتنافس 7 فرق على الوصول للمربع الذهبي، لكن الصراع الأسخن سيكون على بطاقة المركز الرابع الذي يحتله تشيلسي حالياً بفارق نقطتين عن ولفرهامبتون (لعب مباراة أكثر) وأربع نقاط عن مانشستر يونايتد الذي يلتقي مع برايتون اليوم في المرحلة الثانية والثلاثين للمسابقة.
وبعد أن ضمن تأهله إلى نصف نهائي كأس إنجلترا حيث أوقعته القرعة في مواجهة تشيلسي، يتطلع النرويجي أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد إلى تحقيق انتصار جديد ومواصلة الحفاظ على سجله بعدم الخسارة للمباراة 14 على التوالي في كافة المسابقات عندما يلتقي برايتون اليوم في مباراة هامة لتعزيز فرص الفريق في إنهاء الموسم بين المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.
ويعتقد سولسكاير، قبل سبع مباريات على النهاية، أن لاعبيه أخيراً يترجمون أفكاره في الملعب ويتطلعون للتأهل لدوري الأبطال، وقال: «أعتقد أن العديد من الأندية تتنافس على المركزين الثالث والرابع… ليستر وتشيلسي ونحن وولفرهامبتون نقدم أداءً جيداً».
وأضاف: «بالنسبة لي كفريق نحاول تنفيذ أفكارنا. أعتقد أن المشاركة في دوري الأبطال كل موسم تمثل خبرة كبيرة… بالنسبة للاعبين هي خطوة للأمام وهو ما نسعى له فضلاً عن الفوز بالألقاب. لكن نحتاج حالياً للتركيز على المباراة المقبلة».
وبالإضافة لصراع المربع الذهبي للدوري يرصد يونايتد المنافسة على لقبي كأس إنجلترا وبطولة يوروبا لييغ.
وكانت قرعة مباريات نصف نهائي كأس إنجلترا قد وضعت يونايتد في مواجهة تشيلسي، فيما يلعب مانشستر سيتي مع آرسنال يومي 18 و19 يوليو (تموز). ويأمل سولسكاير أن تتواصل مسيرته الناجحة بعد اكتمال تشكيلته بعودة الفرنسي بول بوغبا وماركوس راشفورد، لكنه اعترف بأن جائحة فيروس كورونا ربما تؤثر على خطط تدعيم الفريق في سوق الانتقالات الصيفية. وأشار سولسكاير أمس إلى أن لاعب الوسط الشاب الواعد أنخيل غوميز سيرحل عن أولد ترافورد بعد الفشل في الاتفاق على توقيع عقد جديد، وسط تكهنات بأنه قد ينتقل إلى تشيلسي، أو إلى أحد فرق القمة بالدوري الإيطالي. وقال سولسكاير بشأن اللاعب البالغ عمره، 19 عاماً، والذي ينتهي عقده الحالي اليوم: «ليس لدي أي أخبار. لذلك لا يبدو أنه (سيبقى). لم أسمع من النادي أي شيء… يبدو أنهم لم ينجحوا في التوصل لاتفاق، لذلك فالإجابة المتوقعة والقصيرة نعم سيرحل».
وكانت المرحلة الثانية والثلاثين افتتحت بفوز ولفرهامبتون على أستون فيلا 1 – صفر، وساوثهامبتون على واتفورد 3 – 1. وتستكمل غدا والخميس.
ولا تزال فرق نوريتش سيتي وأستون فيلا وبورنموث وكذلك وستهام، بحاجة ماسة إلى حصد النقاط من أجل تفادي الهبوط. ويبدو نورويتش الذي خسر أمام مانشستر يونايتد 1 – 2 في دور الثمانية بكأس إنجلترا السبت في الثواني الأخيرة من الوقت الإضافي، في موقع لا يبشر بقدرته على تفادي الهبوط إذ يحتل قاع الجدول بفارق ست نقاط خلف أقرب المراكز التي تضمن لأصحابها البقاء في الدوري الممتاز. لكن دانييل فارك المدير الفني لنوريتش أكد أن المستويات التي يقدمها الفريق تعزز أماله في تحقيق المعجزة، وقال عقب مباراة الكأس: «خسرنا بعد 120 دقيقة لعب… علينا استخلاص الإيجابيات. فقد استعرضنا تماسكاً كبيراً في الدفاع أمام فريق من الطراز الأول. وإذا حافظنا على الانضباط، ستكون لدينا فرص أمام أفضل فرق الدوري». وأضاف:: «يجب أن يمنحنا هذا الثقة في قدرتنا على حصد النقاط. يمكننا تقديم عروض جيدة كهذه، حتى لو لم نستطع حصد النقاط الكافية».
ويحل نوريتش سيتي ضيفاً على آرسنال، صاحب المركز التاسع، غداً في الوقت الذي لا يزال فيه الأخير يجاهد لحجز مكان مؤهل للبطولات الأوروبية.
أما بورنموث، صاحب المركز الثامن عشر، فيعاني من أزمة في ظل غياب كالوم ويلسون لمباراتين بسبب الإيقاف، وستكون أولاهما المباراة المقررة أمام نيوكاسل غداً. وخسر بورنموث المباراتين اللتين خاضهما عقب استئناف المنافسات بعد فترة توقف طويلة بسبب جائحة فيروس كورونا.
وقال إيدي هوي المدير الفني لبورنموث إن غياب ويلسون سيمنح لاعبين آخرين الفرصة لاستعراض قدراتهم وتقديم عروض بطولية. وأوضح: «هي خيبة أمل شديدة. ولكن عندما تواجه إصابة أو إيقاف، فإن هذا يمنح الفرصة للاعب آخر بالفريق يريد إثبات ذاته، سنفتقد جهود كالوم بالتأكيد. هو لاعب كبير ومهم للغاية بالنسبة لنا، لكن لاعباً آخر سيحصل على الفرصة لإحداث الفارق».
وضمن برنامج الغد يخوض ليستر سيتي صاحب المركز الثالث مواجهة ضد إيفرتون، ويتطلع الأول لتحقيق نتيجة إيجابية لتأمين مشاركته بدوري الأبطال.
وقال ديميراي غراي جناح ليستر سيتي: «المباراة أمام إيفرتون تشكل فرصة مثالية لإظهار رد فعلنا بعد خسارة الفريق أمام تشيلسي وخروجه من كأس إنجلترا… نحن في وضع رائع في الدوري الممتاز… من المهم أن نحافظ على ذلك، ونواصل تركيزنا، ونحاول الاحتفاظ بمركزنا وتحسينه».
أما تشيلسي صاحب المركز الرابع بفارق نقطة واحدة خلف ليستر سيتي، فيحل ضيفاً على وستهام، الذي يتفوق بفارق الأهداف فقط أمام مراكز الهبوط. ويتطلع فرانك لامبارد المدير الفني لتشيلسي إلى حصد النقاط، لكنه قد يفتقد جهود المهاجم الأميركي كريستيان بوليسيتش الذي خرج مصاباً في مباراة الكأس أمام ليستر.
وتختتم المرحلة الخميس بلقاء قمة بين مانشستر سيتي وليفربول على ملعب «الاتحاد». وقد وعد الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب سيتي بوقوف لاعبيه في ممر شرفي تكريماً للاعبي ليفربول، ومدربهم الألماني يورغن كلوب بعد فوزهم باللقب. وبعد أن خرجت المباراة من طابع المنافسة على الصدارة ستكون الأهداف مختلفة لدى الجانبين، حيث يتطلع مانشستر سيتي إلى إثبات أنه ما زال الطرف الأصعب والقادر على التغلب على البطل، بينما يسعى ليفربول إلى تحطيم رقم سيتي المتمثل في حصد 100 نقطة خلال موسم واحد، وهو يمتلك حالياً 86 نقطة قبل سبع مباريات متبقية له في المسابقة.
وحض كلوب مشجعي فريقه ليفربول على الانتظار من أجل الاحتفالات الجماعية بفوز فريقهم بلقب الدوري للمرة الأولى منذ ثلاثين عاماً، بعدما تجمع الآلاف بالمدينة الشمالية الأسبوع الماضي خارقين قواعد عدم التباعد الاجتماعي المطبقة خلال هذه الفترة للحد من تفشي الفيروس، إضافة إلى مناوشات مع الشرطة وترك النفايات في أماكن عامة.
ونشر كلوب رسالة مفتوحة إلى المشجعين قال فيها: «طريقة الاحتفال لم ترُق لي، أنا إنسان وشغفكم هو أيضاً شغفي، لكن الآن من المهم ألا نقيم مثل هذه التجمعات العامة. لا بد أن نقدر جهود العاملين في المجال الصحي الذين قدموا الكثير وإلى الشرطة والسلطات المحلية التي تساعدنا».
وأكد أنه عندما يصبح الوقت مناسباً، سنحتفل جميعاً بهذه اللحظة ونصبغ المدينة باللون الأحمر. لكن في الوقت الراهن، أرجوكم أن تبقوا في منازلكم قدر الإمكان».


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق