نشرة الساعة 25 الرياضية

دوري المحترفين: الهلال يهيمن… وصراع «الهبوط» يشتد

دوري المحترفين: الهلال يهيمن… وصراع «الهبوط» يشتد

الأربعاء – 22 ذو الحجة 1441 هـ – 12 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15233]

الهلال حقق فوزاً صعباً على الفتح أول من أمس (تصوير: علي الظاهري)

الرياض: فهد العيسى

بعد فوزه الصعب أول من أمس على الفتح 2 – 1، باتت مسألة تحقيق الهلال للقب دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين مسألة وقت لا أكثر، إذ يحتاج فقط لتسع نقاط من أصل مبارياته الست المتبقية حتى يتوج رسميا.
ورفع الهلال رصيده إلى 57 نقطة مقابل 48 نقطة لفريق النصر صاحب المركز الثاني بفارق تسع نقاط بين الفريقين، مع تبقي ست جولات لإسدال الستار على منافسة دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.
وكانت نتائج الجولة الرابعة والعشرين ساهمت في احتدام المنافسة بين الفرق الباحثة عن الهروب من الهبوط، حيث اشتدت المنافسة بصورة كبيرة مما يجعل الإثارة حاضرة في الجولات القادمة.
حسابياً سيكون فريق الهلال بحاجة لتحقيق ثلاثة انتصارات من أصل المباريات الست التي سيخوضها أمام العدالة والأهلي والفيصلي والحزم والوحدة والشباب، مما قد يجعله يحسم لقب الدوري قبل نهايته بعدة جولات وذلك في حال قدرته على الفوز دون التعرض للخسارة أو التعادل في مبارياته الثلاث المقبلة.
أما فريق النصر فيبحث حالياً عن الاستمرار في مطاردة غريمه التقليدي، وسط قناعات من مدربه البرتغالي فيتوريا أن أمر تحقيق الدوري بات صعباً للغاية، موضحاً في حديثه لصالح الناقل الرسمي: الأمر الوحيد الذي نتحكم به حالياً هو فوزنا في كل مباراة، الأمور باتت صعبة، ولكن يجب علينا الفوز في كل جولة، وهذه هي الرسالة التي أوصلتها للاعبي فريق النصر، يجب أن نعمل لكل جولة بشكل منفصل.
وأضاف فيتوريا الذي قاد فريقه النصر لمعانقة لقب النسخة الماضية من الدوري: لدينا لاعبون على احترافية عالية، ونعمل بتناغم كفريق واحد، وأمام فريق أبها حققنا الفوز بالنتيجة والمستوى الجيد.
وسيخوض فريق النصر في الجولات المقبلة مباريات صعبة كما هو الحال لغريمه التقليدي الهلال في ظل احتدام المنافسة للهروب من الهبوط، وتحقيق مركز متقدم من فرق المناطق المتوسطة، حيث سيلاقي الجولة المقبلة فريق الوحدة ثم التعاون وبعدها العدالة ثم الفيحاء قبل أن يلاقي الاتحاد ثم الاتفاق في ختام منافسات الدوري.
احتدم الصراع بين فرق المناطق المتوسطة على انتزاع المركز الثالث المؤهل للمشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، حيث يحضر فريق الأهلي للأسبوع الثاني على التوالي في هذا المركز بعدما أطاح بنظيره فريق الوحدة الذي خسر مركزه بعدما تعرض للهزيمة أمام الشباب في الجولة الماضية.
وأحكم فريق الأهلي قبضته على المركز الثالث بعدما نجح في الإطاحة بغريمه التقليدي الاتحاد في الجولة الرابعة والعشرين ليرفع رصيده للنقطة 43 بفارق ثلاث نقاط عن فريق الوحدة الذي يحضر رابعاً بعد تعثره للجولة الثانية على التوالي، وتعادله أمام الرائد سلباً دون أهداف.
واقترب فريق الفيصلي من دائرة المنافسة على انتزاع المركز الثالث بعدما رفع رصيده إلى 38 نقطة، لكن خسارته الأخيرة أمام ضمك ساهمت في بقائه بالمركز الخامس دون التقدم، في الوقت الذي بات فيه فريق الشباب قريباً من دخول دائرة المنافسة بعدما حقق انتصاره الثاني على التوالي منذ استئناف الأنشطة الرياضية ورفع رصيده للنقطة 37 متقدماً نحو المركز السادس، ولديه فرصة التقدم خاصة أن الجولة المقبلة ستشهد صراعاً بين الفيصلي والأهلي، فيما سيكون الوحدة أمام اختبار صعب مع نظيره النصر.
وبات السؤال الأكثر تداولا خلال الفترة الحالية: «هل سيهبط فريق الاتحاد؟» وذلك بعد خسارته للجولة الثانية على التوالي وتجمد رصيده عند النقطة 23 بالمركز الثالث عشر في ترتيب فرق الدوري وبفارق ثلاث نقاط عن صاحب المركز الأخير.
الاتحاد الذي عانق لقب البطولة ثماني مرات، وعُرف عنه أنه منافس مرشح لاقتناص الألقاب، بات اليوم في حالة فنية سيئة دعت منافسيه للتعاطف معه قبل أنصاره، حيث أوضح حسين عبد الغني قائد فريق الأهلي في حديثه للناقل الرسمي: الاتحاد يعيش تحت ضغط كبير وهو في وضع لا أحد يتمنى أن يشاهده عليه، هو عميد الأندية السعودية وحقق كثيرا من البطولات، مضيفاً: أعتقد لا وجود للأهلي في غياب الاتحاد والعكس صحيح، والتنافس بينهما ينعكس على قوة الفريقين.
واتفق عمر السومة مهاجم الأهلي وهدافه مع قائد الفريق في حديثه عن الاتحاد، حيث أوضح لصالح الناقل الرسمي: الاتحاد ناد كبير، ما يحدث له يحزن أنصاره، وبالطبع أشارك حسين عبد الغني بأن كرة القدم عُرفت بالتنافس بين الاتحاد والأهلي، ونتمنى له التوفيق.
حسابياً لا يزال الاتحاد يملك قرار بقائه، لكونه بحاجة لتحقيق الفوز دون النظر لنتائج الآخرين، إلا أن تعثره لجولتين على التوالي وفوز الفرق التي تحضر خلفه في لائحة الترتيب أمر بات مُرعباً لأنصار الفريق التي تخشى هبوط فريقها إلى مصاف أندية دوري الدرجة الأولى.
الاتحاد سيواجه في الجولات الست المتبقية كلا من الاتفاق ثم الفيصلي وبعدها الفيحاء ثم فريق الفتح أحد المنافسين للهروب من شبح الهبوط، قبل أن يلاقي النصر ثم العدالة في الجولة الأخيرة من الدوري.
وبعيداً عن نتائج الفريق الاتحادي، فإن تعرض أي من فرق المؤخرة للخسارة قد تساهم في بقاء الاتحاد وتخفيف الضغوط عن الفريق في الجولات الست المتبقية.
وامتداداً للحديث عن الهروب من الهبوط، احتدم الصراع مع تقدم الجولات وتبقي ستة أسابيع فقط لإسدال الستار على المنافسة وذلك بعد النتائج الإيجابية التي حققها فريق العدالة وضمك في الجولة الماضية، حيث نجح العدالة في خطف فوز ثمين على مُضيفه فريق الحزم، مقابل انتصار ثمين لفريق ضمك على ضيفه فريق الفيصلي بهدفين لهدف.
ويحتل فريق العدالة المركز الأخير برصيد عشرين نقطة، يتقدمه فريق ضمك في المركز الخامس عشر برصيد 21 نقطة، ثم فريق الفتح بالمركز الرابع عشر برصيد 22 نقطة، ويحضر فريق الاتحاد بالمركز الثالث عشر برصيد 23 نقطة، ثم الحزم بالمركز الثاني عشر برصيد 24 نقطة، ويحضر فريق الفيحاء الذي يبدو أقل الفرق خطورة بالمركز الحادي عشر برصيد 27 نقطة.
وبحسب التعديل الأخير لنظام المسابقات في الاتحاد السعودي لكرة القدم، فقد تم إلغاء نظام الملحق في دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، حيث يتم هبوط ثلاثة فرق إلى الدرجة الأدنى بصورة مباشرة، على عكس ما كان معتمداً في المواسم الماضية بهبوط فريقين بصورة مباشرة وخوض الفريق صاحب المركز الرابع عشر مباراتي «ملحق» مع الفريق صاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى.


رياضة




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق