نشرة الساعة 25 الرياضية

إنفانتينو: التحقيق معي تسبب بكثير من الضرر لـ«فيفا»

إنفانتينو: التحقيق معي تسبب بكثير من الضرر لـ«فيفا»

الجمعة – 17 ذو الحجة 1441 هـ – 07 أغسطس 2020 مـ

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جاني إنفانتينو (أرشيفية – رويترز)

زيوريخ: «الشرق الأوسط أونلاين»

كشف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جاني إنفانتينو، أن التحقيق الجنائي الذي فتحه القضاء السويسري بحقه لتواطؤ وسلوك جرمي، على خلفية اجتماعاته بالمدعي العام المستقيل ميكايل لاوبر، قد تسبب بـ«ضرر كبير لـ(فيفا) المنظمة، ولي أنا شخصياً بصفتي الرئيس».
وكان القضاء السويسري قد استنتج سلوكاً جرمياً يحيط بالاجتماعات بين إنفانتينو والمدعي العام السابق المستقيل لاوبر ورينالدو أرنولد، صديق الطفولة لرئيس «فيفا»، الذي أصبح المدعي العام الأول لمنطقة هو فاليه، وتطرق إلى مخالفات تشمل «إساءة استخدام الوظائف العامة، وخرق السرية الرسمية، ومساعدة المخالفين، والتحريض على هذه الأفعال»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
ووجّه السويسري الإيطالي إنفانتينو رسالة إلى الاتحادات الأهلية يطلعهم فيها على حقيقة الأمور، قال فيها: «علينا أيضاً أن نعترف بأن هذه الأحداث الأخيرة قد تسببت بالفعل في حدوث كثير من الضرر لـ(فيفا) المنظمة، ولي أنا شخصياً بصفتي الرئيس».
وتابع: «الشكاوى المجهولة ليس لها أي أساس على الإطلاق. وفي هذا الصدد، لا توجد عناصر جديّة أو أسباب واقعية تؤدي لفتح تحقيق جنائي، حتى من دون استشارة (فيفا) أو استشارتي أولاً، لنطلب تفسيراً عما يحصل. وعليه، يجب أن تكونوا على علم أيضاً بأن هناك حداً أدنى للغاية بموجب القانون السويسري لفتح تحقيق بعد تقديم شكوى، حتى لو كانت مجهولة».
وأشار إنفانتينو في رسالته إلى 211 اتحاداً وطنياً إلى أنه لا شيء لديه ليخفيه في التحقيق.
وقد يبرر هذا الإجراء فتح تحقيق من لجنة الأخلاقيات في «فيفا»، القادرة على تعليق مهام الرئيس مؤقتاً، كما فعلت مع سلفه ومواطنه جوزيف بلاتر في 2015.
وقال ديفيد زولينغر، أحد محامي رئيس «فيفا»، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه منذ الإعلان عن فتح التحقيق، وبصرف النظر عن «رسالة الإعلان، لم يتلقَ إنفانتينو أي معلومات من قبل المدعي العام ستيفن كيلر، ولم يستدعَ إلى جلسة استماع»، وأضاف: «لكن أعتقد أنها ستكون سريعة جداً».
وشدد إنفانتينو: «كما تعلمون، عندما تم انتخابي لأول مرة عام 2016 رئيساً لـ(فيفا)، كانت المنظمة في حالة صعبة جداً؛ في ذلك الوقت، كان (فيفا) متورطاً في أكثر من 20 إجراءً قانونياً في سويسرا وحدها، وكان معرضاً لخطر عده منظمة إجرامية من قبل السلطات الأميركية».
وتابع: «بطبيعة الحال، وسط هذه الأجواء، كانت إحدى أولوياتي، وجزءاً من مسؤولياتي تجاه (فيفا)، والتزاماتي الأخلاقية تجاهكم جميعاً بعدما عهدتهم إليّ بهذه المهمة، هي محاولة استعادة الثقة في مؤسستنا بأسرع ما يمكن».
وكانت السلطات السويسرية قد أوقفت، في أحد الفنادق الفخمة في مدينة زيوريخ في 2015، مسؤولين كرويين أدين عدد كبير منهم في الولايات المتحدة في سلسلة الفضائح التي هزت أعلى هيئة كروية عالمية، وأدت إلى الإطاحة برؤوس كبيرة فيها، لا سيما رئيسها السابق السويسري جوزيف بلاتر، ورئيس الاتحاد الأوروبي السابق الفرنسي ميشال بلاتيني.


سويسرا


فيفا




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق