نشرة الساعة 25 الرياضية

زاها «خائف» من دخول حسابه بـ«إنستغرام» بسبب «سيل الرسائل العنصرية»

اعترف النجم الإيفواري ويلفريد زاها مهاجم فريق كريستال بالاس المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز بأنه «خائف» من فتح حساب «إنستغرام» الخاص به بسبب عدد الرسائل العنصرية التي يتلقاها.

وقال زاها (27 عاماً) إنه أُجبر على إزالة تطبيق «تويتر» من هاتفه لأن «سيل الانتهاكات العنصرية أصبح لا يطاق».

وأضاف مهاجم فريق كريستال بالاس لشبكة «سي إن إن» الأميركية «بالنسبة للاعبي كرة القدم السود على سبيل المثال، لم يعد وجودنا على إنستغرام ممتعاً بالنسبة لنا… لا أستطيع الاستمتاع بملفي الشخصي لأني خائف حتى من النظر في رسائلي المباشرة بعد الآن… يمكن أن تكون مليئة بأي شيء».

واستكمل «لم يعد لدي (تويتر) على هاتفي بعد الآن لأنه من شبه المؤكد أنك ستواجه نوعاً من الإساءة، خاصة بعد المباريات، لأن ذلك يحدث بحرية».

وقبل أسبوعين، تلقى زاها رسائل عنصرية من جمهور فريق أستون فيلا قبل لقاء الفريقين في الجولة 35 من الدوري الإنجليزي.

ونشر زاها على حسابه في «إنستغرام» صوراً للرسائل التي تلقاها من أحد مشجعي أستون فيلا، الذي كتب: «من الأفضل ألا تسجل أيها الأسود، أو سأحضر إلى منزلك مرتدياً زي شبح».

وأعلن المدير الفني لنادي كريستال بالاس، روي هودسون أيضاً أنّ زاها تلقى العديد من الرسائل العنصرية. وقال: «أعتقد من الضروري ألا تمر حادثة زاها مرور الكرام، فنحن جميعا نتحد لأجل محاربة العنصرية وزيادة الوعي ضد هذه الأزمة». وتابع «من الجيد ألا يصمت زاها ويخرج للحديث عن الأمر ويفضح كل الأشخاص الذين قرروا إهانته، فلا يجب أبداً منح فرصة للعنصرية بالانتشار».

وألزمت رابطة الدوري الإنجليزي جميع الأندية بالتضامن مع حملة «حياة السود مهمة» وتم الاحتفاء بها قبل كل مباراة في البطولة.

وأعلن نادي أستون فيلا في بيان تأييده لموقف زاها مؤكداً تعاونه مع الشرطة المحلية لأجل معرفة من يقف خلف هذه الانتهاكات العنصرية.

كما أعلن كريستال بالاس دعمه الكامل للاعب الفريق، مطالباً بحل رادع للقضاء على كل أشكال العنصرية في الدوري الإنجليزي.

وألقت السلطات القبض على صبي بعمر 12 عاماً كان بين المتورطين في توجيه الإهانات العنصرية لزاها.


بريطانيا


أخبار بريطانيا


الدوري الإنجليزي الممتاز


رياضة


كرة القدم




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق