نشرة الساعة 25 الرياضية

مانشستر يونايتد وتشيلسي إلى «الأبطال»… وهبوط بورنموث وواتفورد

مانشستر يونايتد وتشيلسي إلى «الأبطال»… وهبوط بورنموث وواتفورد

أستون فيلا ينجح في معركة البقاء بالجولة الأخيرة… وتوتنهام يستغل تعثر ولفرهامبتون ويحجز بطاقة «الأوروبي»

الاثنين – 6 ذو الحجة 1441 هـ – 27 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15217]

لينغارد يسجل ثاني أهداف يونايتد في مرمى ليستر ويؤمن بطاقة التأهل لدوري الأبطال (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

حسم مانشستر يونايتد وتشيلسي آخر بطاقتين مؤهلتين إلى دوري أبطال أوروبا، الموسم المقبل، بفوز الأول على مضيفه ليستر سيتي والثاني على ضيفه ولفرهامبتون بنتيجة واحدة، 2 – صفر، في المرحلة 38 الأخيرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم التي شهدت هبوط واتفورد وبورنموث إلى الدرجة الأولى.
وكان التعادل يكفي كلاً من مانشستر يونايتد وتشيلسي لبلوغ المسابقة الأوروبية الأهم، لكنهما حققا الفوز؛ فرفع الأول رصيده إلى 66 نقطة في المركز الثالث متقدماً بفارق الأهداف عن الفريق اللندني، فيما تجمد رصيد ليستر الذي كان بحاجة إلى الفوز لحجز مكان بين الأربعة الكبار، عند 62 نقطة في المركز الخامس، وسيخوض منافسات الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» إلى جانب توتنهام المتعادل مع مضيفه وجاره كريستال بالاس 1 – 1 مستغلاً خسارة ولفرهامبتون.
وحسم أستون فيلا ومهاجمه الدولي المصري محمود تريزيغيه معركة البقاء في دوري الأضواء مع بورنموث وواتفورد، بتعادله مع مضيفه وستهام 1 – 1. مستغلاً خسارة واتفورد أمام آرسنال 2 – 3، فيما لم ينفع بورنموث فوزه على إيفرتون 3 – 1 حيث كان بحاجة لخسارة أستون فيلا.
وأنهى أستون فيلا الموسم في المركز السابع عشر برصيد 35 نقطة أمام بورنموث الثامن عشر وواتفورد التاسع عشر (34 نقطة لكل منهما) ليلحقا بنوريتش المتذيل إلى الدرجة الأولى (الثانية عملياً).
في المباراة التي كانت محط الأنظار نظراً لصراع الفريقين على بطاقة التأهل المباشر لدوري الأبطال انتظر مانشستر يونايتد حتى الدقيقة 71 ليحرز نجمه البرتغالي برونو فيرنانديز الهدف الأول في الدقيقة 71 من ركلة جزاء، إثر عرقلة الفرنسي أنطوني مارسيال من مدافع الشياطين الحمر السابق الآيرلندي الشمالي جوني إيفانز. وهو الهدف الثامن لبرونو في الدوري منذ انضمامه من سبورتينغ لشبونة في يناير (كانون الثاني) الماضي.
وتلقى ليستر ضربة أخرى لطرد مدافعه جوني إيفانز في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني الذي استغله يونايتد جيداً ليضيف البديل جيسي لينغارد الهدف الثاني، إثر خطأ من الحارس كاسبر شمايكل.
وأنهى يونايتد موسمه من دون أي هزيمة منذ الاستئناف إذ فاز بست مباريات مقابل ثلاثة تعادلات، وبقي من دون خسارة للمباراة الرابعة عشرة على التوالي في الدوري. ورغم عدم تسجيله في المباراة، فإن مهاجم ليستر جيمي فاردي فاز بجائزة هداف الدوري، منهياً الموسم بـ23 هدفاً.
ولحق تشيلسي بركب المتأهلين لدوري الأبطال، بفوزه الثمين 2 – صفر على ضيفه ولفرهامبتون، ليقضي على آمال الفريق الملقب بـ«الذئاب» في المشاركة ببطولة الدوري الأوروبي الموسم المقبل، حيث توقف رصيد الأخير عند 59 نقطة في المركز السابع، بفارق ثلاث أهداف فقط، خلف توتنهام، صاحب المركز السادس، المتساوي معه في الرصيد نفسه.
وجاء هدفا المباراة عن طريق ماسون مونت وأوليفييه جيرو في الدقيقتين الأولى من اللقاء والرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول.
واقتنص توتنهام تعادلاً بطعم الفوز 1 – 1 من ملعب مضيفه كريستال بالاس، ليظفر ببطاقة الترشح للدور المؤهل لمرحلة المجموعات بالدوري الأوروبي الموسم المقبل. وارتفع رصيد توتنهام إلى 59 نقطة في المركز السادس، فيما رفع كريستال بالاس رصيده إلى 43 نقطة في المركز الرابع عشر.
وبادر هاري كين بالتسجيل لتوتنهام في الدقيقة 13، فيما أحرز جيفري شلوب هدف التعادل لكريستال في الدقيقة 53. ونجا أستون فيلا من الهبوط لدوري البطولة بتعادله الثمين 1 – 1 مع مضيفه وستهام يونايتد. وارتفع رصيد أستون فيلا إلى 35 نقطة في المركز السابع عشر، بفارق نقطة أمام فريقي بورنموث وواتفورد، صاحبي المركزين الثامن عشر والتاسع عشر، على الترتيب، كما رفع وستهام رصيده إلى 39 في المركز السادس عشر.
وتقدم جاك غيراليش لأستون فيلا في الدقيقة 84، غير أن وستهام تعادل سريعاً عبر لاعبه الأوكراني أندريه يارمولينكو في الدقيقة 85.
ورغم فوزه الكبير 3 – 1 على مضيفه إيفرتون، ودع بورنموث الدوري الممتاز، حيث احتل المركز الثامن عشر برصيد 34 نقطة، بينما تجمد رصيد إيفرتون عند 49 في المركز الثاني عشر.
وأحرز غوشوا كينج الهدف الأول لبورنموث في الدقيقة 13 من ركلة جزاء، لكن مويز كين تعادل لإيفرتون في الدقيقة 41، وأعاد دومينيك سولانكي التقدم لبورنموث من جديد بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع للشوط الأول، وتكفل جونيور ستانيسلاس بإحراز الثالث للضيوف في الدقيقة 80.
وقلب ليفربول البطل تأخره صفر – 1 أمام مضيفه نيوكاسل لفوز كبير 3 – 1، حيث
تقدم الفريق المضيف بهدف مبكر عن طريق دوايت غايل بعد مرور 25 ثانية فقط من عمر اللقاء. وعادل الهولندي فيرجيل فان دايك لمصلحة ليفربول في الدقيقة 38، وأضاف زميلاه البلجيكي ديفوك أوريجي والسنغالي ساديو ماني الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 59 و89. وارتفع رصيد ليفربول، الذي حسم تتويجه باللقب الغائب عن خزائنه منذ 30 عاما، في يونيو (حزيران) الماضي، إلى 99 نقطة في الصدارة، في حين توقف رصيد نيوكاسل عند 44 نقطة في المركز الثالث عشر.
وحقق مانشستر سيتي فوزاً كبيراً 5 – صفر على ضيفه نورويتش سيتي، ليثأر الفريق السماوي من خسارته المفاجئة 2 – 3 أمام منافسه خلال جولة الذهاب بالمسابقة هذا الموسم.
وارتفع رصيد سيتي إلى 81 نقطة في المركز الثاني، وتوقف رصيد نورويتش، الذي كان أول المودعين للبطولة عند 21 نقطة في قاع الترتيب. وافتتح البرازيلي غابرييل خيسوس التسجيل لسيتي في الدقيقة 11، ثم أضاف البلجيكي كيفن دي بروين الثاني (45) ورحيم سترلينغ تقدم الهدف الثالث (79) والجزائري رياض محرز الرابع (83)، قبل أن يعود دي بروين لهز الشباك من جديد، مسجلاً الهدف الخامس لسيتي وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 90.
وقضى آرسنال على آمال ضيفه واتفورد في البقاء بالفوز عليه 3-2. لينهي الأول المسابقة ثامناً برصيد 56 نقطة، فيما توقف رصيد واتفورد عند 34 نقطة في المركز قبل الأخير.
وسجل أهداف آرسنال الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ في الدقيقة الخامسة من ركلة جزاء و33. وكيران تيرني في الدقيقة 24، فيما سجّل تروي ديني وداني ويلبيك هدفي واتفورد في الدقيقتين 43 (من ركلة جزاء) و66.


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق