نشرة الساعة 25 الرياضية

قلق في الاتفاق… وبهجة ومكافآت في الفتح

قلق في الاتفاق… وبهجة ومكافآت في الفتح

الجولة الـ25 أحدثت هزة لفارس الدهناء ودفعة معنوية للنموذجي

الأحد – 26 ذو الحجة 1441 هـ – 16 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15237]

الاتفاق خسر مواجهته أمام الاتحاد أول من أمس (الشرق الأوسط)

الدمام: علي القطان

يعيش الاتفاقيون حالة من القلق عقب الخسارة التي تعرض لها الفريق أمام الاتحاد 1 – 0 ضمن منافسات دوري المحترفين السعودي، خشية أن تؤثر على مسيرة الفريق ومستوياته المتصاعدة في البطولة.
ورغم أن الخسارة كانت بهدف وحيد من ركلة جزاء فإنها فوتت فرصة تقدم الفريق خطوة جديدة للأمام وقطعت سلسلة من النتائج الإيجابية التي حققها الاتفاق ومن بينها 3 انتصارات متتالية للمرة الأولى هذا الموسم تحت قيادة المدرب الوطني خالد العطوي، الذي بدأ في تسجيل أرقام مهمة في مسيرته التدريبية مع الاتفاق.
ولم يخسر الاتفاق في هذه المباراة النتيجة والتقدم في الدوري فحسب بل إنه سيخسر حارسه الجزائري الأميز رايس مبولحي الذي طرد في المباراة نتيجة «سلوكه» إثر خروجه من الملعب مع صافرة النهاية والتوجه للاعب الاتحاد البرازيلي خيل الموجود في المدرجات والتشابك معه لفظياً قبل قذفه بالحذاء على مرأى من الجميع.
وطرد مبولحي يعني غيابه المؤكد في المباراة القادمة، كما يتوقع أن يتعرض لحالة إيقاف انضباطية قد لا تقل عن الإيقاف لمباراتين بحسب مختصين في القانون.
ومع تجمد رصيد الاتفاق عند النقطة 35 يبدو أن الفريق مهدد أيضاً بالتراجع في جدول الترتيب لحساب التعاون أو حتى أبها إن لم يستعد توازنه سريعا.
من جانبه، أكد العطوي على قدرة فريقه على استعادة التوازن في المباريات المقبلة، مشيراً إلى أن الاتفاق بحث عن الفوز بالنقاط الثلاث في مباراة الاتحاد وقدم كل ما يمكن تقديمه من أداء وسنحت له العديد من الفرص إلا أنه لم يوفق.
فيما ركز فايز السبيعي مدير الفريق على أن فريقه تعرض لأخطاء «تحكيمية» في مباراة الاتحاد ومن بينها ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الوحيد، وكذلك في المباراة التي سبقتها ضد العدالة ومن أهمها إلغاء هدف صحيح، مشددا على أنهم سيستمرون في العمل على تحقيق ما يسعد أنصار الاتفاق.
وأشار إلى أن طرد الحارس رايس مبولحي إذا كان عادلاً حسب تقييم الحكم فمن المهم أيضاً الأخذ في الجانب الآخر الطرف الذي أساء إليه بألفاظ خادشة، مبيناً أنهم كإدارة سيقومون بدورهم في عقاب المخطئ في فريقهم لكن يريدون «العدل» في نهاية الأمر.
ويعتبر الاتحاد مشاركة مع الهلال المتصدر أكثر الفرق حصاداً من مواجهات الاتفاق لهذا الموسم بعد أن تفوق الاتحاد الساعي للبقاء في مواجهة الدور الأول التي أقيمت في الدمام بثلاثة أهداف لهدف.
وتبقت للاتفاق عدا مباراة الفتح مباريات ضد الرائد والتعاون وضمك على أن يختتم مبارياته بمواجهة النصر في الرياض.
من جهة ثانية، تعززت معنويات إدارة ولاعبي فريق نادي الفتح وذلك بعد الفوز المهم على حساب أبها 2 – 1 ضمن مباريات الجولة الـ25 من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.
ورفع الفوز الرصيد النقطي للفريق للرقم نفسه من عدد المباريات إلا أنه قدم الفريق وللمرة الأولى إلى المركز 13 الذي يعني تحقيق هدف البقاء في دوري المحترفين في حالة المحافظة عليه لنهاية الموسم.
وجراء هذا الفوز الهام في توقيته والظروف الصعبة التي مر بها الفريق في المباراة ومنها طرد قائده المغربي مروان سعدان في الثلث الأخيرة فقد أقرت الإدارة مكافأة مالية تصل إلى 30 ألف ريال بحسب بعض المصادر الإدارية لتكون الأعلى في تحقيق فوز هذا الموسم على أن ترتفع في حالات الفوز القادمة التي يحتاجها الفريق من أجل ضمان البقاء وخصوصاً مع أقرب المنافسين له في دائرة الصراع على البقاء.
وبين مصدر مسؤول لـ«الشرق الأوسط» أن الإدارة تعمل بسياسة تجاهل الأمور السلبية التي تقلل من شأن عملها أو غير ذلك ولن تنهج القرارات العاطفية في الوقت الراهن بل إنها ستركز عملها على الإيجابيات من أجل تجاوز الظروف الراهنة والسعي لتحقيق الهدف الذي لم يكن طموح الإدارة قبل بداية هذا الموسم لكنه حدث نتيجة ظروف معينة ويتم التعامل على أساسها وإنقاذ الفريق قبل العودة إلى مسبباتها أو إيجاد آلية في التعامل مع المسيئين، وأن العمل سيتركز على الإيجابيات.
وأشار المصدر إلى أن الفتح مر بمصاعب كثيرة وأخطاء مؤثرة، منها ما تم الكشف عنه من خلال الأخطاء التقديرية للحكام أو أخطاء فردية من لاعبين أو غيرهم، إلا أن النقاش فيها ليس مناسباً في الوقت الراهن لأن هناك أولويات يتوجب التعامل معها حاليا.
وسيخوض الفتح مواجهة صعبة جديدة ضد جاره الاتفاق يوم الأربعاء ضمن مباريات الجولة 26 من بطولة الدوري على ملعب مدينة الأمير عبد الله بن جلوي الرياضية بالأحساء في مباراة تعتبر ذات أهمية بالغة للفريقين الساعي كل منهما لهدف مختلف، حيث يسعى الفتح إلى التقدم مجدداً نحو الدفء فيما يريد الاتفاق استئناف طريقه نحو مركز متقدم.
وسيفقد الفتح في مباراته المقبلة لاعبه مروان سعدان وهو من اللاعبين المؤثرين في خارطة الفريق، إلا أن لدى المدرب البلجيكي يانييك فيريرا خيارات عديدة للتعامل مع هذا الغياب من خلال وفرة العناصر الجاهزة لتعويض هذا الغياب.
من جانبه، جدد المدرب يانييك فيريرا التأكيد على أن فريقه لا يزال بحاجة إلى مزيد من جمع النقاط من أجل التقدم نحو منطقة الأمان.
وبين أنه يختار التشكيلة لكل مباراة حسب معطيات محددة من بينها القدرة على الاستحواذ وصناعة العديد من الفرص، ولذا يعزز الخيارات الجماعية في بعض المباريات ومن بينها المباراة الأخيرة ضد أبها، حيث شارك الهولندي تي فريدي منذ بداية المباراة كمهاجم صريح من أجل الفوز وهذا ما تحقق.
واعتبر المدرب أن المباريات المتبقية بداية من الاتفاق وكذلك أمام أقرب المنافسين على الهروب من الهبوط لها أهمية بالغة، حيث إن الفوز فيها مهم جداً من أجل تحقيق هدف البقاء.
أما المخضرم محمد الفهيد فقد بيّن أن فريقه استحق الفوز رغم التعرض للطرد مشدداً على أن المهمة لم تنتهِ مع التقدم خطوة في جدول الترتيب حيث تبقت مباريات حاسمة في وقت ضيق.
وشدد الفهيد على أن فريقه يجب أن يحقق الانتصارات في المباريات المقبلة دون النظر والتفكير في نتائج الآخرين حتى يخدم نفسه.
وتبقت للفتح 5 مباريات أمام الاتفاق ثم الحزم وبعدها الاتحاد ثم التعاون وأخيراً أمام ضمك، حيث تنافس 3 فرق منها الفتح بشكل مباشر في صراع البقاء، مما يعني أن الفوز فيها يشكل أهمية مضاعفة.


السعودية


الدوري السعودي




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق