نشرة الساعة 25 الرياضية

المالكي: قتالية لاعبي الاتفاق ستقودهم لمزيد من الانتصارات

المالكي: قتالية لاعبي الاتفاق ستقودهم لمزيد من الانتصارات

العطوي يتجه لعدم إجراء أي تغييرات على التشكيلة اليوم

الأحد – 19 ذو الحجة 1441 هـ – 09 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15230]

من استعدادات الاتفاق لمواجهة الفيحاء (الشرق الأوسط)

الدمام: علي القطان

شدد أحمد المالكي مساعد مدرب فريق الاتفاق الأول على جاهزية فريقه لمواصلة حصد النقاط، من خلال مباراة اليوم التي ستجمعه بالفيحاء، ضمن الجولة 24 من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.
وأكد المالكي أن فريقه حقق المراد في مباراته الماضية ضد العدالة بعد الفوز بالنقاط الثلاث؛ حيث إنه تمكن من تسجيل هدف، وتم إلغاء هدف ثانٍ؛ إلا أن الأهم تحقق أمام فريق لعب مباراة بروح قتالية من أجل تعزيز حظوظه في البقاء بدوري المحترفين، ولذا لم تكن المباراة سهلة؛ بل أثبتت قدرة لاعبي الاتفاق على تحقيق ما يريدون داخل أرض الملعب.
وأشار المالكي إلى أن الهدف الذي يسعى له فريقه في بقية جولات الدوري هو التقدم في جدول الترتيب، ومواصلة الصعود في المستويات والنتائج والسلسلة الإيجابية التي بدأها الفريق قبل فترة التوقف الطويل لبطولة الدوري.
وكان الاتفاق قد أنهى الاستعدادات لمواجهة الفيحاء تحت قيادة المدرب خالد العطوي الذي واصل نهجه الذي يتركز على الجوانب اللياقية صباحاً والتكتيكية مساء؛ حيث يتوقع ألا يجري تغييرات كبيرة في القائمة الأساسية من اللاعبين التي دخل بها المباراة الماضية.
ويسعى المدرب إلى توزيع الجهد على اللاعبين، من خلال الاستفادة من التغييرات الخمسة المتاحة بشكل استثنائي في هذه الفترة من الدوري، خشية إرهاق اللاعبين في ظل ضغط المباريات وقساوة الطقس؛ خصوصاً في المنطقة الشرقية؛ حيث الحرارة والرطوبة العالية.
وشهدت المباراة الماضية للفريق قيام المدرب العطوي بإجراء كافة التغييرات الخمسة في الثلث ساعة الأخير من المباراة، بداية من إخراج اللاعب محمد الكويكبي ومشاركة اللاعب صالح العمري، بينما أجرى في الدقيقة الأخيرة ثلاثة تغييرات، آخرها خروج اللاعب نعيم السليتي ومشاركة اللاعب سعد السلولي.
في المقابل، سعى مدرب فريق الفيحاء خوخي سيماو إلى تصحيح الأخطاء التي وقع فيها لاعبوه في المباراة الماضية ضد الفتح؛ حيث عمد إلى معالجة المشكلات الفنية من أجل الظهور بشكل مختلف في مواجهة الاتفاق.
وطالب المدرب لاعبي فريقه ببذل أقصى الجهود من أجل تقديم صورة أفضل، والخروج بنتيجة إيجابية من أجل التقدم مجدداً نحو المناطق الدافئة في جدول الترتيب؛ خصوصاً أن الخسارة الأخيرة التي تعرض لها الفريق جعلته يعود إلى دائرة المهددين بالصراع على الهبوط.
ولم تغادر بعثة الفيحاء المنطقة الشرقية بعد نهاية المباراة الماضية خشية الإرهاق في ظل ضغط المباريات؛ بل انتقلت من الأحساء إلى الدمام؛ حيث خاض الفريق تدريباته على ملعب عبد الله الدبل بنادي الاتفاق. وأقام الفيحاء معسكراً في الشرقية منذ مطلع أغسطس (آب) من أجل التعود على الطقس والعودة إلى المجمعة بحصاد جيد من النقاط، يصل بالفريق إلى منطقة الدفء.
من جانبه عبر مدرب الفيحاء سيماو عن فخره بلاعبيه، والجهود التي يقدمونها داخل أرض الملعب، مشيراً إلى أنه يدرك صعوبة بقية المباريات، بداية من مباراة الاتفاق التي يسعى من خلالها للخروج بنتيجة إيجابية.


العراق


رياضة




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق