نشرة الساعة 25 الرياضية

فوكيما… أول لاعبة في فريق كرة قدم للرجال

فوكيما… أول لاعبة في فريق كرة قدم للرجال

اللاعبة الهولندية ستشارك مع «في في فواروت» مستفيدة من قرار السماح بتجربة الفرق المختلطة

الأحد – 26 ذو الحجة 1441 هـ – 16 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15237]

فوكيما لا تشعر بأي نقص للعب في فريق الرجال بنادي فواروت الهولندي (غيتي)

أمستردام: لويز تايلور

تشعر اللاعبة الهولندية الشابة إيلين فوكيما بالفخر والحماس لخوضها تجربة جديدة ومثيرة للجدل قد تؤدي إلى ظهور كرة القدم المختلطة بين الجنسين في هولندا. وحتى الشهر الجاري، كان الاتحاد الهولندي لكرة القدم يمنع النساء فوق 18 عاماً من اللعب في الفرق الأولى للرجال، لكنه وافق الآن – على أساس تجريبي لموسم واحد فقط – على أن تستمر الفتاة البالغة من العمر 19 عاماً في اللعب من ناديها المحلي للرجال.
تقول فوكيما، التي تلعب مهاجمة في نادي «في في فواروت» المحلي في قرية مينام: «إنه لأمر رائع أن أستمر في اللعب في هذا الفريق. إنني ألعب مع هؤلاء الأولاد منذ أن كنت في الخامسة من عمري».
ونظراً لأن عدد سكان قرية مينام يبلغ نحو 2600 نسمة فقط، فإن هذه القرية لا يوجد بها فريق نسائي، ولولا القرار الذي اتخذه الاتحاد الهولندي لكرة القدم مؤخراً، كان يتعين على فوكيما أن تختار بين اللعب للفريق الرديف بنادي «في في فواروت» (لا تُمنع النساء البالغات من اللعب في فريق الرديف بأندية الهواة في هولندا) أو ربما اعتزال لعبة كرة القدم ككل.
تقول فوكيما: «كنت أعتقد أن الأمر سيكون بمثابة عار علينا جميعاً لو لم أتمكن من الاستمرار مع الفريق خلال الموسم المقبل، فلماذا لا يتم السماح بذلك؟ ليس لدي أي فكرة عن الكيفية التي ستتم بها الأمور، لكنني سعيدة للغاية للمشاركة في هذه الخطوة التجريبية. إنه تحدٍ كبير، لكن هذا ما يجعلني أشعر بسعادة أكبر».
ويشعر آرت لانغلر، رئيس قسم تطوير كرة القدم في الاتحاد الهولندي لكرة القدم، بالسعادة لتطبيق هذه التجربة في دوري الدرجة الرابعة بدوريات الهواة الثمانية في البلاد.
يقول لانغلر: «في كل عام، يكون هناك طلب من أحد الاتحادات المحلية للسماح لامرأة بلعب كرة القدم في الفريق الأول للرجال. في رأيي، إنه لشيء رائع أن يتم السماح للفتيات على جميع المستويات بلعب كرة القدم المختلطة مع الفتيان، فالاتحاد الهولندي لكرة القدم يعمل دائماً على إرساء قواعد التنوع والمساواة. ونؤمن بأنه يجب أن تتاح الفرص للجميع بكل الطرق الممكنة».
ويضيف: «علاوة على ذلك، تشهد هذه الحالات تحدياً رياضياً جميلاً لا نريد أن نمنعه. وهذا هو السبب الذي جعلنا نتخذ هذه الخطوة التجريبية، التي ستحدد مدى نجاح هذه التجربة وكيف يمكن أن تعمل. سنراقب عن كثب كيف تسير الأمور بالتعاون مع النادي. وبناءً على ذلك، يمكننا إجراء تغيير في اللوائح».
ويعكس المنطق الذي يتحدث به لانغلر تحولاً متزايداً في المواقف ذات الصلة في جميع أنحاء أوروبا. ويمنع الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم كرة القدم المختلطة في سن 18 – بعد أن كان سن المنع 16 عاما في عام 2015 – لكنه ناقش مؤخراً السماح بكرة القدم المختلطة على مستوى البالغين في دوريات الهواة. وفي ألمانيا وإيطاليا، تُمنع كرة القدم المختلطة بدءاً من سن السابعة عشرة.
ورغم عدم وجود حظر على الألعاب المختلطة في الدنمارك، فإن نسبة الفتيات الصغيرات اللائي يلعبن في فرق الشباب للذكور في هولندا أعلى بكثير من أي مكان آخر في جميع أنحاء أوروبا.
وتعتقد فيرا باو، المديرة الفنية لمنتخب جمهورية آيرلندا لكرة القدم للسيدات، أن هذا التوجه يساعد في تفسير النجاح الكبير الذي حققه منتخب هولندا لكرة القدم للسيدات على المستوى الدولي في الآونة الأخيرة، حيث فاز ببطولة كأس الأمم الأوروبية للسيدات في عام 2017. كما حصل على لقب الوصيف خلف الولايات المتحدة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم للسيدات العام الماضي.
وتعتقد باو، التي سبق وأن تولت القيادة الفنية لكل من هولندا وجنوب أفريقيا وهيوستن داش، أن نقطة التحول في هذا الصدد تتمثل في التغيير الذي حدث عام 1986 والذي سمح للفتيات الهولنديات تحت سن 12 عاماً بالانضمام إلى فرق الأولاد لأول مرة.
وتقول: «كانت نتيجة تلك التجربة إيجابية للغاية لدرجة أنها فتحت الباب أمام كرة القدم التنافسية المختلطة بين الجنسين في جميع مراحل كرة القدم للشباب. وقد تم اتخاذ الخطوة الأخيرة المتعلقة ببطولات الدوري تحت 19 عاماً في نهاية التسعينيات من القرن الماضي».
وتضيف: «لقد جلبت هذه التجربة قاعدة كاملة من المعرفة والخبرات إلى منتخب هولندا للسيدات، الذي لا يزال يستفيد من هذه التجربة. ويجب الإشارة إلى أن كل لاعبة في المنتخب الهولندي الحالي للسيدات قد جاءت من هذه البطولات المختلطة، وقد لعبت كل لاعبة منهن مع الأولاد وضدهم، وهذا هو ما يميزنا عن البلدان الأخرى».
وقد لعبت العديد من لاعبات المنتخب الإنجليزي لكرة القدم للسيدات، بما في ذلك لوسي برونز وراشيل دالي وليا ويليامسون، في فرق الأولاد حتى سن 12 عاماً تقريباً. ورغم أن الآراء منقسمة حول مزايا كرة القدم المختلطة، وخاصة فيما يتعلق بخطر الإصابة على مستوى الكبار، تعتقد ويليامسون بأن الفتيات يمكنهم تعلم الكثير من خلال اللعب مع الفتيان.
وتقول: «الفتيات الصغيرات يكتسبن فهماً أكبر لكرة القدم من خلال اللعب مع الأولاد. لا يمكننا الاعتماد على السمات الجسدية، ولا يمكننا الاعتماد على السرعة والقوة، لذلك علينا أن نكون أذكياء. وتنتقل هذه المهارة إلى لعبة كرة القدم للسيدات عندما نتقدم في السن».
وتتمثل نقطة النقاش الكبرى في السن التي ينبغي عندها الفصل بين الجنسين، حيث تعارض اللاعبة السابقة في خط وسط المنتخب الإنجليزي ونادي تشيلسي، كاتي تشابمان، زيادة سن الفصل بين الجنسين عن 16 عاماً، وتقول: «الاختلاف في آلياتنا أصبح يمثل مشكلة، فالرجال أسرع وأقوى. وأعتقد أن سن 18 عاماً للفصل بين الجنسين في اللعبة هي سن مرتفعة جداً».


هولندا


كرة القدم الأوربية




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق