نشرة الساعة 25 الرياضية

بناء فريق قوي… السبيل الوحيد لبقاء وست بروميتش في الدوري الإنجليزي الممتاز

بناء فريق قوي… السبيل الوحيد لبقاء وست بروميتش في الدوري الإنجليزي الممتاز

المدير الفني سلافين بيليتش واثق من قدرة فريقه على مقارعة الكبار بعد صعوده للبطولة

الأربعاء – 8 ذو الحجة 1441 هـ – 29 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15219]

بيليتش قاد وست بروميتش للعودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز (الغارديان)

لندن: بن فيشر

قاد المدير الفني الكرواتي سلافين بيليتش نادي وست بروميتش ألبيون للصعود للدوري الإنجليزي الممتاز بعد غياب دام عامين. وقدم الفريق مستويات هجومية قوية، وكان ثاني أقوى خط هجوم في المسابقة، بعد برينتفورد. والآن، يتعين على الفريق أن يبني على التحول الكبير الذي أحدثه بيليتش في صفوف الفريق فور توليه المسؤولية، خاصة بعدما نجح في إيجاد طريقة للحفاظ على القوة الهجومية الهائلة للفريق إثر رحيل دوايت غايل وجاي رودريغيز، الصيف الماضي.
وقدم اللاعب البرازيلي ماثيوس بيريرا مستويات رائعة للغاية مع وست بروميتش ألبيون هذا الموسم، ويمكن القول إنه أفضل لاعب في دوري الدرجة الأولى هذا الموسم. وينطبق الأمر نفسه أيضاً على لاعب خط وسط الفريق غراي ديانغانا الذي تألق بشكل لافت للأنظار. وغالباً ما كان بيليتش يعتمد على تشارلي أوستن بديلاً، لكنه لا يزال لاعباً رائعاً يمثل قوة كبيرة في خط هجوم الفريق.
وبعد صعود وست بروميتش ألبيون، سوف يجري بيليتش محادثات مع مسؤولي النادي لمعرفة الخطوات التي يجب اتخاذها لتدعيم صفوف الفريق بالشكل المطلوب، لكن من الواضح أن الفريق يمتلك إمكانيات كبيرة تؤهله لتحقيق نتائج جيدة في الدوري الإنجليزي الممتاز، رغم تعثره في الجولات الأخيرة من الموسم الحالي، بعدما فشل في تحقيق أي فوز في آخر 4 مباريات. وإذا كان الفريق يعاني من نقاط ضعف، فإنها تتمثل في عدم التوازن بعض الشيء في صفوفه. وقال بيليتش: «كان يتعين علينا أن نقدم أداء أفضل أمام برمنغهام وهيدرسفيلد تاون، لكن هذا لا يهم الآن».
ولا يوجد أدنى شك في أن مسؤولي وست بروميتش ألبيون سيضعون على رأس جدول أعمالهم كيفية تدعيم صفوف الفريق بالشكل الذي يُمكنه من القدرة على تحقيق نتائج جيدة في الدوري الإنجليزي الممتاز. ومن المرجح أن النادي لن يبالغ في الإنفاق، وسوف يجد حلاً وسطاً بين طريقة عمل نوريتش سيتي وشيفيلد يونايتد، اللذين تعاملا مع الدوري الإنجليزي الممتاز بشكل متناقض فيما يتعلق بالاستثمار وإنفاق الأموال للتعاقد مع لاعبين جدد، حيث كسر شيفيلد يونايتد الرقم القياسي لأغلى صفقة في تاريخه 5 مرات، بما في ذلك دفع أكثر من 20 مليون جنيه إسترليني للتعاقد مع أولي ماكبيرني وساندر بيرغ. وقال بيليتش عن ذلك: «إنهما نهجان مختلفان تماماً. يتعين عليك أن تتغير، لكن لا يجب عليك أن تتغير كثيراً. القوام الأساسي للفريق الذي سيلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز سيكون مكوناً من اللاعبين الموجودين حالياً بالفعل، ليس لأنهم يستحقون ذلك، ولكن لأنني أعتقد حقاً أن بعضهم قادرون على اللعب بشكل أفضل في الدوري الإنجليزي الممتاز».
وإذا كان هناك أي سبب يدعو للقلق، فهو أن أفضل لاعبين في فريق وست بروميتش ألبيون هما ديانغانا وروبينسون اللذان يلعبان للفريق على سبيل الإعارة، وقد يرحلان بنهاية الموسم. لكن لجنة التعاقدات بالنادي، بقيادة المدير التقني لوك داولينغ، تتعامل مع الأمور بشكل رائع، وقد أثبتت ذلك عندما تعاقدت بشكل دائم مع بيريرا من سبورتينغ لشبونة مقابل 8.25 مليون جنيه إسترليني، بعدما شارك اللاعب في 30 مباراة في الدوري، وقدم مستويات رائعة هذا الموسم. فقد صنع بيريرا 16 هدفاً، وأحرز 8 أهداف، هذا الموسم، وكان إحدى الركائز الأساسية للفريق، حتى في أثناء الأوقات الصعبة في نهاية الموسم.
وخلال المباراة التي حقق فيها وست بروميتش ألبيون الفوز على هال سيتي خلال الشهر الحالي، كان بيريرا هو صاحب التمريرة الحريرية التي وضعت كاميل غروسيكي أمام المرمى. كما تألق بشكل لافت أمام كوينز بارك رينجرز في الجولة الأخيرة، لدرجة أن الجميع شعر بالدهشة عندما قرر بيليتش تغيير بيريرا قبل نهاية المباراة بـ10 دقائق، في الوقت نفسه الذي كان يلعب فيه برينتفورد أمام برانسلي، وكان بحاجة إلى إحراز هدف وحيد من أجل حجز تذكرة الصعود المباشر إلى الدوري الإنجليزي الممتاز على حساب وست بروميتش ألبيون.
وبالنسبة لبعض لاعبي الفريق، فإن العودة للعب في الدوري الإنجليزي الممتاز تمثل مذاقاً خاصاً، مثل جيك ليفرمور الذي كان يلعب في صفوف الفريق عندما هبط من الدوري الإنجليزي الممتاز عام 2018، رغم الصحوة المتأخرة في نهاية الموسم، بقيادة دارين مور. كما لعب كايل بارتلي 21 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز من قبل خلال المواسم الستة التي لعبها لسوانزي سيتي. ولعب دارنيل فورلونغ 3 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما بدأ مسيرته مع كوينز بارك رينجرز، لكن بالنسبة لباقي اللاعبين ستكون هذه هي المرة الأولى التي يلعبون فيها في الدوري الإنجليزي الممتاز.
وستتاح الفرصة لحارس مرمى مانشستر يونايتد السابق، سام جونستون، أخيراً لكي يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وينطبق الأمر نفسه على مدافع روثيرهام السابق سيمي أجايي، ولاعب خط الوسط رومين سويرز الذي عاد إلى وست بروميتش ألبيون الصيف الماضي، بعد 6 سنوات من استغناء الفريق عن خدماته. ويعد دارا أوشي واحداً من اثنين من اللاعبين الصاعدين من أكاديمية النادي الذين قدموا مستويات جيدة مع الفريق الأول، أما اللاعب الآخر فهو ناثان فيرغسون الذي انتقل إلى كريستال بالاس.
وقد أكد بيليتش أهمية صعود الفريق للدوري الإنجليزي الممتاز، نظراً لأن البقاء في دوري الدرجة الأولى كان سيتسبب في كثير من المشكلات المالية للنادي. وبالنسبة إلى كريس برانت الذي يرحل عن وست بروميتش ألبيون بعد مسيرة امتدت لـ13 عاماً، شارك خلالها في 380 مباراة، فقد كانت هذه هي اللحظة المثالية للاعتزال، بعد قيادة الفريق للعودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز. وقال اللاعب البالغ من العمر 35 عاماً عن ذلك: «الأمر سيئ للغاية في ظل عدم وجود الجماهير في المدرجات، خاصة عندما تحقق إنجازاً كهذا.
آمل أن يصبح الفريق أكثر قوة، وأن يدعم صفوفه بشكل جيد استعداداً للموسم المقبل، ويبني فريقاً قوياً يتمكن من البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز. العمل الشاق يبدأ من هنا، وإذا كنت تريد أن تبقى في الدوري الإنجليزي الممتاز فيتعين عليك أن تبني فريقاً قوياً. لقد مررنا بمرحلة انتقالية خلال العامين الماضيين، ونأمل أن يسير النادي بشكل جيد خلال السنوات المقبلة».


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق