نشرة الساعة 25 الرياضية

ريال مدريد يواجه فياريال لحسم اللقب الإسباني

ريال مدريد يواجه فياريال لحسم اللقب الإسباني

الغريم برشلونة يلتقي أوساسونا على أمل تعثّر منافسه اللدود وتأجيل إعلان البطل للمرحلة الأخيرة

الخميس – 25 ذو القعدة 1441 هـ – 16 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15206]

زيدان مدرب ريال مدريد ولاعبوه على موعد مع التتويج أبطالاً للدوري الاسباني اليوم (رويترز) – هل يندم ميسي ورفاقه على إهدار برشلونة للصدارة؟ (أ.ف.ب)

مدريد: «الشرق الأوسط»

يدخل ريال مدريد مباراته ضد ضيفه فياريال اليوم ضمن المرحلة السابعة والثلاثين، ما قبل الأخيرة، من الدوري الإسباني لكرة القدم، لحسم اللقب، وإزاحة غريمه برشلونة عن عرش الموسمين الماضيين.
ويدخل فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المرحلة التي تقام كل مبارياتها في اليوم ذاته، متصدراً الترتيب بفارق أربع نقاط عن غريمه برشلونة الذي يستضيف أوساسونا.
ويمكن للنادي الملكي أن يضمن إحراز لقبه الرابع في «الليغا» وتعزيز رقمه القياسي، بموجب سيناريوهات عدة، أضمنها الفوز على فياريال دون الالتفات لنتيجة برشلونة.
لكن النادي الملكي الذي يحتاج فقط إلى نقطتين في المباراتين المتبقيتين، سيكون قادراً أيضاً على التتويج أيضاً في حال فشل غريمه الكاتالوني في الفوز على ضيفه.
ويبدو ريال مرشحاً فوق العادة لحسم اللقب، دون انتظار المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة المقامة الأحد، في ظل نتائجه المثالية منذ استئناف «الليغا» في يونيو (حزيران) الماضي بعد توقف لأكثر من ثلاثة أشهر، بسبب فيروس «كورونا» المستجد.
وقال زيدان في مؤتمر صحافي أمس، رداً على سؤال عما إذا كان سيكتفي بمحاولة الحصول على تعادلين في المباراتين المتبقيتين: «نريد الفوز على فياريال… هذا كل ما في الأمر».
وتابع: «سنحاول الفوز، كما نقوم دائماً، وكذلك سيفعل فياريال. لا أشعر بعد بأننا الأبطال»، مؤكداً في الوقت عينه رغبة لاعبيه في «تحقيق أمور كبيرة» هذا الموسم الذي علقت منافساته لأكثر من ثلاثة أشهر، بسبب تبعات فيروس «كورونا» المستجد.
وحقق النادي الملكي تسعة انتصارات في تسع مباريات منذ العودة، آخرها الاثنين في المرحلة الثانية والثلاثين ضد مضيفه غرناطة 2 – 1. وشدد زيدان بعد الفوز الذي حمل الرقم 25 للفريق في 36 مباراة (مقابل ثمانية تعادلات وثلاث هزائم)، على «ضرورة أن نكون فخورين جداً بالفريق؛ لأنه ليس من السهل تحقيق 9 انتصارات في 9 مباريات».
وحذر قائلاً: «لدينا مباراتان أخريان ولم نفز بأي شيء بعد… لقد حققنا ثلاث نقاط مهمة؛ لكننا سنلعب اليوم وعلينا التعافي سريعاً. نتطلع للفوز بـ(الليغا) وبكل شيء أمامنا».
وتابع: «اقتربنا من تحقيق غايتنا؛ لكننا لم نصل إلى الهدف بعد». وينسب إلى زيدان فضل كبير فيما يقدمه ريال، فبعد تجربة أولى للنجم الدولي السابق في تدريب النادي شملت ثلاثة ألقاب متتالية في دوري الأبطال، واللقب الأخير في «الليغا» عام 2017، عاد الفرنسي إلى مقاليد الإدارة الفنية في منتصف الموسم الماضي، بعد تجربتين مخيبتين على التوالي لجولن لوبتيغي (المدرب الحالي لإشبيلية) وخليفته الأرجنتيني سانتياغو سيولاري.
أخرج زيدان من بعض لاعبي ريال أفضل ما لديهم: أهداف مواطنه كريم بنزيمة (ثاني ترتيب هدافي «الليغا» هذا الموسم مع 19 هدفاً، بفارق ثلاثة فقط خلف القائد الأرجنتيني لبرشلونة ليونيل ميسي)، ولمحات الكرواتي لوكا مودريتش التي أعادت إلى الأذهان كرته الذهبية لأفضل لاعب في العالم عام 2018، والدور المحوري لقائد الفريق سيرجيو راموس، زاده أهمية أهدافه من نقطة الجزاء التي كانت فاصلة مراراً في منح النقاط الثلاث، وخيارات في التشكيلة الأساسية أثبتت نجاعتها على المستطيل الأخضر، رغم أنها لاقت انتقادات المشجعين في بعض الأحيان.
في مقال نشرته صحيفة «ماركا» المدريدية، اعتبر المعلق روبن خيمينيز أن أي انتقاد لزيدان هو في غير محله. وقال: «في لقبَي الليغا (2017 والمرتقب) قاتل زيدان يوماً بيوم. اللاعبون بذلوا الجهد والعرق لثمانٍ وثلاثين مرحلة، وهو اعتمد على 38 تشكيلة أساسية مختلفة».
وتابع: «انتقاد زيدان سخيف. المنتقدون لا يتعلمون، ويواصلون القيام بذلك».
من جهته، تعثر برشلونة مراراً في فترة ما بعد العودة، وخسر الصدارة التي كانت في حوزته قبل تعليق مباريات الدوري في مارس (آذار). وعانى النادي الكاتالوني على أكثر من صعيد، سواء بخلافات خافية بين الإدارة واللاعبين، وفي مقدمهم ميسي المتردد – بحسب التقارير الصحافية – في تجديد عقده الممتد حتى نهاية الموسم المقبل، كذلك انتقادات لضعف مدربه كيكي سيتين وخياراته، وأداء مخيب في بعض المباريات أفقده نقاطاً ثمينة.
ومنذ عودة الدوري، حقق برشلونة ثلاثة تعادلات وستة انتصارات، آخرها الفوز السبت بهدف يتيم على بلد الوليد. بالنسبة إلى الأوروغوياني لويس سواريز، ثاني هدافي برشلونة هذا الموسم في «الليغا» خلف ميسي، دفع برشلونة ثمن أخطائه، وقال في تصريحات لصحيفة «موندو ديبورتيفو»: «علينا أن ننتقد أنفسنا. لقد تركنا اللقب يفلت منا». وتابع: «ندرك أن المسؤولية تقع علينا. نحن لا نبحث عن أعذار. الآن وللحفاظ على شرف برشلونة علينا الفوز في المباراتين المتبقيتين، وبعدها التركيز على دوري أبطال أوروبا الذي يمكننا القتال لأجله».
وبعد نهاية الموسم المحلي، سيكون على النادي الكاتالوني خوض مباراة الإياب في الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية العريقة، عندما يستضيف نابولي الإيطالي (1 – 1 ذهاباً) في الثامن من أغسطس (آب) المقبل.
ويواجه ريال أيضاً مهمة صعبة في إياب ثمن النهائي، إذ يتوجب عليه قلب تأخره ذهاباً (1 – 2) أمام مانشستر سيتي الإنجليزي. وفي حال تمكن قطبا الكرة الإسبانية من تخطي ثمن وربع النهائي، فستجمع مواجهة مرتقبة بينهما في نصف النهائي، بحسب قرعة المسابقة التي أقيمت الأسبوع الماضي.
وحسمت أربعة أندية المراكز الأربعة المؤهلة إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل، هي: ريال، وبرشلونة، وأتلتيكو مدريد الثالث، وإشبيلية الرابع.
وتتواصل المعركة بين أتلتيكو وإشبيلية على إنهاء الموسم في المركز الثالث، إذ يتقدم القطب الثاني للعاصمة بفارق الأهداف.
ويحل أتلتيكو ضيفاً على خيتافي، بينما سيكون إشبيلية في ضيافة ريال سوسييداد المنافس على إحدى بطاقتي التأهل إلى مسابقة «يوروبا ليغ»، مثله مثل فياريال.
ويحتل فياريال المركز الخامس برصيد 57 نقطة، وبفارق ثلاث نقاط عن كل من خيتافي السادس وسوسييداد الذي يملك فرصتين للتأهل إلى «يوروبا ليغ» عبر الدوري ومسابقة الكأس التي بلغ مباراتها النهائية لمواجهة أتلتيك بلباو (لم يحدد موعد المباراة بعد تأجيلها بسبب «كوفيد- 19»).
وتنطلق المرحلة بلقاء إيبار وضيفه بلد الوليد، على أن تستكمل بتسع مباريات في التوقيت ذاته، منها فالنسيا وإسبانيول، وريال بيتيس وألافيس، وريال مايوركا وغرناطة، وسلتا فيغو وليفانتي، وأتلتيك بلباو وليغانيس.
ويحتاج ليغانيس ومايوركا إلى الفوز للحفاظ على آمالهما الضئيلة للبقاء في الدرجة الأولى، إذ يحتلان المركزين الثامن عشر والتاسع عشر توالياً، بفارق أربع نقاط عن ألافيس صاحب أول مراكز الأمان.


اسبانيا


الكرة الاسبانية




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق