نشرة الساعة 25 الرياضية

خسارة ليستر وتشيلسي تهدد موقعيهما في المربع الذهبي ورودجرز ولامبارد يتحسران

خسارة ليستر وتشيلسي تهدد موقعيهما في المربع الذهبي ورودجرز ولامبارد يتحسران

مويز واثق من تفادي وستهام منطقة الهبوط… ومستقبل مدرب بورنموث على صفيح ساخن

الجمعة – 12 ذو القعدة 1441 هـ – 03 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15193]

الأوكراني يارمولينكو مهاجم وستهام (في الوسط) يسجل هدف الفوز الحاسم في مرمى تشيلسي (رويترز) – هاو مدرب بورنموث بات في موقف صعب لتفادي الهبوط (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

أعرب كل من براندن رودجرز وفرنك لامبارد مدربي ليستر سيتي وتشيلسي عن حسرتهما لخسارة فريقيهما أمام إيفرتون ووستهام ما يهدد فرصهما في إنهاء الدوري الإنجليزي الممتاز بالمربع الذهبي المؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
زاد إيفرتون محن ضيفه ليستر سيتي عندما تغلب عليه 2 – 1 ورفض تشيلسي الهدية لانتزاع المركز الثالث منه بخسارته أمام جاره اللندني وستهام يونايتد 2 – 3 في المرحلة الثانية والثلاثين للدوري الإنجليزي.
وهي المباراة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها ليستر سيتي في تحقيق الفوز في الدوري بعد تعادلين متتاليين، فتجمد رصيده عند 55 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة أمام تشيلسي الذي أهدر فرصة الارتقاء إلى المركز الثالث وتحقيق الانتصار الرابع على التوالي بالخسارة للمرة الثانية هذا الموسم أمام جاره بعد الأولى صفر – 1 في ستامفورد بريدج.
وسجل البر ازيلي ريشاليسون والآيسلندي غيلفي سيغوردسون (من ركلة جزاء) هدفي إيفرتون، والنيجيري كليتشي إيهياناتشو هدف ليستر سيتي.
وأشعل إيفرتون ووستهام الصراع على البطاقتين الأخيرتين المؤهلتين لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وقدما هدية لكل من مانشستر يونايتد وولفرهامبتون صاحبي المركز الخامس والسادس على التوالي برصيد 54 نقطة. وقال الآيرلندي الشمالي براندن رودجرز مدرب ليستر سيتي: «مستوانا لم يكن أفضل منذ فترة لكننا ما زلنا نملك مصيرنا بين أيدينا لتحقيق ما قد يكون حلما بالنسبة لنا وهو الوجود في المراكز الأربعة الأولى. لكن يمكننا فقط الحصول على ذلك إذا كان الأداء صحيحا».
ورفض تشيلسي المنتشي بتأهله إلى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي، هدية إيفرتون ومني بخسارته العاشرة هذا الموسم بسقوطه أمام وستهام 3 – 2.
وألقى لامبارد مدرب تشيلسي باللوم على لاعبيه بعدم التركيز على التفاصيل الصغيرة التي أدت لهزيمته المفاجئة رغم سيطرة فريقه على معظم فترات المباراة.
واستقبلت شباك تشيلسي هدفا متأخرا من هجمة مرتدة سريعة عندما استقبل الأوكراني أندريه يارمولينكو عندما كرة من مايكل أنطونيو فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة متلاعبا بالمدافع الألماني أنطونيو روديغر وسددها قوية بيسراه على يمين الحارس الإسباني كيبا أريسابالاغا في الدقيقة 89.
وعلق لامبارد: «هذا يحدث، هذا هو الدوري الإنجليزي الممتاز… استحوذنا على الكرة لكن ارتكاب الأخطاء يؤلمك. لست راضيا عن طريقة استقبال أي هدف… كانت هناك تفاصيل نعرفها في المباراة لكننا خسرنا لأننا لم نتعامل معها».
وبعد الفوز على مانشستر سيتي في الدوري الأسبوع الماضي ثم على ليستر سيتي وبلوغ الدور قبل النهائي بكأس الاتحاد الإنجليزي دخل تشيلسي مباراة وستهام في حالة رائعة، لكن سجله الجيد منذ استئناف الموسم توقف بعدما تلقى الهزيمة الثانية هذا الموسم أمام وستهام المتعثر. ومنح ويليان التقدم لتشيلسي من ضربة جزاء، لكن التشيكي توماس سوتشيك، وأنطونيو وضعا وستهام في المقدمة بنهاية الشوط الأول قبل أن يدرك ويليان التعادل من ركلة حرة في بداية الشوط الثاني. وبات ويليان أول لاعب يسجل هدفين من ركلة جزاء وركلة حرة في مباراة واحدة في الدوري الإنجليزي منذ الإسباني سيسك فابريغاس عندما فعلها مع تشيلسي بالذات عام 2016 في مرمى وستهام بالذات. وبحث تشيلسي عن هدف الفوز لكن البديل يارمولينكو حسم الأمور لوستهام قبل النهاية بدقائق قليلة.
وقال لامبارد: «لهذا السبب لا ننافس على أول مركزين، ومهمتنا تقتصر على القتال على مكان بالمربع الذهبي، إننا لا نفعل الأمور الصحيحة مثل فريقي المقدمة. لست سعيدا بما حدث لكن في الوقت ذاته نتقدم بنقطتين على مانشستر يونايتد الذي يحقق نتائج جيدة… أعتقد أننا لعبنا بشكل رائع في بعض الأوقات هذا الموسم، كمجموعة يجب علينا البحث عن استمرارية في الأداء».
في المقابل علق ديفيد مويز مدرب وستهام قائلا: «أعلم أن يارمولينكو يمكنه التسجيل. يملك سجلا جيدا. شعرت أنه الوقت المناسب لإجراء التغيير… النتيجة كانت التعادل 2 – 2 لكن اللاعبين كانوا يؤمنون بتحقيق نتيجة إيجابية وفعلنا ذلك». وأضاف «لو تملك 40 نقطة ستكون في أمان في الدوري الممتاز لذا هدفنا هو الوصول إلى هذا الرصيد وهو ما يعني حاجتنا للفوز بثلاث مباريات أخرى». ورغم إنعاش وستهام لحظوظه في البقاء بارتقائه إلى المركز السادس عشر برصيد 30 نقطة، ما زال مويز يرى أن الصراع على تفادي الهبوط سيظل ساخنا حتى اليوم الأخير من منافسات الموسم.
وكانت الجولة الثانية والثلاثون شهدت مواصلة آرسنال لصحوته وحقق انتصاره الثاني على التوالي بعد خسارتين متتاليتين عندما عمق جراح مضيفه نوريتش سيتي صاحب المركز الأخير بالفوز عليه برباعية نظيفة بينها ثنائية لهدافه الدولي الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ رفع بها رصيده إلى 19 هدفا هذا الموسم ولحق بمهاجم ليستر سيتي جيمي فاردي إلى صدارة لائحة الهدافين.
ومنح أوباميانغ التقدم لآرسنال مستغلا خطأ فادحا للحارس الهولندي تيم كرول في تشتيت الكرة فانتزعها منه وتابعها داخل المرمى الخالي في الدقيقة 30 وأضاف السويسري غرانيت تشاكا الهدف الثاني بعد أربع دقائق بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة، وعاد أوباميانغ وسجل هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه بتسديدة بيمناه في الدقيقة 67 قبل أن يختم البرتغالي سيدريك سواريز المهرجان بتسديدة قوية في الدقيقة 81. وصعد آرسنال إلى المركز السابع مؤقتا برصيد 46 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام جاره توتنهام قبل مواجهة الأخير مع شيفيلد يونايتد، فيما تجمد رصيد نوريتش عند 21 نقطة في المركز الأخير.
وزاد نيوكاسل محن مضيفه بورنموث الثامن عشر عندما تغلب عليه 4 – 1 ولحق نيوكاسل بكريستال بالاس إلى المركز الثاني عشر بعدما رفع رصيده إلى 42 نقطة مقابل 27 لبورنموث.
وعقب اللقاء أكد إيدي هاو مدرب بورنموث أنه لا يحتاج إلى أي تأكيدات من النادي حول مستقبله على رأس الجهاز الفني مع صعوبة مشواره المتبقي بالبطولة، حيث تنتظره مواجهات صعبة أمام مانشستر يونايتد وتوتنهام وليستر سيتي ومانشستر سيتي.
وفي ظل استمراره مع الفريق طول سبعة أعوام فإن هاو حاليا هو صاحب أطول مدة على رأس الجهاز الفني بين أندية الدوري الممتاز حاليا. وقال هاو: «النادي سيتخذ القرار الذي يصب في مصلحته. العلاقة بيني وبين النادي مفتوحة وصريحة جدا… النادي هو صاحب القرار وسيتخذ القرار الأفضل بالنسبة له». واعترف المدرب الإنجليزي أن لاعبيه فقدوا الكثير من الثقة بالنفس بعد أن خسروا 19 مرة وتعادلوا ست مرات خلال 32 مباراة خاضوها في الموسم الحالي حتى الآن، بينما تتبقى للفريق ست مباريات فقط. وقال هاو: «من الصعب الوصول للإيجابيات في ظل هذه النتيجة ولا يمكنني التغطية على تأثير الخسارة الكبيرة، الفريق كان يقدم أفضل ما لديه لكن تأثير الموقف عليه واضح، علينا الخروج من هذا الوضع سريعا جدا، أعتقد أنه لا يزال بوسعنا الخروج من هذا الموقف وأنا أثق في هذه المجموعة».


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق