نشرة الساعة 25 الرياضية

فرحة عارمة تجتاح ريال مدريد بعد التتويج بلقب الدوري الإسباني

فرحة عارمة تجتاح ريال مدريد بعد التتويج بلقب الدوري الإسباني

تصريحات ميسي تشعل الخلافات في برشلونة بعد الهزيمة أمام أوساسونا

السبت – 27 ذو القعدة 1441 هـ – 18 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15208]

ريال يزيح برشلونة عن العرش ويتوج بكأس دوري إسبانيا (أ.ف.ب)

مدريد: «الشرق الأوسط»

شهدت العاصمة الإسبانية مدريد فرحة عارمة بعد أن نجح ريال مدريد في التتويج بأول لقب له منذ رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن صفوف الفريق للانضمام إلى يوفنتوس الإيطالي، حيث نجح ريال في انتزاع لقب الدوري الإسباني في نهاية موسم ماراثوني. وتأتي الأفراح داخل النادي الملكي وخارجه في الوقت الذي يشهد فيه نادي برشلونة خلافات حادة عقب تصريحات نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي اعترف بأن فريقه يعاني من بعض المشكلات التي تهدد مسيرته الأوروبية أيضاً، بعدما خرج صفر اليدين من البطولات المحلية هذا الموسم.
وخسر برشلونة (1-2) أمام ضيفه أوساسونا، مساء الخميس، في المرحلة السابعة والثلاثين (قبل الأخيرة) من الدوري الإسباني لكرة القدم، فيما فاز منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد (2-1) على فياريال في المرحلة نفسها، ليتوج الريال بلقب البطولة للمرة الرابعة والثلاثين في تاريخه. واعترف ميسي بعد المباراة: «نحن فريق ضعيف للغاية… يمكن أن نتعرض للهزيمة في أي وقت؛ علينا أن ننتقد أنفسنا بصفتنا لاعبين، وأيضاً بصفتنا فريقاً». وأضاف: «يتعين علينا أن نتغير كثيراً، وإلا سنخسر أمام نابولي في دوري أبطال أوروبا».
ونجح كريم بنزيمة في إثبات جدارته بثقة المدير الفني زين الدين زيدان، باستعراض تألقه التهديفي، مسجلاً 21 هدفاً خلال 37 مباراة بالدوري. وحمل التتويج باللقب هذا الموسم كثيراً من المعاني بالنسبة لريال مدريد، بعد أن استمر الصراع لفترة طويلة، وحسم اللقب في المرحلة السابعة والثلاثين (قبل الأخيرة) التي أقيمت مبارياتها مساء الخميس. ووسع ريال مدريد الفارق الذي يتفوق به في الصدارة أمام برشلونة إلى 7 نقاط، ليحسم تتويجه باللقب، مع تبقي مرحلة واحدة فقط على نهاية المسابقة.
وجسدت احتفالات لاعبي ريال مدريد، ومديره الفني زيدان، عقب المباراة، مدى إصرار الفريق خلال هذا الموسم على التتويج باللقب الــ34 له في الدوري الإسباني. وقال زيدان: «هو أفضل يوم في مسيرتي الاحترافية. دوري الأبطال هو دوري الأبطال، لكن الدوري الإسباني يشهد 38 مرحلة، والفوز به صعب للغاية».
وأثنى فلورنتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد، بشكل خاص على النجم الفرنسي بنزيمة، هداف الفريق، منادياً بمنحه جائزة «الكرة الذهبية» التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» لأفضل لاعب. وقال بيريز: «يجب منح بنزيمة البالون دور (جائزة الكرة الذهبية). لم أر أي لاعب بمستواه خلال العام».
وسجل بنزيمة 21 هدفاً لريال خلال الموسم الحالي بالدوري الإسباني، متصدراً قائمة هدافي الفريق، ومحتلاً المركز الثاني في قائمة هدافي الدوري، بفارق هدفين فقط خلف ميسي، لاعب برشلونة. وتحمل بنزيمة عبء قيادة الفريق للقب، وهو أول لقب للفريق منذ رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن صفوفه في بداية الموسم الماضي. لكن الاستقرار والتماسك الدفاعي للفريق لعب دوراً بارزاً أيضاً في رحلة النجاح.
وكانت شباك ريال مدريد قد استقبلت 46 هدفاً في الموسم الماضي، لكن شباك الفريق اهتزت 22 مرة فقط خلال مشواره في هذا الدوري، مع تبقي مرحلة واحدة فقط. وقد حافظ ريال مدريد على نظافة شباكه في 19 مباراة، ولم تهتز شباكه بأكثر من هدفين في أي مباراة. وبات تيبو كورتوا بصدد الفوز بجائزة «زامورا» التي تمنح للحارس الذي اهتزت شباكه بأقل عدد من الأهداف خلال الموسم، وسيصبح بذلك أول حارس لريال يتوج بالجائزة منذ أن توج بها إيكر كاسياس في عام 2008.
كذلك قدم سيرجيو راموس مستويات رائعة في دفاع ريال مدريد، وقد أبدى سعادة بالغة عقب المباراة، بعدما توج بلقب الدوري للمرة الخامسة مع ريال مدريد، كما أبدى ثقة كبيرة بشأن الاستمرار مع الفريق، قائلاً إنه يرغب في البقاء مع ريال حتى نهاية مشواره بصفته لاعباً، وأوضح: «أنا واثق من أنه لن تكون هناك مشكلة (بشأن تجديد العقد). أرغب في أن أعتزل في هذا النادي، وسأستمر ما دام أن رئيس النادي يرغب في استمراري هنا».
وأشار بيريز، عقب المباراة، إلى إمكانية استمرار راموس ضمن صفوف الملكي حتى نهاية مسيرته، وصرح قائلاً: «يجب أن يستمر هنا حتى الاعتزال». ولا شك في أن الخميس سيكون يوماً لا ينسى بالنسبة لبيريز، حيث إنه يتزامن مع مرور 20 عاماً على اليوم الأول له في منصب رئيس النادي.
وتجدر الإشارة إلى أن زيدان حقق إنجازه مع ريال دون كثير من المساعدة من جانب النجم إيدين هازارد الذي شكل أغلى صفقة لريال مدريد في الصيف الماضي. فقد سجل هازارد الذي انضم لريال قادماً من تشيلسي الإنجليزي، في يونيو (حزيران) 2019، هدفاً واحداً خلال 16 مباراة، لكن بنزيمة استطاع تحمل المسؤولية، مستفيداً من دعم خط الوسط الذي يضم لوكا مودريتش (34 عاماً) وتوني كروس وكاسيميرو، ولم يتأثر الفريق بتواضع عروض هازارد في أول موسم له مع الفريق الملكي.
وسيخوض ريال مدريد الموسم المقبل بتشكيلة اللاعبين نفسها، حيث قال بيريز عقب مباراة الخميس: «لن تكون هناك صفقات كبيرة. فالوضع (في ظل وباء كورونا) سيئ للغاية، ولا يمكن توقع تخفيض رواتب اللاعبين، وبالتالي لا يفترض توقع صفقات كبيرة».


اسبانيا


ريال مدريد




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق