نشرة الساعة 25 الرياضية

بيلسا يعيد ليدز إلى الدوري الممتاز بعد غياب 16 عاماً

بيلسا يعيد ليدز إلى الدوري الممتاز بعد غياب 16 عاماً

الفريق بدّل 14 مدرباً في محاولاته للعودة قبل أن يأتي الخلاص على يد مدرب غريب الأطوار

الأحد – 28 ذو القعدة 1441 هـ – 19 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15209]

بيلسا المدرب الأرجنتيني المخضرم (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

يعيش المدرب الأرجنتيني مارسيلو بيلسا، الذي يجلس لمشاهدة مباريات فريقه على دلو، في شقة من غرفة واحدة فوق متجر ويعقد اجتماعاته في مقهى محلي. ويعد بيلسا، الذي قاد ليدز يونايتد إلى الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الأولى بعد 16 عاما، واحدا من الشخصيات المحببة والغامضة في اللعبة وطور ما يشبه طائفة دينية في العديد من الأماكن التي درب بها. وبدّل ليدز 14 مدربا منذ هبوطه من الدرجة الممتازة عام 2004 في محاولاته للعودة قبل أن يأتي الخلاص على يد مدرب له صولات وجولات في الملاعب العالمية، إذ سبق أن أشرف على مرسيليا الفرنسي، ولاتسيو الإيطالي، وأتلتيك بلباو الإسباني ومنتخبي بلاده وتشيلي.
وكان جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، واحدا من المدربين الذين قالوا إن بيلسا ألهمهم رغم أن خزينة ألقاب المدرب الأرجنتيني متواضعة مقارنة بنظيره الإسباني. ويُشتهر المدرب البالغ عمره 64 عاما بالهوس حتى إنه أغلق غرفة فندق على نفسه لمدة 48 ساعة بعد سلسلة من النتائج السيئة عندما كان مدربا لفريق نيولز أولد بويز الأرجنتيني والذي أطلق اسمه على ملعبه. وقال بيلسا الذي أدرك أن رد فعله كان مبالغا في الوقت الذي تعافت فيه ابنته من مرض خطير «أطفأت الضوء، أغلقت الستائر… انفجرت في البكاء. لم أفهم ما كان يحدث حولي». وتساءل «هل كان من المنطقي أنني أتمنى أن تبتلعني الأرض بسبب نتيجة مباراة كرة قدم؟».
كما أنه ليس تقليديا فعندما تم سؤاله عن سبب عدم سماحه لوسائل الإعلام بحضور تدريب أولمبيك مرسيليا، ظل بيلسا يتحدث عن أسنانه لمدة عشر دقائق. وتركز الشرح حول حصة تدريبية في تشيلي حيث لم يكن لديه طاقم أسنان. وقال «الأمر الوحيد الذي تتحدث عنه وسائل الإعلام هو أسناني المفقودة. لذا لم أر سببا لجعلهم يشاهدون (التدريبات)».
كما اشتهر أيضا بأخذ سبعة آلاف مقطع فيديو إلى كأس العالم 2002 عندما كان مدربا للأرجنتين حتى إنه حضر حفل زفاف أحد اللاعبين وهو يحمل فيديو لمباراة لعبها فريقه مؤخرا. ويقضي بيلسا، الذي كان شقيقه رفائيل وزير الخارجية السابق للأرجنتين، وقته في المباريات وهو يتحرك أمام مقاعد بدلاء فريقه وينحني على ركبتيه أو يجلس على دلو.
كما أنه انتقائي للغاية في المكان الذي يعمل فيه ويفضل الذهاب إلى الفرق التي تملك لاعبين يناسبون أسلوب لعبه الذي يتطلب الكثير. وقال ريكاردو لوناري المدرب الأرجنتيني الذي لعب تحت قيادة بيلسا في نيولز «إنه يدرس المدينة والناس وكل شيء. بيلسا ذهب لتدريب ليدز من أجل المدينة كلها». واختار العيش في بلدة ويذربي في وست يوركشاير، حيث تتم مشاهدته بشكل معتاد في متجر محلي، لكي يتمكن من السير إلى ملعب التدريب.
وتوضح فلسفته مسيرته الانتقائية إذ تولى تدريب أطلس وإسبانيول ونيولز أولد بويز والأرجنتين وتشيلي وأتليتيك بيلباو ومرسيليا وليل، ولاتسيو الذي تركه بعد يومين فقط لأن الأجواء لم تكن كما توقع. وفي الموسم الماضي تورط في فضيحة «تجسس» بعدما أبلغ منافسه على الترقي ديربي كاونتي الشرطة بمشاهدة شخص بنظارة معظمة «يتصرف بشكل مريب» خارج ملعب التدريب. وتبين أن أحد موظفي ليدز يراقب التدريب. وعقد بيلسا، الذي شدد على أنه لم ينتهك اللوائح أو فعل ذلك طوال مسيرته، مؤتمرا صحافيا لمدة 70 دقيقة شرح فيه بشكل مذهل المدى الذي يطلب فيه من طاقمه التدريبي الاستعداد للمباريات. وأثار الأمر الجدل، وعندما تم تغريم ليدز 200 ألف جنيه إسترليني (251340 دولارا) دفع بيلسا المبلغ من ماله الخاص.
وفي ملحق الترقي الموسم الماضي أحرز ليدز هدفا رغم سقوط أحد لاعبي أستون فيلا بسبب الإصابة مما تسبب في احتجاجات غاضبة من المنافس وأمر بيلسا لاعبيه بالسماح لمنافسه بتسجيل هدف. ونادرا ما يتحدث عن الحكام لكنه كسر هذه العادة بعد طرده في مباراة في كأس كوبا أميركا بين الأرجنتين وكولومبيا. وقال «في هذه المناسبة سأقول شيئا واحدا عن الحكم. إنه كان محقا تماما في طردي».


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق