نشرة الساعة 25 الرياضية

برشلونة يسعى إلى إنقاذ موسمه ومدرّبه والعودة إلى مقارعة الكبار

نابولي يحاول عرقلة «الكاتالوني» وبلوغ ربع نهائي «أبطال أوروبا» للمرة الأولى في تاريخه

يخوض برشلونة الإسباني إياب دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا أمام ضيفه نابولي الإيطالي، اليوم، متحرراً من ضغوط إحراز اللقب في المواسم القليلة الماضية. فلم يعد برشلونة المرشح الأبرز لإحراز اللقب القاري، وحتى بحال تخطي نابولي، مستفيداً من تعادله في إيطاليا (1-1)، يُتوقع أن تكون مواجهته المرجحة مع بايرن ميونيخ في ربع النهائي بالغة الصعوبة، مع اقتراب بطل ألمانيا من تخطي تشيلسي الإنجليزي (3-صفر ذهاباً في لندن).

ومدعماً بهدفه في جنوب إيطاليا، يبدو برشلونة مرشحاً لبلوغ ربع النهائي على ملعبه (كامب نو)، حيث مني بخسارة وحيدة في 58 مباراة في دوري الأبطال، وأمام فريق حلّ في المركز السابع ضمن الدوري المحلي. لكن في المجمل، يقف برشلونة الذي خسر تقدمه بنقطتين أمام ريال مدريد في الدوري المحلي قبل توقف كورونا إلى تخلف بـ5 نقاط وفقدان لقبه، بعيداً عن عمالقة القارة، على غرار: بايرن، ومانشستر سيتي، وباريس سان جيرمان.

وقد قال نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي: «نفد صبر المشجعين لأننا لا نمنحهم شيئاً. إذا أردنا أن نقاتل من أجل دوري الأبطال، يجب أن تتغير أمور لأنه بهذه الطريقة سنخسر أمام نابولي أيضاً». وقد يلعب الإحباط المحلي دوراً في قلب توتر برشلونة إلى انطلاقة واعدة في دوري الأبطال الذي فشل ميسي ورفاقه بوعود إعادته إلى الجماهير الكتالونية الموسم الماضي.

وكانت التجارب الأخيرة أمام روما الإيطالي، وليفربول الإنجليزي، كارثية في الأدوار الإقصائية، وقد بررها لاعبو برشلونة بالتعرض لضغوط نفسية كشفت الفريق مذاك الوقت. وقال المدرب المقال من منصبه إرنستو فالفيردي، بعد السقوط المروع أمام ليفربول، مهدراً تقدماً كبيراً الموسم الماضي: «كانوا أقوياء. ومن وجهة نظر نفسية، استغلوا هشاشتنا»، فيما رأى لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس: «هاجمونا، وفشلنا برد الفعل».

وخسر برشلونة طاقة كبيرة في رحلة الهوس لاستعادة دوري الأبطال المتوج مرّة خامسة أخيرة بلقبه عام 2015، إذ كان يحقق اللقب تلو الآخر في الدوري الإسباني، مقابل تألق غريمه ريال مدريد قارياً. وينصب تركيزه الآن على مقارعة أبطال أوروبا، ولا شك أن خروجه أمام نابولي، أو إذلاله ضد بايرن ميونيخ، سيفتح الباب أمام إقصاء لمدرب جديد، هو كيكي سيتيين.

وقال سيتيين، الشهر الماضي، متحدياً في ظل فوز فريقه 7 مرات في 11 مباراة بعد فترة التوقف الطويلة: «لا يمكنكم القول إن الأمر كان كله كارثياً؛ لم يكن كذلك». ويملك برشلونة ميسي، أفضل لاعب في العالم 6 مرات، إلى جانب صديقه المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز، والعائد من الإصابة الفرنسي أنطوان غريزمان. وفي الخلف، يقف أحد أبرز الحراس في العالم الألماني مارك – أندريه تير شتيغن، مع بعض الواعدين المميزين، على غرار أنسو فاتي وريكي بوتش.

ولا شك أن غياب الجماهير عن المباراة، بسبب البروتوكول الصحي المفروض من الاتحاد القاري بسبب كورونا، سيقلل حجم الضغوط عن كاهل لاعبي برشلونة الذين سيحاولون تقديم لمحة عن الفريق الذي سيطر على الكرة الأوروبية مطلع العقد الماضي، مع المدرب جوسيب غوارديولا.

وقد أضاف سيتيين الشهر الماضي: «يجب أن نكون أكثر اتساقاً وموثوقية. إذا نجحنا باللعب مثل مباراة فياريال، حيث سارت كل الأمور بشكل جيد، ستكون لدينا فرصة دون أي شك لإحراز لقب دوري الأبطال».

ويحاول برشلونة الاستفادة من الصيغة الجديدة للبطولة بسبب تبعات كورونا، إذ يتعين على أمثاله في قبل دور الستة عشر الفوز في 4 مباريات فقط لإحراز اللقب، دون ضرورة خوض ذهاب وإياب في ربع ونصف النهائي.

وفي المقابل، كان قدوم جينارو غاتوزو لتدريب نابولي الإيطالي وسط عاصفة قوية، لكن لاعب الوسط السابق المشاغب وضع النادي الجنوبي على المسار الصحيح لمقارعة برشلونة اليوم. ويبحث نابولي عن بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية للمرة الأولى في تاريخه، وتحقيق إنجاز للمدينة الواقعة في جنوب البلاد. وعلّق غاتوزو على إنجاز لم ينجح حتى الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا بتحقيقه في نهاية ثمانينيات القرن الماضي: «طبعاً نريد كتابة صفحة مهمة في تاريخنا».

وقد تعادل الطرفان (1-1) في ذهاب دور الستة عشر على ملعب «سان باولو»، قبل تعليق البطولة لنحو 5 أشهر بسبب فيروس كورونا. لكن مهمة نابولي لن تكون سهلة على الإطلاق أمام فريق لم يخسر على أرضه في دوري الأبطال آخر 7 سنوات، ويهدف إلى بلوغ ربع النهائي للمرة الثالثة عشرة توالياً.

وقد أنهى برشلونة الدوري الإسباني وصيفاً، وراء غريمه ريال مدريد، متخلياً عن تقدمه بفارق نقطتين قبل تعليق الدوري، فيما حل نابولي سابعاً في الدوري الإيطالي، متنازلاً عن موقعه بصفته منافساً رئيسياً ليوفنتوس في «سيري أ» في السنوات الأخيرة. لكن نابولي ضمن تأهله إلى الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، بعد إحرازه لقب الكأس المحلية.

وأقر غاتوزو بأن رأسه كان منشغلاً في مباراة برشلونة، عندما ختم فريقه مشواره المحلي بفوز على لاتسيو (3-1) الأسبوع الماضي. وأضاف: «سنلعب على مسرح عالي المستوى، ونريد أن نستحق ذلك. نعرف أن مواجهة برشلونة تحتم علينا المخاطرة».

ويبقى السؤال الأكبر حول إيقاف أفضل لاعب في العالم 6 مرات، الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي أحب غاتوزو أن يواجهه عندما كان لاعب وسط دفاعي شرس: «يمكنني مراقبة ميسي فقط في أحلامي أو على البلايستايشن الخاصة بابني».

وتابع غاتوزو، البالغ 42 عاماً، الذي أحرز لقب دوري الأبطال مرتين مع ميلان: «نحن جاهزون لمواجهة برشلونة. لدينا أسلوبنا، ولقد جهّزنا أنفسنا. لكن لديهم لاعب اسمه ميسي يمكنه ترك 10 لاعبين وراءه!».

واكتسب غاتوزو سمعة قوية بصفته لاعباً لا يستسلم، ويلعب بشراسة منقطعة النظير. وبدلاً من الغضب المتعارف عليه في مسيرته الكروية، جلب غاتوزو هدوءاً ضرورياً إلى غرف ملابس نابولي، بعد نصف أول كارثي هذا الموسم، شهد رحيل مدربه السابق في ميلان المرموق كارلو أنشيلوتي.

وقد نجح في بداية مهمته، رغم أوراق اعتماده الضعيفة في مسيرته التدريبية، مع أندية سيون السويسري، وباليرمو، وأوفي كريت اليوناني، وبيزا، ومحبوبه ميلان. وحُكم عليه بقسوة في 18 شهراً مع ميلان، رغم حلوله خامساً الموسم الماضي، مهدراً فرصة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا بفارق نقطة يتيمة. لكن خلفه ماركو جامباولو أقيل بعد 7 مباريات فقط. وقد قال غاتوزو: «هذه مهنة لا يمكنك تعلمها في الكتب، لكن من خلال الانكباب على العمل؛ فشلت في بعض المرات، وسأفشل في مرات أخرى».

ومنذ نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي، وبعد بداية صعبة مع نابولي (الثالث عشر آنذاك في ترتيب الدوري)، بدأ غاتوزو بإنقاذ الفريق الأزرق، ومنح الثقة لنجومه، أمثال لورنتسو إنسينيي، والصربي نيكولا مكسيموفيتش، والسنغالي خاليدو كوليبالي. وسمعته بصفته بطلاً للعالم 2006، ومتوّجاً مرتين بدوري الأبطال، لها ثقلها في غرف الملابس، بالإضافة إلى حديثه المباشر وعمله الدؤوب.

وقد قال مالك نابولي، أوريليو دي لاورنتيس: «رينو (غاتوزو) هو أكثر المدربين احتراماً في غرف الملابس منذ وصولي إلى هنا». وبركلات ترجيح دراماتيكية، توّج باللقب على حساب يوفنتوس القوي في روما، ليحرز فريقه أول ألقابه في 6 سنوات، وهو ما لم يحققه سلفاه ماوريتسيو ساري وكارلو أنشيلوتي. وقال غاتوزو: «بالنسبة لي، أقوم بعملي الجدي بشغف كبير، وأعرف أنه ليس بمقدوري التراخي، ولو لثانية». وفي برشلونة، قد يغيب عن نابولي نجمه إنسينيي، صاحب الـ12 هدفاً في مختلف المسابقات هذا الموسم، لإصابته بفخذه. لكن الهداف التاريخي للنادي البلجيكي دريس مرتنز، صاحب الـ16 هدفاً هذا الموسم، سيلعب إلى جانب لاعب الوسط الإسباني فابيان رويز.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق