نشرة الساعة 25 الرياضية

أطول موسم للدوري الإنجليزي الممتاز يتجه لنهاية تحبس الأنفاس

أطول موسم للدوري الإنجليزي الممتاز يتجه لنهاية تحبس الأنفاس

معارك المراكز الأوروبية وصراعات الهبوط تهيمن على المرحلة الأخيرة من المسابقة غداً

السبت – 4 ذو الحجة 1441 هـ – 25 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15215]

هزيمة ليستر بثلاثية أمام توتنهام جعلت فرصة تأهله لدوري الأبطال صعبة (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»

مر 355 يوماً على أول مباراة لليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم الذي سيسدل الستار عليه غداً، في خضم معارك لم تحسم نتائجها حتى الآن في مراكز المقدمة والمؤخرة في ختام ناري للبطولة. وتوج ليفربول بالفعل باللقب، وهبط نوريتش سيتي، ويحتل مانشستر سيتي الوصافة بفارق كبير عن المتصدر، لكن بالنسبة للمراكز الأخرى، فإن كل شيء قابل للتحقق.
واستأنف ليستر سيتي الموسم بعد توقف دام قرابة 3 أشهر بسبب وباء كورونا يحدوه الأمل في إنهاء البطولة في المربع الذهبي، لكنه شهد تراجعاً في الأسابيع الأخيرة منذ عودة عجلة الدوري للدوران الشهر الماضي. غير أن فريق المدرب بريندان رودجرز يملك فرصة أخيرة للتأهل لدوري أبطال أوروبا، حيث سينهي حملته على ملعبه أمام مانشستر يونايتد. وحقق ليستر انتصارين فقط في 8 مباريات منذ استئناف الموسم خلف أبواب مغلقة، ليدخل المباراة الأخيرة وهو يحتل المركز الخامس برصيد 62 نقطة، متأخراً بنقطة واحدة عن يونايتد الذي يتفوق بفارق الأهداف على تشيلسي. وبعد الهزيمة (3-صفر) على ملعب توتنهام مطلع الأسبوع، أقر رودجرز بأن المواجهة أمام يونايتد التي ستكون بمثابة مباراة فاصلة مؤهلة لدوري الأبطال أصبحت مسألة حياة أو موت.
ويواجه يونايتد موقفاً أقل خطورة، حيث يكفيه التعادل، لكن مدربه أولي غونار سولسكاير وعد بأن فريقه سيسعى للانتصار، وقال: «ستكون بمثابة مباراة نهائية. وضعنا هدفاً لأنفسنا بالفوز (لإنهاء الموسم في المربع الذهبي)… أمامنا فرصة سانحة، لكن يجب أن نتوخى الحذر لأنه منافس خطير جداً». وتعني هزيمة تشيلسي (5-3) أمام ليفربول، يوم الأربعاء، أن فريق المدرب فرانك لامبارد يجب أن يتجنب الهزيمة على ملعبه أمام وولفرهامبتون واندرارز السادس لضمان إنهاء الموسم في المربع الذهبي، رغم أن بوسعه الخسارة، شريطة أن يخسر ليستر أمام يونايتد. وعلى العكس من ذلك، يمكن أن يعود ليستر مرة أخرى للمربع الذهبي حال تعادله، شريطة تعثر تشيلسي أمام وولفرهامبتون الذي يسعى لتأمين مكان مضمون في الدوري الأوروبي. وقال لامبارد: «لم يتوقع كثير من الناس أن نكون في السباق لإنهاء الموسم في المربع الذهبي؛ الكرة الآن في ملعبنا». وسينهي توتنهام السابع الذي يتأخر بنقطة واحدة عن وولفرهامبتون حملته في ضيافة كريستال بالاس الذي خسر 7 مباريات متتالية. وسيكون المركز السابع جيداً للعب في الدوري الأوروبي، شريطة عدم فوز آرسنال على تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.
وفي قاع الترتيب، سينضم فريقان من بين بورنموث وواتفورد وأستون فيلا إلى نوريتش سيتي في الدرجة الأولى. ويتعين أن يفوز بورنموث صاحب المركز قبل الأخير على مستضيفه إيفرتون، على أمل خسارة واتفورد أمام آرسنال، وهزيمة أستون فيلا في ملعب وستهام يونايتد. وتخطى أستون فيلا منافسه واتفورد بفارق الأهداف بالفوز على آرسنال، بينما تجرع واتفورد هزيمة ثقيلة أمام مانشستر سيتي. وسيضمن فيلا البقاء حال فوزه، شريطة عدم فوز واتفورد على آرسنال بفارق يزيد على هدفين على الأقل. ويمكن لأستون فيلا البقاء أيضاً رغم الخسارة أو التعادل، لكن الأمر سيعتمد على جملة من النتائج الأخرى التي تحتاج إلى آلات حاسبة لتحديدها.


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق