نشرة الساعة 25 الرياضية

برشلونة يضرب موعداً نارياً مع بايرن ميونيخ في ربع نهائي دوري الأبطال

بطل ألمانيا مرشح لحصد ثلاثية تاريخية… وميسي ورفاقه جاهزون للتحدي الجمعة المقبل

ضرب برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ موعدا ناريا في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعد فوز الأول على ضيفه نابولي الإيطالي 3 – 1 في إياب ثمن النهائي (1 – 1 ذهابا)، والثاني بنتيجة كبيرة على تشيلسي الإنجليزي 4 – 1 (3 – صفر ذهابا).

وجراء تفشي فيروس «كوفيد – 19» أجرى الاتحاد القاري للعبة (يويفا) تعديلا على نظام البطولة في نسختها الحالية، حيث ستقام أدوارها النهائية في العاصمة البرتغالية لشبونة وستكون مباريات ربع النهائي ونصف النهائي من مواجهة واحدة عوضا عن ذهاب وإياب.

ويفتتح ربع النهائي الأربعاء بلقاء أتالانتا الإيطالي مع باريس سان جيرمان الفرنسي، ثم يلعب الخميس لايبزيغ الألماني مع أتلتيكو مدريد الإسباني، والجمعة برشلونة مع بايرن والسبت مانشستر سيتي الإنجليزي مع ليون الفرنسي.

وقاد الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة إلى ربع النهائي للمرة الثالثة 10 تواليا بعد فوزه الصريح على ضيفه نابولي الإيطالي 3 – 1بعد تعادلهما ذهابا 1 – 1 في جنوب إيطاليا قبل نحو 5 أشهر عندما تم تعليق البطولة بسبب فيروس «كورونا» المستجد، ليتأهل الفريق الكاتالوني 4 – 2 بمجموع المباراتين.

على ملعب «كامب نو» قدم ميسي وبرشلونة شوطا جيدا تقدم فيه 3 – 1. قبل تراجعه في الثاني واكتفائه بالنتيجة. وسجل لبرشلونة الذي احتل المركز الثاني بالدوري الإسباني، الفرنسي كليمان لانغليه برأسية إثر ركنية في الدقيقة العاشرة، وميسي حين تلاعب بالدفاع بطريقته المعهود في الدقيقة 23. والأوروغواياني لويس سواريز (45 من ركلة جزاء)، وسجل لنابولي العائد من الإصابة لورنتسو إنسيني في الوقت بدل الضائع للشوط الأول من ركلة جزاء أيضا (45+5).

وربما تبدو نتيجة فوز برشلونة الإجمالية على نابولي 4 – 2 كبيرة على لوحة الإعلانات لكنها في الواقع لم تكن كذلك تماما إذ سيطر الفريق الإيطالي الذي يقوده جينارو غاتوزو على اللعب في شوط المباراة الثاني. وعلق سواريز: «كان الهدف التأهل… كنا ندرك صعوبة ذلك لكننا تأهلنا. وعلينا أن ننتهز هذه الأيام للراحة لمواجهة الخصم المقبل». وتابع: «بكل تأكيد كنا نعرف أن نابولي سيصنع بعض الفرص، لكن لحسن الحظ سجلنا أولا وكان هذا مهما. من الصعب أن يسجل خصمك على أرضك أولا».

وعن مواجهة بايرن ميونيخ المنافس القوي الذي يرشحه الخبراء بقوة لحصد اللقب، قال كيكي سيتين مدرب برشلونة: «ستكون مهمة صعبة بالنسبة لنا لأنهم قدموا موسما ممتازا وهيمنوا على مواجهتهم… سيكون الأمر صعبا علينا وسيكون كذلك عليهم أيضا. إنهم فريق ممتاز لكننا كذلك أيضا». وأكد سواريز على أن فرص برشلونة لا تقل عن منافسه وأوضح: «بالنسبة لمباراة واحدة يمكن لأي طرف أن يحصل على فرصة. لذا فالحظوظ متساوية وبنسبة 50 – 50. بايرن فريق كبير وهو أحد المرشحين للفوز بالبطولة لكن ستكون هناك مواجهة بين 11 لاعبا من كل فريق طوال 90 دقيقة».

وسبق لبرشلونة الفوز على بايرن في قبل نهائي البطولة في 2015 في آخر عام توج فيه النادي الإسباني باللقب بعد أن سبق وخسر 7 – صفر إجمالا أمام النادي البافاري في قبل نهائي البطولة عام 2013.

وفي دوري الأبطال في الموسمين الماضيين فشل برشلونة في الحفاظ على نتائج كبيرة ذهابا عندما أهدر تقدمه 4 – 1 على روما في 2018 وفشل أيضا في الحفاظ على فوزه ذهابا على ليفربول 3 – صفر في العام الماضي. ويقول لاعب الوسط سيرجي روبرتو إن إقامة المواجهة من مباراة واحدة فقط يعني أن النتائج والأداء في المباريات السابقة ربما لا يكون لها دور حاسم.

وأوضح «كل مباراة ستكون مستقلة بذاتها… لا يوجد فريق مرشح للتفوق في دوري الأبطال هذه المرة. أي فريق يمكن أن يفوز أو يخسر في مباراة واحدة… كل مباراة ستبدو وكأنها نهائية ولذا فإنه يتعين علينا أن نكون في قمة التركيز».

لكن لاعب بايرن الأسبق لوتار ماتيوس كان له رأي آخر وقال إن ناديه السابق هو الفريق المرشح بقوة للفوز في مباراة الجمعة المقبل. وأوضح «بالطبع برشلونة يملك من النوعية ما يكفي لتقديم أفضل أداء على مستوى مباراة واحدة. لكني أعتقد أن بايرن لا يمكن أن يخسر في مواجهة تشكيلة برشلونة الحالية إلا إذا ارتكب الكثير من الأخطاء وواجهته الكثير من العثرات».

وتابع برشلونة نتائجه الجيدة على أرضه، حيث لم يخسر في 7 سنوات، فيما فشل نابولي في بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية للمرة الأولى في تاريخه، كما فشل مدربه الجديد غاتوزو، 42 عاما، الذي أحرز لقب دوري الأبطال مرتين مع ميلان كلاعب، في متابعة إنقاذ الفريق.

وعبر غاتوزو عن أسفه قائلا: «ارتكبنا أخطاء كبيرة جدا على مدى نصف ساعة. لكن باستثناء ذلك قدمنا مباراة بشخصية كبيرة. صعبنا الأمور على برشلونة. أملك لاعبين أقوياء، لكن كي نكون لاعبين أقوياء يجب أن نظهر شخصية مختلفة عن تلك التي أظهرناها في الأشهر الماضية».

وتابع: «حصلنا على ضعف فرصهم، وكنا قادرين على الفوز. المهارات الفردية صنعت الفارق. لدي شبان يمكنهم أن يصبحوا أقوياء جدا».

في المباراة الثانية، خطا بايرن ميونيخ خطوة جديدة نحو تكرار الثلاثية التاريخية التي حققها عام 2013، بعدما قاده البولندي روبرت ليفاندوفسكي لتأهل سهل على حساب تشيلسي.

وسجّل ليفاندوفسكي الهدفين الأول والرابع في الدقيقتين العاشرة من ركلة جزاء و83، ومنح الثاني لزميله الكرواتي إيفان بيريشيتش في الدقيقة (24)، والثالث للفرنسي كورنتان توليسو (76) بعد تمريرتين حاسمتين، فيما جاء هدف تشيلسي عن طريق تامي إبراهام في الدقيقة 44. وجدد بايرن فوزه على ضيفه، بعدما كان تغلب عليه ذهابا في «ستامفورد بريدج» بثلاثية نظيفة في فبراير (شباط) قبل تعليق النشاط الكروي بسبب انتشار فيروس «كورونا» المستجد، ليتأهل 7 – 1 بمجموع المباراتين. وقال النمساوي ديفيد ألابا لاعب بايرن عن اللقاء المرتقب مع برشلونة في ربع النهائي: «نحن متحمسون بالفعل… برشلونة مذهل ولكننا نريد أن نتنافس معهم. سنذهب إلى البرتغال بثقة، وبعد الأشهر القليلة الماضية، ليس لدينا ما نختبئ منه».

ونجح مدرب بايرن هانزي فليك حيث أخفق نظيره فرنك لامبارد، إذ قاد فريقه في أول موسم له بعد تسلم الإدارة الفنية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي للفوز بلقبي الدوري والكأس المحليين وربع نهائي المسابقة الأوروبية الأم، في حين اكتفى نجم تشيلسي السابق الذي حل بديلا للإيطالي ماوريتسيو ساري في يوليو 2019 بوصافة الكأس المحلية، والمركز الرابع في الدوري ما ضمن له مشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.

وقال لامبارد: «لست سعيدا ولم نرغب في الخسارة هنا. لكن بعد تلقي هدفين سريعين سمحت لنا ردة فعلنا بالعودة إلى المباراة. واجهنا فريقا كبيرا عالي المستوى. عندما نشاهد عدد المباريات للاعبين في دوري الأبطال على أرض الملعب نفهم ماذا حصل».

وعزز ليفاندوفسكي صدارته لترتيب هدافي المسابقة بتسجيله الهدف الثالث عشر، بفارق 3 أهداف عن النرويجي إرلينغ هالاند مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني، علما بأن الأخير ودع من الدور ثمن النهائي أمام باريس سان جيرمان الفرنسي.

وقال مهاجم بايرن سيرج غنابري: «شعورنا جيد من الناحية البدنية، عملنا بشكل جيد في آخر أسبوعين. أعتقد أن مستوانا جيد. ونحن محظوظون أن يكون لدينا مهاجم مثل ليفاندوفسكي. جيد أن تلعب إلى جانبه». كما رفع ليفاندوفسكي رصيده في جميع المسابقات إلى 53 هدفا هذا الموسم متفوقا على جميع اللاعبين في البطولات الـ5 الكبرى.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق