نشرة الساعة 25 الرياضية

أفضل لاعبي «الإنجليزي الممتاز» هذا الموسم

من ساديو ماني… إلى ميكائيل أنطونيو… مروراً بداني إنغز

انتهى الدوري الإنجليزي الممتاز 2019 – 2020، بعد موسم شاق استمر أكثر من 11 شهراً، بعد تداعيات فيروس «كورونا» التي أسفرت عن توقف نشاط كرة القدم لأكثر من 3 أشهر. وتوج ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي بعد غياب دام 30 عاماً، كما هبط كل من نوريتش سيتي وواتفورد وبورنموث لدوري الدرجة الأولى. كما حجز الثلاثي مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وتشيلسي المقاعد الثلاثة الأخرى في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
«الغارديان» سلطت الضوء على عدد من أفضل اللاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

ساديو ماني (ليفربول)

من المؤكد أنه لن يكون هناك إجماع بنسبة 100 في المائة على من هو أفضل لاعب في نادي ليفربول هذا الموسم، فهناك من يرى أن أفضل لاعب في صفوف «الريدز» هو قائد الفريق جوردان هندرسون الذي يتمتع بقوة بدنية هائلة، وصفات قيادية داخل المستطيل الأخضر، وتمرير دقيق للكرات في منتصف الملعب، فضلاً عن أنه قد فاز بالفعل بجائزة رابطة النقاد الرياضيين لأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.
وهناك من يرى أن الظهير الأيمن الشاب ترينت ألكسندر أرنولد هو أفضل لاعبي «الريدز»، بفضل تمريراته الذكية وتسجيله للأهداف من الكرات الثابتة، على طريقة نجم الكرة الإنجليزية السابق ديفيد بيكهام، فضلاً عن أن الأرقام والإحصائيات تشير إلى أنه قد صنع أهدافاً خلال الموسمين الماضيين أكثر من نجم مانشستر سيتي كيفين دي بروين. وهناك فئة ثالثة ترى أن العملاق الهولندي ومايسترو خط الدفاع فيرجيل فان ديك هو الأفضل، نظراً لأنه أضفى صلابة هائلة على خط دفاع ليفربول، ولا يمكن تخيل شكل الفريق من دون وجوده في الخط الخلفي.
إنني أتفهم المبررات والأسباب وراء اختيار هؤلاء اللاعبين الرائعين؛ لكنني شخصياً أرى أن الأفضل في صفوف «الريدز» هذا الموسم هو الأسد السنغالي ساديو ماني الذي يعد القلب النابض للفريق، بمجهوده الوفير ومهاراته الاستثنائية، فضلاً عن أنه دائماً ما يظهر في الأوقات الصعبة لتقديم الحلول التي يحتاج إليها الفريق. إنه لا يكتفي بإحراز الأهداف الجميلة؛ لكنه يحرز هذه الأهداف في أوقات حاسمة، ودائماً ما يمتعنا بعبقريته الكروية التي قلما نراها في ملاعب كرة القدم في الوقت الحالي.

داني إنغز (ساوثهامبتون)

مر نادي ساوثهامبتون بفترة صعبة للغاية هذا الموسم، عندما خسر في خمس مباريات متتالية اهتزت خلالها شباك الفريق بـ20 هدفاً؛ لكن حتى خلال هذه الفترة الصعبة، كان داني إنغز يقدم مستويات رائعة، وتمكن من إحراز أربعة أهداف في تلك المباريات، ليظهر للجميع أنه من الممكن الخروج من هذا النفق المظلم إذا بذل كل لاعب من لاعبي الفريق مجهوداً كبيراً داخل الملعب واستعاد تركيزه وهدوءه. وحافظ إنغز على ثقته بنفسه وثباته الانفعالي داخل الملعب بالشكل الذي ساعد زملاءه على العودة إلى المسار الصحيح. وعندما استعاد الفريق عافيته، سجل إنغز تسعة أهداف في المباريات العشر التالية، لينافس على لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز مع لاعبي الأندية الكبرى التي تنافس على احتلال المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، وهو ما يعد بمثابة إنجاز كبير للاعب يلعب في فريق يحتل مركزاً في منتصف جدول الترتيب.
كريس باشام (شيفيلد يونايتد)
كما هو الحال مع بطل المسابقة هذا الموسم نادي ليفربول، كان شيفيلد يونايتد يعتمد على اللعب الجماعي، وبالتالي فمن الصعب للغاية الإجماع على لاعب واحد باعتباره النجم الأبرز في صفوف الفريق. وعلاوة على ذلك، لا يضم شيفيلد يونايتد لاعبين من ذوي الأسماء الكبيرة؛ لكن المدير الفني للفريق كريس وايلدر نجح في استغلال قدرات وإمكانيات لاعبيه على النحو الأمثل، وسبب مشكلات هائلة للفرق المنافسة بطريقته التي تعتمد على تبادل الأدوار بين قلبي الدفاع، أثناء تحول الفريق للعب الهجومي.
لذلك دعونا نركز هنا على الثلاثة مدافعين الذين يعتمد عليهم وايلدر بشكل شبه دائم في كل المباريات؛ حيث قدم جون إيغان مستويات جيدة، في حين كان جاك أوكونيل يمثل خطورة هائلة على دفاعات الفرق المنافسة عندما يتقدم للأمام، وخصوصاً عندما يرسل كراته العرضية المتقنة. لكن اللاعب الأبرز في خط دفاع شيفيلد يونايتد هو كريس باشام الذي كان نيغيل كلوف قد تعاقد معه عندما كان يلعب في دوري الدرجة الثانية في البداية كلاعب خط وسط.
وكان جمهور شيفيلد يونايتد يخشى آنذاك من عدم قدرة اللاعب على تقديم أداء جيد في دوري الدرجة الأولى، ناهيك عن الدوري الإنجليزي الممتاز. لكن باشام قدم مستويات رائعة في كلتا المسابقتين، وشارك في جميع مباريات شيفيلد يونايتد بالدوري هذا الموسم. ويمتاز باشام بمجهوده الوفير وإصراره الشديد داخل الملعب، وهو الأمر الذي يناسب تماماً طريقة اللعب التي يعتمد عليها وايلدر.

ميكائيل أنطونيو (وستهام يونايتد)

لم يسجل ميكائيل أنطونيو سوى هدفين فقط في 15 مباراة لعبها مع وستهام يونايتد قبل توقف الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب تفشي فيروس «كورونا»؛ لكن عندما تم استئناف النشاط الكروي، كان أنطونيو هو النجم الأبرز للمسابقة بأكملها. وقد تبدو المباراة التي سجل فيها أنطونيو أربعة أهداف في مرمى نوريتش سيتي هي الإنجاز الأكبر للاعب من الوهلة الأولى؛ لكنه تألق في عديد من المباريات الأخرى، والتي كانت أبرزها مباراة تشيلسي التي أحرز فيها هدفاً وصنع هدف الفوز القاتل في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء، ليحصل على لقب أفضل لاعب في هذه المباراة التي كانت نتيجتها حاسمة في صراع الفريق من أجل البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز. وقبل تلك المباراة، كان الفريق يبدو متجهاً للهبوط لدوري الدرجة الأولى؛ لكن هذا الفوز جعل لاعبي الفريق يؤمنون بقدرتهم على تحقيق نتائج إيجابية تمكنهم من البقاء في نهاية المطاف.
ماركوس راشفورد
(مانشستر يونايتد)
لم يبدأ ماركوس راشفورد الموسم بشكل قوي؛ لكنه اكتسب ثقة كبيرة بعد الهدف الرائع الذي أحرزه في مرمى الغريم التقليدي لمانشستر يونايتد، ليفربول، على ملعب «أولد ترافورد». وبعد ذلك – وكما كان الحال مع إنغز – واصل راشفورد تقديم عروضه الممتازة، حتى في الفترات التي كان يعاني خلالها مانشستر يونايتد. وأحرز راشفورد 17 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهي أعلى حصيلة تهديفية للاعب مع «الشياطين الحمر» في أي موسم بالدوري حتى الآن.
ولا يجب أن ننسى أن راشفورد الذي بدأ مسيرته مع مانشستر يونايتد تحت قيادة المدير الفني الهولندي لويس فان غال، لا يزال في الثانية والعشرين من عمره. ويعد الهدف الذي أحرزه في مرمى كريستال بالاس، عندما راوغ المدافع ووضع الكرة بمهارة فائقة بقدمه اليسرى في المرمى، أحد أفضل الأهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. ومن المؤكد أن راشفورد ما زال لديه الكثير والكثير من المهارات التي سيمتعنا بها خلال السنوات القادمة. وبالإضافة إلى هدوئه الشديد وإمكانياته الكبيرة، فإن هذا اللاعب الشاب يقوم بعمل خيري رائع؛ حيث أطلق حملة لتوفير وجبات غذائية للأطفال يستفيد منها نحو 1.3 مليون طفل. قد يبالغ البعض في وصف لاعبي كرة القدم بالبطولة خلال التقارير الصحافية؛ لكن ماركوس راشفورد يستحق كل التقدير والاحترام على الدور الخيري الذي يقوم به خارج الملعب.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق