نشرة الساعة 25 الرياضية

يوفنتوس «البطل» يواجه كالياري… وسباق بين ليتشي وجنوا لتفادي الهبوط

صراع رونالدو وإيموبيلي على لقب الهداف والحذاء الذهبي يخطف الأضواء في آخر مرحلتين بالدوري الإيطالي

بعد أن حسم يوفنتوس لقب الدوري الإيطالي، تتسلط الأضواء خلال المرحلتين المتبقيتين على صراع نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو وشيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو على لقب هداف الدوري، وكذلك صراع ليتشي وجنوا من أجل تفادي الهبوط للدرجة الثانية.

ويخوض اليوم يوفنتوس المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة أمام كالياري، ولا يبدو أن حصول الفريق على لقبه التاسع على التوالي سيجعله يتراخى خاصة بالنسبة لرونالدو الذي يتأخر بفارق ثلاثة أهداف خلف إيموبيلي في قائمة هدافي الدوري.

وسجل رونالدو هدفا ليوفنتوس في مباراة سامبدوريا التي حسمت اللقب وسدد كرة أخرى اصطدمت بالعارضة، بينما رفع إيموبيلي رصيده إلى 34 هدفا بعدما سجل ثلاثية (هاتريك) في المباراة التي انتهت بفوز لاتسيو على فيرونا 5 – 1.

وبعد أن تعادل الإيطالي الدولي إيموبيلي بذلك مع البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل 34 هدفا لبايرن ميونيخ في الدوري الألماني (بوندسليغا)، يتطلع مهاجم لاتسيو إلى انتزاع لقب هداف الدوري الإيطالي وكذلك جائزة الحذاء الذهبي التي تمنح لأفضل هداف في مسابقات الدوري بأوروبا.

ويأمل إيموبيلي أيضا في تحطيم الرقم القياسي في الدوري الإيطالي المتمثل في تسجيل 36 هدفا خلال موسم واحد، والمسجل باسم الأرجنتيني غونزالو هيغواين مع نابولي في عام 2016 قبل أن ينتقل اللاعب إلى يوفنتوس.

وقال إيموبيلي: «في الوقت الحالي، تركيزي منصب بشكل أكبر على الحذاء الذهبي وكذلك لقب هداف الدوري، أكثر من تحطيم الرقم القياسي لهيغواين… أتقدم بالشكر للفريق بأكمله ولإدارييه».

وأضاف «لكنني أشعر بالأسف إزاء عدم إمكانية الاحتفال بهذه الأرقام وسط الجماهير. الآن أفكر بشأن مباراة بريشيا (اليوم) وسأحاول تقديم أفضل ما لدي والتسجيل مجددا».

وبعيدا عن صراع رونالدو وإيموبيلي، يتطلع يوفنتوس ومدربه ماوريتسيو ساري إلى تقديم عرض فني جيد بعد الأداء الباهت الذي ظهر عليه بطل إيطاليا وجعل إنجاز فوزه باللقب يقابل باحتفالات فاترة من قبل الجماهير خارج استاد «أليانز» في تورينو.

ربما تشبعت جماهير يوفنتوس بالبطولات بعد تسعة ألقاب متتالية، لكن الجماهير لا ترى أن الأداء تحسن تحت قيادة ساري الذي تولى المهمة بداية الموسم خلفا لماسيميليانو أليغري الذي حصد اللقب 5 مرات متتالية. وفشل يوفنتوس تحت قيادة ساري في إحراز كأس السوبر المحلية بعد خسارته أمام لاتسيو بثلاثة أهداف لهدف كما خسر نهائي كأس إيطاليا بركلات الترجيح على يد نابولي الشهر الماضي. كما عانى مؤخرا في الدوري حيث خسر مرتين وتعادل مرتين في آخر ست مباريات رغم حسم اللقب.

ومنذ استئناف منافسات الدوري في يونيو (حزيران) الماضي بعد فترة توقف طويلة بسبب جائحة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، تقام المباريات دون جماهير في ظل القيود المفروضة لاحتواء انتشار العدوى.

وتأمل الجماهير والأندية في عودة المشجعين إلى المدرجات في الموسم المقبل الذي يشهد مشاركة روما وأتلانتا وإنتر ميلان إلى جانب يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا.

وأبدى رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم غابرييلي غرافينا قلقه على الموسم القادم معتبرا أنه من المستحيل تطبيق بروتوكولات فيروس «كورونا» المستجد الحالية على المدى الطويل، وقال: «أنا قلق جدا جدا على الموسم المقبل، ستبدأ الفرق استعداداتها قريبا، ونحن متأخرون كثيرا في معرفة الإجراءات الجديدة التي يجب اتباعها». وتابع: «لا نعرف إلى متى سيتم تمديد حالة الطوارئ هذه».

وأشار غرافينا إلى أنه يجب على البروتوكول (الحالي) أن يأخذ في الاعتبار تطور الوباء في البلاد، يجب أن نستمر في أخذه في الاعتبار، ولكن الاستمرار في تطبيقه حتى نهاية الموسم الرياضي المقبل، مع إجراء اختبارات (للفيروس) كل أربعة أيام، سيكون أمرا مستحيلا.

وأوضح: «سيكون ذلك عنفا بدنيا تجاه اللاعبين. ويتعين علينا إيجاد حلول بديلة. ننتظر أخبار اللجنة العلمية التقنية التابعة للحكومة لفهم ما هو البروتوكول الجديد الذي سيتم تطبيقه»، موضحا: «نحن ملتزمون أيضا باستئناف المنافسات لدى الهواة، وفي هذا الصدد أقول إننا لا نعرف بعد كيف ومتى نبدأ جميع المسابقات».

وافتتح أتلانتا وإنتر ميلان صاحبي المركز الثالث والرابع، المرحلة السابعة والثلاثين بلقاء بارما ونابولي.

ويلعب اليوم أيضا روما صاحب المركز الخامس، مع مضيفه تورينو بينما يلتقي ميلان صاحب المركز السادس مع سامبدوريا.

ويتأخر ميلان بفارق أربع نقاط خلف روما، وفي حالة تساوي الفريقين في عدد النقاط، يتفوق ميلان عبر نتائج المواجهات المباشرة ويتأهل مباشرة إلى الدوري الأوروبي، لكن في حالة انتزاع روما المركز الخامس بنهاية الموسم، يخوض ميلان دورا تمهيديا.

وقال ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان عقب التعادل مع أتلانتا 1 – 1 يوم الجمعة الماضي، النتيجة التي أبقت سجل كل من الفريقين خاليا من الهزائم طوال عشر جولات أقيمت منذ استئناف المنافسات: «كنا نرغب في تحقيق الفوز من أجل مواصلة المحاولات وتجاوز روما… لم ننجح في ذلك لكننا قدمنا سلسلة من العروض الجيدة».

وتشهد المرحلة اليوم أيضا، لقاء أودينيزي مع ليتشي وهيلاس فيرونا مع سبال وساسوولو مع جنوا، وفيورنتينا مع بولونيا.

وهبط إلى الدرجة الثانية بالفعل بريشيا وسبال لكن الصراع لا يزال قائما بين جنوا وليتشي على تفادي الهبوط علما بأن جنوا يتفوق أمام ليتشي بفارق أربع نقاط.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق